همتك معانا نعدل الكفة
148   مشاهدة  

جون لو كاريه..الجاسوس الذي تحول إلى مؤلف مشهور في جميع أنحاء العالم

الجاسوس
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



نجح جون لو كاريه، الكاتب لقصص التجسس، في الاعتماد على تجارب من حياته المهنية في التجسس لإنشاء حكاياته الواقعية المؤثرة. لكن لماذا ترك لو كاريه جهاز المخابرات السرية البريطاني وأتجه إلى الكتابة؟ لبعض الوقت، كان لو كاريه كاتب وجاسوس لذلك ظل اسمه الحقيقي ديفيد كورنويل سرًا. تبنى لو كاريه اسمه المستعار بناءً على طلب رئيسه.

زودته وظيفته اليومية بالكثير من الإلهام، لذلك كتب قصص التجسس لبقية حياته. على الرغم من أن لو كاريه كان لديه بعض المخاوف بشأن الحياة في المخابرات – فقد قال ذات مرة إن الكذب المستمر المطلوب ليكون جاسوسًا جعله غير مرتاح – لم يغادر طواعية لكنه أُجبر على الخروج خلال أكبر فضيحة ضربت المخابرات البريطانية.

كان لو كاريه مع كثيرين آخرين ضحية كيم فيلبي، أحد خماسي كامبريدج، الذي أذل المستويات العليا من المخابرات البريطانية بالتجسس لصالح المخابرات السوفيتية لسنوات عديدة دون اكتشاف ذلك. لم يساعد استعداد الكاتب لفضح الأمور لداخلية للمخابرات حالته وأدى في النهاية إلى دعوات له بالمغادرة.

فيلبي والخمسة

الرجل الذي أنهى مسيرة جون لو كاريه الاستخباراتية كان العميل المزدوج كيم فيلبي. تم تجهيز فيلبي بالخلفية النمطية لعميل المخابرات البريطانية- كان من الطبقة العليا وابن دبلوماسي وتلقى تعليمه في كامبريدج. في الواقع، أخبر فيلبي ذات مرة مجموعة من عملاء شتازي أنه أفلت من عقوبة خيانته بسبب نشأته الفاخرة.

على الرغم من أن فيلبي بدا وكأنه من النوع الذي لا بد أن يخدم الملكة والبلد، إلا أنه في الواقع أصبح مهتمًا بالشيوعية كطالب في الثلاثينيات. تم الكشف تدريجيًا عن أنه هو والأعضاء الآخرين في حلقة التجسس خماسي كامبريدج – دونالد ماكلين وجاي بورغيس وأنتوني بلانت وجون كيرنكروس – عملاء مزدوجين فقط بعد سنوات من التجسس الناجح. تم الكشف عن فيلبي نفسه فقط في الستينيات عندما صعد بهدوء على متن سفينة إلى الاتحاد السوفيتي ولم يعد أبدًا.

في وقت لاحق من حياته، وصف لو كاريه فيلبي بكراهية مطلقة واصفًا إياه بأنه “خائن مؤسسي صغير بغيض مع أب مثير للاشمئزاز وصاحب حياة جنسية حزينة قضى حياته في طعن إنجلترا التي صنعته.” مع ذلك، خلال الأيام الأولى من حياته المهنية، كان فيلبي يحظى باحترام كبير لدرجة أنه صعد إلى قمة المخابرات.

لو كاريه يغادر المخابرات

عندما كان شابًا، ذهب لو كاريه إلى برن في سويسرا لدراسة اللغة الألمانية في أواخر الأربعينيات. أثناء وجوده هناك تم تجنيده كضابط استخبارات وعمل في كل من النمسا وألمانيا خلال حياته المهنية. ومع ذلك، بحلول الستينيات، بدأت مسيرة لو كاريه في الكتابة تنطلق بنجاح “الجاسوس الذي جاء من البرد”.

إن تصوير الكاتب للمخابرات على أنها عالم مظلم يعمل على أخلاقيات مشكوك فيها، إلى جانب استعداده لوضع نفسه في العراء ككاتب، أزعج البعض داخل المخابرات. لم يكن منتقدوه مخطئين في الخوف منه أيضًا – فقد أثارت واقعية الرواية بعض الدهشة في الخارج. بحلول عام 1965، كان أحد المراجعين السوفييت قد وصف لو كاريه بالفعل بأنه جاسوس.

إقرأ أيضا
روز وليلى

جاءت القشة الأخيرة مع اختفاء كيم فيلبي في عام 1963، عندما تم اكتشاف أن فيلبي قد كشف غطاء العديد من الجواسيس البريطانيين العاملين في أوروبا. طُلب من لو كاريه، الذي كان يعتبر مخاطرة بعض الشيء بالفعل، مغادرة المخابرات في عام 1964، بعد وقت قصير من الفضيحة. على الجانب الإيجابي، زودت الكارثة لو كاريه بمواد إضافية لكتبه. تركز إحدى رواياته المحبوبة – “Tinker Tailor Soldier Spy” – على البحث المتوتر عن عميل مزدوج في المخابرات. كان فيلبي نفسه من بين المعجبين الكثيرين بالمؤلف. في رسالة إلى زوجته، كتب سيئ السمعة أنه معجب بـ”الجاسوس الذي جاء من البرد”، رغم أنه أعتقد أن المؤامرة غير قابلة للتصديق.

الكاتب

  • الجاسوس ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان