رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
123   مشاهدة  

رئيس روسيا الذي ركض عاريًا في شوارع واشنطن

روسيا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يُعرف شعب روسيا في جميع أنحاء العالم باستهلاكه للكحول. احتل المرتبة الأولى باستمرار في 15 في جميع أنحاء العالم من حيث استهلاك الكحول للفرد. كما من الصعب عدم ملاحظة العلاقة الثقافية الوثيقة بين الشعب الروسي والكحول. يتجاوز هذا الحب للشرب حدود الطبقات الاجتماعية. حيث يشارك أشخاص من الطبقات العاملة حتى قادة البلاد في الهواية التي ربما لا تكون صحية.

على الرغم من أنه من المعروف أن غالبية الروس يشربون، إلا أن معظم أولئك الذين يشغلون مناصب رفيعة داخل حكومة البلاد يحبون إخفاء هذه الحقيقة قدر الإمكان. ما مدى جديتك إذا أتيت إلى اجتماع مهم في حالة سكر؟ حسنًا، كان هناك رجل روسي واحد يتمتع بمنصب رفيع جدًا داخل الحكومة تجاهل هذا التقليد مما أدى إلى إعطائه لقب “القيصر المخمور”.

من الديكتاتورية إلى “الديمقراطية”

تمثل أوائل التسعينيات تحديًا لروسيا. أدى المرور بتبادل فوضوي للسلطة من نظام الحزب الواحد السوفيتي إلى نظام ديمقراطي إلى فوضى البلاد. بذل من هم في السلطة قبل انهيار النظام السوفيتي قصارى جهدهم للتشبث بأي موارد كانوا يسيطرون عليها من قبل، حيث خرج الكثيرون كمليونيرات بسبب مزيج من الروابط والفساد والبراعة في لحظة الانهيار.

كان على رأس هذه السفينة، العالقة في عاصفة عنيفة، رئيس الاتحاد الروسي الجديد، بوريس نيكولايفيتش يلتسين. اكتساب السلطة على لجنة مدينة موسكو في عام 1985 من خلال مساعدة رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي آنذاك ميخائيل سيرجيفيتش جورباتشوف، وضع السياسي الطموح على مسار تصاعدي في المجال السياسي الروسي.

قبل صعوده إلى منصبه كأول رئيس للاتحاد الروسي، أصبح يلتسين شخصية شعبية داخل الدولة السوفيتية آنذاك. وعد يلتسين بمستقبل جديد لشعب روسيا، واكتسب زخمًا أدى إلى انتخابه في نهاية المطاف في المنصب الجديد. لكن ما لم يعرفه العديد من أنصاره في ذلك الوقت هو أن يلتسين كان يخفي عادة شرب الكحول المتطورة باستمرار.

مشروب الروسي المفضل

الروس معروفون باستهلاكهم للكحول. يمتد هذا التفضيل للخمور حتى إلى أعلى المستويات في المجتمع الروسي. وهو أمر لا يمكن أن يكون أكثر صحة بالنسبة إلى يلتسين. طوال فترة بقائه في السلطة، اكتسب السياسي المؤثر عادة الشرب، وهي عادة تطورت إلى إدمان.

في المراحل الأولى من رئاسته، تطور هذا الإدمان ببطء، مما أدى إلى ذهاب الرئيس إلى اجتماعات الدولة مخمورًا وأحيانًا بالكاد في حالة تسمح بالمساهمة في مناقشات مهمة. أدى ذلك إلى وضع الرئيس نفسه في بعض السيناريوهات المحرجة للغاية التي تم رفع السرية عنها والتحدث عنها مؤخرًا، وأهمها أحداث سبتمبر 1994.

خلال الشهر المذكور، كان الرئيس الروسي في زيارة دبلوماسية لواشنطن مع خطة للقاء الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون. في إحدى ليالي إقامته في واشنطن، قرر يلتسين أن يشرب كثيرًا.

إقرأ أيضا
نيكول كيدمان

الجري في شارع بنسلفانيا

ما حدث بعد أن شرب يلتسين يبدو وكأنه حملة تم إنشاؤها لإضعاف صورة القائد. لسوء الحظ، حدثت هذه الأحداث بالفعل. بعد القليل من المشروبات، قرر الرئيس الروسي أنه يريد بيتزا. على هذا النحو، بينما كان يرتدي ملابسه الداخلية فقط، ركض الزعيم في شارع بنسلفانيا وهو يصرخ في سيارات الأجرة التي تمر لنقله إلى مكان بيتزا.

بشكل عام، ليس من الغريب أن نسمع عن هذه الأحداث في وقت لاحق. كما ذكرنا سابقًا، ساءت عادة الكحول لدى الرئيس الروسي بشكل تدريجي كلما طالت فترة بقائه في السلطة، مما أدى إلى احتمالية حدوث أحداث مثل تلك المذكورة أعلاه. من المدهش في الواقع أننا لم نسمع عن المزيد من الأحداث من نفس العيار، حيث من المحتمل أن تكون المزيد من لحظات يلتسين المحرجة مخفية في أرشيف حكومي في مكان ما في روسيا أو أمريكا.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان