رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
33   مشاهدة  

“سجن الزوجية” حل روماني قديم لتجنب الطلاق

الطلاق
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


معدلات الطلاق العالمية مستمرة في الارتفاع. يرى بعض الناس أن هذه مشكلة اجتماعية. لكن قرية بيرتان الرومانية الصغيرة لديها طريقة فريدة لعلاج هذه المشكلة. إنهم يتبعون تقليدًا مستخدمًا منذ العصور الوسطى يسمى “سجن الزوجية”.

من الناحية العملية، يتضمن “سجن الزوجية” حبس الأزواج الذين كانت زيجاتهم تعاني من المشاكل لمدة أسبوعين حتى يتمكنوا من حل مشاكلهم بأنفسهم. كما قد يبدو غريبًا، كانت هذه الطريقة فعالة بشكل خاص – يبدو أنه حتى اليوم يطلب بعض الأزواج استخدام “سجن الزوجية” في محاولة لإنقاذ زواجهم.

صعود وتراجع بيرتان

بيرتان هي قرية صغيرة تقع في منطقة ترانسيلفانيا وسط رومانيا. خلال القرن الثاني عشر، دعا الملك المجري، جيزا الثاني، الساكسونيين للاستقرار في ترانسيلفانيا من أجل حمايتها من التتار والعثمانيين، وكذلك لتحقيق التنمية الاقتصادية في المنطقة. كانت بيرتان واحدة من المستوطنات التي أسسها الساكسونيون، وأول دليل مكتوب يشهد على أن وجود المستوطنة يعود إلى عام 1283. خلال القرن الرابع عشر، تطورت بيرتان إلى مدينة سوق مهمة يبلغ عدد سكانها حوالي 5000 نسمة في عام 1510. ومع ذلك، بعد فترة العصور الوسطى، بدأت المدينة في الانحدار. اليوم، تم تقليص بيرتان إلى قرية صغيرة يقل عدد سكانها عن 2000 نسمة.

أشهر معالم الجذب فيها هي كنيستها المحصنة. بسبب هذا الهيكل، أصبحت بيرتان اليوم أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، كجزء من “القرى ذات الكنائس المحصنة في ترانسيلفانيا“، إلى جانب ستة مواقع مماثلة أخرى في البلاد. يعود تاريخ كنيسة بيرتان المحصنة إلى القرن الخامس عشر، وهي تقع بشكل استراتيجي على تل مرتفع في وسط القرية. ضمن هذا الهيكل الهائل الذي يهدف إلى الدفاع عن كل من أجساد وأرواح سكان بيرتان يوجد “سجن زوجية” صغير.

وسيلة فعالة جدًا لمنع الطلاق

كان هذا السجن في الأساس غرفة صغيرة بها الضروريات فقط مثل طاولة وكرسي وصندوق تخزين وسرير سكسوني تقليدي صغير. كان هناك واحد فقط من كل عنصر، وكان الزوجان المسجونان بحاجة إلى مشاركة كل شيء. بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر، تم ربط بيرتان بالأسقف الإنجيلي اللوثري في ترانسيلفانيا، وكانت معظم جوانب حياة سكان المدينة تحكمها السلطة الكنسية. وهكذا، عندما اراد أي زوجان الطلاق، احتاجا إلى الاقتراب من الأسقف المحلي. أثناء قيامهم بذلك، كان الأسقف يرسلهم إلى “سجن الزوجية”، حيث تم حبسهم لمدة تصل إلى ستة أسابيع. كان الغرض من هذا السجن هو منح الزوجين فرصة لحل خلافاتهما. ولا يمكن الحصول على الطلاق إلا إذا لم ينجح هذا التدبير.

وفي حالة منح الطلاق، يضطر الزوج إلى دفع نصف أجره لزوجته السابقة. في مجتمع يؤدي فيه الرجل دور العائل في الأسرة، كان القصد من ذلك ضمان حماية النساء والأطفال المتضررين من الطلاق. ومع ذلك، إذا تزوج الرجل مرة أخرى، وطلق مرة أخرى، فلن تحصل الزوجة الثانية على أي شيء. على أي حال، كان هناك تفاخر بأن “سجن الزوجية” كان ناجحًا للغاية، لدرجة أنه في القرون الثلاثة التي كان قيد الاستخدام، كان هناك طلاق واحد فقط.

تجنب الطلاق – خيار عملي؟

تم التكهن بأنه لأسباب عملية قرر الأزواج في “سجن الزوجية” عدم الحصول على الطلاق في النهاية. إن السجن لمدة ستة أسابيع يعني إهدار الوقت الذي كان من الممكن استخدامه للعناية بالمحاصيل، مما قد يؤدي إلى نقص الغذاء للعام المقبل. وبالتالي، تم الضغط على الأزواج للتصالح في أقرب وقت ممكن، حتى يتمكنوا من الخروج من السجن والعودة إلى العمل. إذا نجح الزوجان في التوصل إلى حل وسط، فيمكن إطلاق سراحهما بعد أسبوعين.

إقرأ أيضا

لم يعد “سجن الزوجية” في بيرتان يعمل اليو  لكنه تحول إلى متحف. ومع ذلك، ذكر أولف زيجلر، كاهن بيرتان الحالي، أن الأزواج يطلبون إذنه باستخدام “سجن الزوجية” للمساعدة في إصلاح زيجتهم المتوتر. قد تكون هذه العزلة مفيدة بالفعل للأزواج الذين يفكرون في الطلاق، حتى اليوم، لأنها تجبرهم على التواصل مع بعضهم البعض وإيجاد حلول لمشاكلهم.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان