تقرأ الآن
رسالتك في الحياة .. فوائدها وكيفية تحديدها

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
60   مشاهدة  

رسالتك في الحياة .. فوائدها وكيفية تحديدها

رسالتك

هل فكرت يوما لماذا تم وضعك هنا على هذه الأرض؟ هل سبق لك أن اهتممت كيف تجد المعنى في حياتك؟ وهل سألت نفسك من قبل عن رسالتك فيها؟

هناك عدد لا يحصى من الكتب والمنشورات التي تخبرك بكيفية العثور على طريقة مؤكدة للنجاح والثروات، لكن القليل جدا يقودك إلى العثور على رسالتك في الحياة.

لذا..

كيف يمكنك العثور على معنى حياتك؟

وما مدى رضاك ​​عنها؟

هل تشعر أن حياتك لها غرض أو معنى مهم؟

ماذا عن قضاء بضع دقائق اليوم للعثور على رسالتك في الحياة؟

لا تنتظر للوصول إلى خريف العمر لمعرفة معنى حياتك، افعل ذلك اليوم.

تعمق كثيرا في التفكير للعثور على الأشياء الدقيقة التي يجب عليك القيام بها، لمعرفة الرسالة الحقيقية لحياتك.

 كيف تحدد رسالتك في الحياة؟

يوضح علماء النفس أن الرسالة في الحياة تستمر طيلة حياة الفرد، ولا تنتهي في يوم ما، وحتى نتمكن من من تحقيقها علينا أن نحدد عدة أهداف نلتزم بتنفيذها.

معنى ذلك أن الرسالة تأتي في البداية ثم يتم بعد ذلك تحديد الأهداف التي تخدم تلك الرسالة.

ولكن كيف تحدد رسالتك في الحياة؟

حدد قيمك العليا

يقول الدكتور أحمد عمارة استشاري الصحة النفسية إن تحديد الرسالة يحتاج إلى معرفة الإنسان بقيمه العليا التي تحركه.

ولمعرفة قيمك العليا عليك التالي:

  • كتابة 30 أو 50  قيمة منها في ورقة، على سبيل المثال: “الشهرة، المال، الراحة، الاستمتاع، التحدي، المعرفة، العلم، الوعي، الحب، الصداقة، الأسرة، التميز، الإبداع”، وهكذا حتى تحصل على 30 أو 50 قيمة عليا.
  • بعد ذلك عليك محاولة ضغط ما كتبته إلى 5 أو 6 قيم عليا فقط، تكون هي أهم قيم في حياتك بشكل عام.
  • وفقا للدكتور أحمد عمارة، فإنا بمجرد معرفة قيمنا العليا، سنكتشف أن كل شيء نستمتع بالقيام به يخدم تلك القيم، بينما كل ما يسبب لنا الضيق ونحن نقوم به يتعارض مع تلك القيم.
  • بعد تحديد القيم العليا، سيصبح تحديد رسالتك في الحياة أسهل، لأنها يجب أن تخدم تلك القيم.

 حدد أهدافك

 

حتى تتمكن من تحقيق رسالتك عليك أن تحدد عدة أهداف تساعدك في ذلك.

ويتم تحديد الأهداف بتقسيمها إلى من الأعلى إلى الأصغر، حيث تضع هدفك الأكبر في البداية، ثم تبدأ في وضع الأهداف التي تليه تنازليا، ثم ابدأ من آخر هدف تضعه واسعى لتحقيقه، وبعد ذلك ابدأ في الهدف الذي يليه، حتى تصل إلى الهدف الأكبر في النهاية.

لنفترض سويا أن رسالتك في الحياة هي إرشاد الناس للسعادة، فكيف يمكنك وضع أهدافك لتحقيقها؟

عليك وضع هدفا كبيرا كما قلنا ثم تحديد الأهداف الأصغر كالتالي:

فلنفترض أن الهدف الكبير الذي ستضعه على قمة قائمتك هو أن تصبح مدربا عالميا في تطوير الذات، بالتالي ستكون الأهداف التي تليه من الأكبر للأصغر:

  • الظهور في برامج محلية.
  • الحصول على مردود مالي من خلال الدورات التي سأقدمهما.
  • تقديم دورات ونصائح للعائلة والأصدقاء.
  • العمل على ذاتي وتطويرها.
  • قراءة كتب تخص علم تطوير الذات.
  • الاشتراك في ندوات ودورات خبراء مميزين في مجال تطوير الذات.
  • العلم وتطوير نفسي ثقافيا.

وبعد وضع الأهداف عليك أن تبدأ من أول السلم حتى تصل إلى القمة التي هي بالطبع الهدف الكبير الذي يخدك رسالتك في الحياة.

رسالتك

فوائد تحديد رسالتك في الحياة

عندما تكون على فراش الموت وتتأمل حياتك، فإن ما ستفخر به هو الأشياء التي جعلت حياتك ذات معنى، لن تندم بالضرورة على عدم السعادة، لكنك ستندم إذا لم تعش حياة ذات معنى.

عندما تعرف الغرض من حياتك، فإنك تميل إلى أن تعيش حياة ذات معنى أكثر من أولئك الذين لا يعرفون، فقد تجد عامل نظافة بسيط جدا يشعر بالسعادة والتناغم مع حياته، بينما تجد مليارديرا يشعر بالتعاسة ويقدم على الانتحار.

فعامل النظافة أدرك أن رسالته في الحياة هي جعل العالم في أفضل صورة عن طريق عمله، لذا فهو يقوم به بحب ورضاء تام، بينما الملياردير لا يدرك معنى حياته أو رسالته بها، ولذلك يشعر بالملل والضيق من كل ما حوله.

أنت تميل للعيش كل يوم على أكمل وجه، لأنك تعرف من أنت ومن أين أتيت وأين ستذهب، لذلك فمعرفة رسالتك في حياتك والغرض منها يفيدك في الأمور التالية:

يساعدك على التركيز

إقرأ أيضا

عندما تعرف رسالتك في الحياة، يصبح من الأسهل التركيز على الأشياء الأكثر أهمية فيها، ومن خلال الحفاظ على التركيز على هدف واحد محدد، يمكنك العثور على اتجاهك والابتعاد عن ما يشتت انتباهك.

يجعلك تشعر بالعاطفة تجاه هدفك

تساعدك معرفة هدفك في العثور على شغفك الحقيقي، وتصبح العاطفة محركا مهما بالنسبة لك لتحقيق شيء غير عادي، وسواء كان حلم طفولة أو أسلوب حياة جديد، فإن الشغف سيدفعك للوصول إلى أهدافك.

يمنح حياتك الوضوح

الناس الذين يعرفون هدفهم في الحياة لا يمكن إيقافهم، إنهم صادقون في غرضهم ويشكلون حياتهم وفقا لذلك، بينما الأشخاص الذين لا يعرفون غرضهم في الحياة ليسوا واضحين بشأن ما يريدون، وبالتالي يضيعون وقتهم في الأشياء غير المجدية.

يجعلك تشعر بالارتياح

عندما يكون لديك هدف في الحياة، فإنك تعبر عنه باستمرار وتستند إلى قراراتك وأفكارك ومشاعرك وأفعالك حول هذا الغرض الشامل.

يميل الشخص الذي يعرف غرضه إلى إحداث تأثيرا أكبر من خلال عمله، مما يشجع الشعور بالارتياح.

يجعل الحياة أكثر متعة

عندما يعرف الناس غرضهم في الحياة، فإنهم يستمتعون بكل دقيقة، حيث إنهم يصبحون قادرين على الاستمتاع بعيش حياة مدفوعة الغرض، وهم أفضل في معالجة كل حالة بطريقة إبداعية.

يجعلك تعيش بنزاهة

تساعدك معرفة هدفك في الحياة على عيش الحياة بنزاهة، فالأشخاص الذين يعرفون غرضهم في الحياة يعرفون من هم وما هم ولماذا، وعندما تعرف نفسك، يصبح من الأسهل أن تعيش حياة تلتزم بقيمك الأساسية.

 2 1 المصادر

إقرأ أيضاً

الحياة من خلف الشاشة.. 6 أعوام من العزلة

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان