رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
236   مشاهدة  

رجال حول الكبير (3) .. اللي فيها “أشرف” مبتغرقش

أشرف
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

هناك عادة منذ الأزل بدأت ولم تنته، وهي إحدى مظاهر مجتمع الصيد والبحار، وبالموانئ والمدن الساحلية في جميع أنحاء العالم تلاحظها وبشدة، وفيها يستقبل المحتاجين والمساكين المراكب العائدة من أقاصي المياة بالسمك والكائنات البحرية التي تزن أطنان لتفريغها في الصناديق الخشبية والثلاجات وشحنها إلى مقطورات لتتجه إلى تجّار الجملة والشوادر ومن ثَم الأسواق، وتكمن تلك العادة في أن كل مركب تخصص جزء من صيدها إلى هؤلاء الذين يقفون بأكياس وحلل وأطباق بلاستيكية ليتلقّفون ما خرج من ذمم أصحاب المراكب العامرة باللحم الطري، ويعيشوا ليلة هانئة يأكلون فيها ما يأكله الأثرياء، وينتظرون المركب نفسه من الشهر للشهر ليعيشوا تلك اللحظات، ويعتبر أصحاب المراكب تلك النَفَحة هي الإرث الضامن لسلامة المركب من الغرق والحوادث وقلة الرزق في الصيد، ومنها خرجت مقولة “اللي فيها لله ماتغرقش” .

 

يعتبر الخفير “أشرف” – وهو أحد رجالات الكبير الثابتين منذ البدايات-  مكعب ثابت من مكعبات لعبة الكبير أوي، ولكن بالنظر إلى القدرات الفنية حسين أبو حجاج الذي يلعب هذا الدور فهو ليس صاحب قدرات تمثيلية عالية، ولا هو مشخّص جيد لشخصية ذات أبعاد عديدة، ولا هو بأهمية “هدرس” و”فزّاع” أو “بعزق” – وبعزق دور خفير ظهر في الأجزاء السابقة للكبير لعبه الفنان أحمد فتحي-   في الحبكة الدرامية، لكنه رجل يتمتع بجسد عملاق، وليست فقط البنية، بل رأس عملاق وأنف عملاق وأعين عملاقة وأصابع عملاقة، يمكنه أن يلعب دور المُحطّم المُرعب القاسي فقط في أي دور على مستوى الشكل الخارجي فقط .

 

ولأن أحمد مكي واحد من عبقريات الفن المصري في عِقده الأخير، استطاع توظيف “أشرف” بما يمتلكه فقط من إمكانيات، فهو يجنّبه المشاهد ذات الخبث الدرامي ولمعة الأعين، ويلعب جيدًا بقدراته الشكلية في البنية الجسدية، فقط صنع له إيفية “السلك العريان”، وهي إن أشرف مسؤول عقاب أيًا ما يخالف الكبير بالكهرباء كي يستفيد الكادر من ضحكة “أشرف” العملاقة بمثل هكذا مشاهد .. كما يلعب مكي أيضًا بمسألة طيبة قلب “أشرف” ويحشره في مشاهد تخلق مفارقه بين حجم بنيته وهوسه مثلًا بألعاب الأيباد مثل “كاندي كراش” .. كما إنه يحتاجه في المشاهد التي تحتاج فقط لإظهر القوة والعنفوان لا شئ آخر. كما هو أحد رجال الكبير المخلصين لأنه لا يمتلك فصوص مخ تساعده على التفكير بالغدر من الأساس .

 

إقرأ أيضا
علي غزلان

ومن الممكن أن يتفتق في ذهنك، وذهني، وأذهان الجميع سؤالًا منطقيًا : لماذا يتمسّك الكبير بشخصية أشرف في جميع الأجزاء، وتلك الشخصية لا تتناسب كقدرات تمثيلية مع أعضاء الفريق الذين يبعدون عنه بمسافات فنية كبيرة ؟ .. والإجابة نظنها في تصريح الفنان حسين أبو حجاج الأخير في أنه قد اعتزل الفن مطلقًا وكثّف جهوده على مهنته الأصلية بورشة السيارات، لكنه لا يستطيع أن يرفض لمكي طلب وسيعمل في الفن فقط إن كان العمل هو أحد أجزاء “الكبير أوي” .. وهنا يمكننا أن نفسر ذلك بأن مكي يتفائل بتواجده في اللوكيشن، ووجوده بجوار شخصية الكبير حتى لو لم تضف كثيرًا في المحتوى الدرامي كباقي الفريق، لذلك فإن دور “أشرف” يرتبط بمكي الإنسان لا الفنان، والحديث هنا ليس كحديث المركب الذي يخصص جزء من السمك للمحتاجين، لكن مكي استطاع أن يجذب أيضًا غير المحتاج لمركب الكبير أوي . دور “أشرف” يرتبط بمكي الإنسان لا الفنان.

الكاتب

  • محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان