تقرأ الآن
رحلة متلازمة صانع القبعات .. بين الأساطير وقتل الرئيس إبراهام لينكولن

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬608   مشاهدة  

رحلة متلازمة صانع القبعات .. بين الأساطير وقتل الرئيس إبراهام لينكولن


منذ أن نشر ” لويس كارل ” رائعته الفنية رواية “أليس في بلاد العجائب” عام 1865م، حتى أصبحت من أشهر وأهم روايات أدب الأطفال في العالم، ولم يقتصر عشقها وحبها على الأطفال فقط بل وقع في غرامها الكبار أيضًا، ولعل من أشهر شخصيات “أليس في بلاد العجائب”، شخصية ” Mad Hatter ” صانع القبعات المجنون غريب الأطوار الذي تميز بملابسه الغريبة وألوانها الكثيرة وتصرفاته الغير متوقعة، إلى جانب اهتمامه الغريب بحفلة الشاي التي لا تنتهي أبدًا على مائدته الطويلة، ويطرح السؤال نفسه هل شخصية صانع القبعات المجنون خيالية أم استمدها “لويس كارل” من شخص حقيقي ؟

الحقيقة أنها شخصية حقيقة لـ رجل يدعى ” بوسطن كوربيت”، وأن الأطوار الغريبة المميزة لتلك الشخصية في الحقيقة كان مرض منتشر بين القرني الـ 18 والـ19.

متلازمة صانع القبعات

صانع القبعات المجنون ليس نتاج خيال الكاتب ولكن كان ذلك الاسم مشهورًا في القرنين الـ 18 والـ 19 الميلادي حيث نشطت صناعة القبعات، وكانت المصانع وقتها تستخدم مادة نترات الزئبق السامة كجزء من عملية التصنيع، وتحويل فراء الحيوانات الصغيرة إلى فرو، واستخدامه في صنع القبعات، وقد بدأ استخدام الزئبق الغير عضوي على شكل نترات في فرنسا في القرن الـ 17، ومن هناك انتشر إلى إنجلترا، وبالطبع في ذلك الوقت لم تكن معايير السلامة جيدة في المصانع، وكان العمال يتعرضون لأبخرة الزئبق لفترات طويلة لذا أُصيب الكثير منهم بالأمراض الجسدية والعقلية مثل السمية العصبية وفرط التهيج بما في ذلك الإصابة بالهزات والرعشة في الجسم، فيما أطلق عليه “هزات صانع القبعات” وأصبح هذا المرض عمومًا يُسمى “متلازمة صانع القبعات”.

أولى كلمات جوني ديب بانستجرام عن الحظر..غير مسموح لكم بالملل!

وفي ولاية “كونيتيكت” التي تقع شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية كانت تُسمى تلك الهزات الجسدية الناجمة عن الزئبق اسم “هزات دانبري” نِسبة إلى مدينة “دانبري”، التي كانت مركزًا رائدًا في صناعة القبعات خلال القرن الـ 19، وفي السنوات الأولى من القرن الـ 20 ميلاديًا، ولكن تم حظر صناعة القبعات باستخدام الزئبق في عام 1940م في الولايات المتحدة الأمريكية.

بوسطن كوربيت

يعتقد الباحثون أن “بوسطن كوربيت” الذي قتل قاتل الرئيس الأمريكي “إبراهام لينكولن”، والذي كان يعمل في صناعة القُبعات، قد عانى من سوء الصحة العقلية بسبب تعرضه لنترات الزئبق المُستخدمة في صناعة القبعات عندما كان شابًا، حيث أصبح بعد ذلك مُتعصب ديني عام 1858م، وقام بإخصاء نفسه بزوج من المقصات كوسيلة لكبح شهوته، وبعد ذلك التحق بالخدمة في جيش الاتحاد خلال الحرب الاهلية، وبعد حادث إطلاق النار على الرئيس الامريكي ” إبراهام لينكولن” في 14 إبريل عام 1865م في مسرح فورد في واشنطن، ذهب كوربيت وفرقته لتعقب القاتل وقام بعصيان أوامر القائد بالقبض على المجرم حيًا وقام بقتله، ولكنه أصبح بذلك بطل شعبي وتمت تبرئته من قبل الجيش، ونال التقدير لكونه انتقم لمقتل الرئيس.

وقام باستئناف عمله في صناعة القبعات قبل أن ينتقل إلى كنساس في عام 1878م، حيث عاش حياته منعزلاً ووحيدًا، ولكن تم إيداعه في مستشفى للأمراض العقلية بعدما قام بتهديد مجموعة من الناس في ستتهوس في كنساس بمسدس، وفي العام التالي هرب “كوربيت صانع القبعات” من مستشفى الأمراض العقلية واختفى إلى الأبد.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
1
أعجبني
5
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
6
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان