رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
2٬971   مشاهدة  

سر اغتيال يوسف السباعي في قبرص

يوسف السباعي

يوسف السباعي هو واحد من أشهر الأدباء المصريين الذين احتلوا مناصب رفيعة المستوى في حياتهم حتى أصبح وزير للثقافة في عام 1973، وما لم يعلمه الكثيرين عن يوسف السباعي أنه تخرج من الكلية الحربية، وتدرج في الرتب العسكرية بعد تخرجه حتى نال رتبة عميد ، وكذلك ترك خلفة تاريخ من الأدب لا يستطيع أحد  اغفاله، ومن أشهر روايته ( نحن لا نزرع الشوك، بين الأطلال، أرض النفاق

يوسف السباعي

ولكن هناك موقفين اساسياً هما اللذان غيرا حياة السباعي وجعله يشهد هذه النهاية المأسوية في قبرص عام 1978، وهما تعينه في منصب السكرتير العام لمؤتمر الوحدة الأفروأسيوية والذ تم تأسيسه بعد الحرب العالمية الثانية خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، وقد شكلته دول عدم الانحياز التي لم تساند أي قوة من الأثنين ، والموقف الأخر هو سفره إلى القدس برفقة الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام 1977 لعقد اتفاقية السلام مع إسرائيل .

وبسبب عمله في مؤتمر الوحدة الأفروآسيوية سافر يوسف السباعي عندما كان يشغل منصب وزير للثقافة إلى قبرص لحضور فاعلية المؤتمر في يوم الجمعة 17 فبراير عام 1978، ورغم أنه تلقى العديد من التحذيرات بعدم السفر إلى قبرص، إلا أنه سافر بدون خوف ولم يكن يعلم الفاجعة التي تنتظره هناك.

حادث الاغتيال
بعد زيارة الرئيس السادات إلى القدس وعقد معاهدة السلام مع إسرائيل أعلنت بعض الدولة العربية قطع علاقتها بمصر على خلفية المعاهدة، مما جعل العلاقات الخارجية المصرية تشهد حالة من التوتر، وكانت هذه الحالة هي السبب الرئيسي في تحذير السباعي من السفر إلى قبرص لحضور المؤتمر، وبحسب تصريحات سفير مصر الأسبق في قبرص بعد حادث الاغتيال، أن الدول المشاركة كانت غير متحمسة لإقامة المؤتمر في قبرص وذلك لأن قبرص كانت تشهد حالة اختراق من المخابرات الإسرائيلية والانجليزية وغيرها من مخابرات دول العالم مما يعني أنها غير أمنة لإقامة مؤتمر بهذا الحجم ، ولكن يوسف السباعي لم يهتم بهذه التحذيرات وذهب إلى هناك.

وبالفعل كانت المخاوف في محلها، حيث تم اغتيال يوسف السباعي على يد شابين متطرفين في العاصمة القبرصية (نيقوسيا) وبحسب ما سجل حول الحادث أن الشابين قتلوه بسبب مواقفه المعادية للقضية الفلسطينية-على حد تعبيرهم- وزيارته للقدس مع الرئيس السادات، ورغم تضارب الأقوال بعد وقوع الكارثة مباشرة، إلا أن التحريات قد أثبتت أن منفذو العملية شابين أحدهم فلسطيني والأخر عراقي.

خبر اغتيال يوسف السباعي

وعلى خلفية حادث اغتيال السباعي والأحداث التي عاقبت وفاته في قبرص وحادث مطار لارنكا الشهير، تم قطع العلاقات المصرية القبرصية منذ عام 1978 حتى عادة هذه العلاقات مرة أخرى في عام 2006 عندما عقد حسني مبارك لقاء مع نظيره القبرصي لأول مرة منذ قطع العلاقات على خلفية اغتيال السباعي.

إقرأ أيضا
كرة قدم

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي زار اليوم قبرص لعقد اتفاقية تعاون مع قبرص في عدد من الملفات مثل السياحة والاقتصاد والتجارة بين البلدين، وكذلك لاستمرار المفاوضة بين مصر واليونان وقبرص حول ترسيم الحدود البحرية بين الدول الثلاث.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
4
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان