تقرأ الآن
“روزا باركس”.. أم حركة الحرية التي تصدت للتنمر والعنصرية ضد البشرة السمراء

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
730   مشاهدة  

“روزا باركس”.. أم حركة الحرية التي تصدت للتنمر والعنصرية ضد البشرة السمراء

روزا باركس

يُعاني الأفارقة منذ زمن ظلم العبودية والتفرقة العنصرية، وأشخاص قليلين على مستوى العالم هم من دافعوا عن حقوقهم، ومن أبرز هؤلاء روزا باركس التي تحمل أصول أفريقية، وكانت سمراء البشرة مما تسبب لها في معاناة كثيرة، ولذلك كانت تطالب بالحقوق المدنية للأمريكان الأفارقة، خاصة بعد واقعة تعرضت لها عندما أمرها سائق حافلة أن تتنازل عن مقعدها لشخص أبيض، ولكنها رفضت القيام من مكانها.

روزا لويس باركس

روزا باركس
روزا باركس

وُلدت الناشطة السياسية “روزا لويس باركس” في 4 فبراير 1913م، في توسكيجي بولاية ألاباما، عاشت روزا طفولتها تعاني من التمييز العنصري، وقد تعلمت القراءة من والدتها في سن مبكرة وذلك بعد انفصال كلا والديها، وكانت تعاني من الفقر الشديد حتى إنها كانت لا تملك المال اللازم لشراء المستلزمات المدرسية.

تلقت روزا تعليمها بالمدارس المنفصلة في مونتغمري في المدرسة الصناعية للبنات، ولكنها عانت كثيرًا من مدرسيها وزميلاتها بسبب لون بشرتها الغامق، فغادرت المدرسة لتعيش مع جدتها المريضة، ولم تعود بعدها أبدًا إلى دراستها، وبدلًا من الدراسة، حصلت على وظيفة في مصنع القمصان في مونتغومري.

اقرأ أيضًا 
“نعيمة الأيوبي”.. أول امرأة ترتدي الروب الأسود وتقف في ساحات المحاكم

وفي عام 1932م، عندما كان عمرها الـ 19 عام، تزوجت روزا من رايموند باركس، وهو حلاق وعضو نشط في الرابطة الوطنية، وبدعم من رايموند حصلت روزا على شهادة الثانوية العامة في عام 1933م، وسرعان ما أصبحت تشارك بنشاط في قضايا الحقوق المدنية من خلال الانضمام إلى فصل مونتغمري في عام 1943م، وكانت زعيمة للشباب في ذلك الفصل.

الوقوف ضد العنصرية

الحافلة التي وقعت به المشكلة في متحف هنري فورد
الحافلة التي وقعت به المشكلة في متحف هنري فورد

في 1 ديسمبر عام 1935م في مونتغمري، بولاية ألاباما، رفضت باركس أن تطيع أمر سائق الحافلة جيمس بالتخلي عن مقعدها للراكب الأبيض، مما جعلها رمزًا واتبعها الأشخاص الآخرين برفضهم للانصياع نحو قرارات السائق العنصرية، بما في ذلك “بايارد روستين” في عام 1942م، “أيرين مورغان” في عام 1946م، و”سارة لويز” في عام 1952م، بينما قدمت الفتاة البيضاء “أوريليا برودر” دعوة ضد من رفضوا التخلي عن مقاعدهم “كلوديت كولفين”، “سوزي ماكدونالد”، و”ماري لويز سميث” وتم إلقاء القبض عليهم في مونتغمري.

إقرأ أيضا
السمك

الشرطة تقوم بأخذ بصمات روزا باركس بعد القبض عليها
الشرطة تقوم بأخذ بصمات روزا باركس بعد القبض عليها

وعملت باركس على التحدي من أجل كرامتها في مقاطعة حافلات مونتغومري، وأصبحت رمزًا من الرموز الهامة لحركة الحقوق المدنية الحديثة، وقالت إنها أصبحت رمزًا دوليًا لمقاومة الفصل العنصري، وقامت المنظمة بالتعاون مع زعماء الحقوق المدنية، بما في ذلك “إدغار نيكسون” رئيس الفرع المحلي للنكب، و”مارتن لوثر كينج” الذي يُعد من أشهر هؤلاء الذين نادوا بالوطنية في حركة الحقوق المدنية.

روزا باركس في جامعة هاوارد عام 1998
روزا باركس في جامعة هاوارد عام 1998

وفي ذلك الوقت كانت روزا هي السكرتيرة في ذلك الفصل بمونتغمري، كما حضرت عدة مؤتمرات وندوات في مدرسة هايلاندر الشعبية، وبمركز ولاية تينيسي لتدريب النشطاء على حقوق العمال من أجل المساواة العرقية، ودعت للتصرف كمواطن عادي مع حثها الدائم على عدم الاستسلام؛ وقد وصفها الكونجرس الأمريكي بـ ” السيدة الأولى في الحقوق المدنية” و “أم حركة الحرية”.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان