رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
220   مشاهدة  

حياتك هي قراراتك.. كيف تتأكد من أنك اتخذت الخيار الصحيح؟


نتعرض يوميًا لعدة مواقف تتطلب مننا اتخاذ قرارات، بعضها قد يكون هامًا للغاية، وله تأثير كبير على حياتنا، لذا نبقى حائرين في اتخاذ القرار الصحيح، وبعدها تظل الحيرة قائمة، والسؤال الذي يطرح نفسه هل اتخاذنا القرار الصحيح أم لا؟، لذا يجب أن نعلم جيدًا أن القرار السليم يحتاج إلى تفكير وخطوات محسوبة بدقة؟،ويجب أن نعلم أن العاملين الذين يؤثرا على قراراتنا هما العقل والعاطفة، يُفضل العقل استخدام المنطق وتحليل المعلومات جيدًا، بينما ترجح العاطفة المشاعر والأحاسيس، وأفضل شيء لاتخاذ القرار السليم هو المزج بين العقل والعاطفة، ولعمل التوازن بينهما هناك عدة خطوات يمكننا اتباعها، وستساعدنا على حساب الموقف بطريقة سليمة، تمكننا من اختيار القرار الصحيح.

حياتك
حياتك مفترق طرق

أولًا.. تحليل الأمر أو المشكلة جيدًا

يجب عليك تحليل الأمر جيدًا، ودراسة كل المعلومات والبيانات الموجودة لديك، وإذا لم تتوافر معلومات كافية، يجب أن تقوم بجمع ما يكفيك من بيانات حتى تستطيع تحليل الموقف بشكل دقيق، وتحديد ما إذا كان الأمر يحتاج لقرار سريع، أم يحتاج التأني والتفكير الجيد، ولكن احرص على ألا تستغرق وقتًا طويلًا في التفكير، فهناك قرارات مصيرية لن تنتظرك طويلًا،  وستجد فجأة أن هناك فرص جيدة ضاعت من يدك، وذهبت لشخص استطاع أن يحزم أمره بسرعة.

ثانيًا.. الخطط البديلة

حاول أن تحرص على وضع أكثر من خطة لحل مشكلتك، حتى لا تقع في مأزق، كما أن وضع عدة احتمالات للموقف يساعد على التفكير بحرية ومرونة أكثر، وبعد ذلك قم بالتفاضل بين تلك الحلول، وقارن بين إيجابيات وسلبيات كل حل، وستجد أنك توصلت للقرار السليم دون ندم، لذا قم بتنفيذ قرارك، مع وضع حل أخر بديل في حالة حدوث أي مشاكل.

ثالثًا.. تجنب المؤثرات الخارجية

أحيانًا كثيرة تكون هناك عوامل وضغوط خارجية توتر أعصابنا أثناء التفكير في قرار ما، مما يشوش عقلك وأفكارك، لذا تخلص من أي توتر وضغط نفسي، أو أي عامل خارجي يسبب لك ضغط وتشويش، وتأكد من أن حالتك النفسية والجسدية في أفضل حال، لأن ذلك سيعطيك التوازن والمرونة في تقييم الأمر من كافة الجوانب، وحساب الإيجابيات والسلبيات جيدًا.

رابعًا.. تقديم التضحيات وتحمل العواقب

إقرأ أيضا
شخصيات ماتت من الضحك

أي قرار نتخذه مهما كان صغيرًا، فهو أكيد سيؤثر في حياتنا سواء بالسلب أو الإيجاب، وسيتحدد بناء عليه عدد من النتائج المهمة، لذا يجب علينا حساب هذه النتائج جيدًا وتحمل العواقب مهما كانت، ويجب أن نعلم أنه لا يوجد حل مثالي تمامًا، ولكن هناك حل أمثل وأفضل، سيتطلب تقديم تضحيات أو تنازلات، ومهمتك هي التوازن بين سلبيات وإيجابيات الحلول المختارة، ويجب أن تتخذ القرار الذي يتفق مع مبادئك وتربيتك، فهناك قرارات يستمر تأثيرها فترة كبيرة من عمرنا، وتصبح خطوة التراجع عنها شبه مستحيلة، فقرارك هو مصيرك، والقرار الذي ستتخذه اليوم ستعيش فيه بقية حياتك، لذا تمهل وفكر جيدًا، ولا مانع من استشارة اصحاب الخبرة حتى لا تندم لاحقًا.

حياتك
حياتك قراراتك

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان