رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
58   مشاهدة  

داخل منفى نابليون بونابرت الثاني ووجبته الأخيرة

نابليون بونابرت
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



وصل نابليون بونابرت إلى نهايته المخزية وهو يعيش في المنفى في جزيرة سانت هيلينا. كان الجنرال المزعج قد تم نفييه سابقًا في جزيرة إلبا قبالة سواحل إيطاليا. مع ذلك، بعد الهروب والتسبب في الكثير من المشاكل للمرة الثانية، تم إرساله إلى وسط اللامكان، جزيرة صغيرة في جنوب المحيط الأطلسي.

مع ذلك، عومل بونابرت بشكل جيد خلال منفاه الثاني، لا سيما بالنظر إلى أفعاله في الحروب النابليونية التي أسفرت عن من 2.5 إلى 3.5 مليون قتيل. تكشف الوثائق المستردة من سانت هيلينا أن منزل بونابرت كان مليئًا بعدد هائل من اللحوم وكميات كبيرة من الكحول. كانت آخر وجبة مناسبة له في الجزيرة عبارة عن طبق لحمي مماثل. في أيامه الأخيرة، كان مريضًا جدًا بحيث لم يستطع تناول الطعام بشكل صحيح رغم أنه حاول ذلك.

بشكل عام، لم يكن بونابرت معروفًا بأنه آكل كبير، ويُعتقد أنه كثيرًا ما تخطى وجبات الطعام في أوج عطائه. مع ذلك، يبدو أن الحياة في سانت هيلينا كانت مختلفة قليلًا. يجب أن تكون الأمور مملة للغاية بعد حياة من الحروب، لذلك أصبح العشاء حدث كبير – وتم تقديم بونابرت بأناقة على الرغم من وضعه كأسير حرب.

آخر وجبة كاملة لنابليون

في منزل نابليون بونابرت في سانت هيلينا، خدم الجنرال عدد من الموظفين، بما في ذلك كبير الخدم الذي قدم وجبات العشاء على الخزف والأطباق الفضية. تضمنت وجباته المنزلية السخية للغاية: “23 كيلوجرامًا من لحم البقر ولحم العجل و23 كيلوجرامًا من لحم الخنزير و31 كيلوجرامًا من الخبز و42 بيضة و15 زجاجة حليب وديكين وإوزين و12 حمامة وتسعة طيور بالإضافة إلى البط.” كانت كلها مصحوبة بالنبيذ والكونياك وخمور الشعير.

تتكون آخر وجبة كاملة لنابليون بونابرت من نوع الإفطار الذي قد تستهلكه قبل الذهاب في نزهة لمسافة 10 أميال – وإن كانت النسخة الفرنسية من القرن التاسع عشر منها. تضمنت وجبته الكبد المقلي ولحم الخنزير المقدد مع البيض المشوي بجانب الطماطم المحمصة وخبز الثوم المحمص والكلى المقلية.

للأسف، لن يذهب بونابرت إلى أي مكان لحرق تلك السعرات الحرارية اللحمية. سرعان ما مات بعد قدر كبير من الألم خلال نوبة طويلة من المرض. سرعان ما كان بونابرت مريضًا جدًا بحيث لم يستطع تناول الكثير في أيامه القليلة الأخيرة.

نابليون على فراس الموت

نحن نعرف قدرًا لا بأس به عن الساعات الأخيرة لنابليون بونابرت بفضل دفاتر سانت هيلينا، التي صاغها الجنرال هنري غاتيان برتراند. في هؤلاء، أبلغ الجنرال عن تدهور بونابرت المستمر في المرض وموته في نهاية المطاف. طوال أبريل 1821، كان بونابرت مريضًا جدًا ومحمومًا وعاش مع طبيب.

في النهاية، بدأ بونابرت في رفض الطعام وكان يعاني من آلام في المعدة وقيء عرضي. إدراكًا منه أنه لم يتبقى له وقت طويل على هذا العالم، كتب نابليون بونابرت الهش وصيته. خلال هذا الوقت، أكل كل ما يمكنه الاحتفاظ به في معدته وهو ما لم يكن كثيرًا. بينما كان ضائعًا في الهذيان، بدأ يطلب البرتقال وتمكن من بلع بضع ملاعق من المرق والبسكويت والنبيذ.

إقرأ أيضا
الشامات الجلدية

خلال الـ24 ساعة الأخيرة، في 4 مايو، كان بإمكانه فقط أكل كمية صغيرة من الهلام وقليلًا من المرق وبضع رشفات من ماء زهر البرتقال. يُعتقد على نطاق واسع أن مرض بونابرت غير السار كان نتيجة لشكل من أشكال سرطان المعدة. على الرغم من وجود نظرية مثيرة للجدل وغير مثبتة حتى الآن مفادها أنه تم إطعامه سرًا الزرنيخ إلى جانب وجباته النهائية.

الكاتب

  • داخل منفى نابليون بونابرت الثاني ووجبته الأخيرة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان