266   مشاهدة  

سعيد السيد بدير .. العالم الذي قتله العدو دون أن نعلم عنه شيء

سعيد السيد بدير
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


ملازم أول حديث التخرج من الكلية الفنية يسمع خبر استشهاد شقيقه الأكبر في حرب أكتوبر، لم تكن خبراته تسمح بالخدمة على الجبهة، رحل سيد السيد بدير الطيار دون أن يرى شقيقه سعيد السيد بدير يرتدي البدلة العسكرية، ودون أن يودعه، لكن سعيد كان يملك من الخطط والأحلام التي تحميه من الانكسار.

الشاب المولود في ٤ يناير ١٩٤٩ هو أول من حصل على درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية من الكلية الفنية العسكرية، هذا بالإضافة إلى درجة الدكتوراه في الهندسة الإلكترونية من جامعة كنت بإنجلترا وتم ترشيحه لجائزة الدولة التشجيعية، ليطلب خروجه على المعاش على رتبة عقيد ليتفرغ لأبحاثه العلمية وهو ما قوبل بالموافقة من المشير عبد الحليم أبو غزالة لأن تخصص العقيد سعيد السيد بدير كان تخصصا نادرا حول العالم، يضم ١٣ عالما فقط.

إذا أردت أن يكون لك بئر احفر في مكان واحد

مثل كوري

وهذا ما فعله الدكتور سعيد السيد بدير تماما، حيث ركز في تخصصه الذي يتلخص  في أمرين: التحكم في المدة الزمنية منذ بدء إطلاق القمر الصناعي إلى الفضاء ومدى المدة المستغرقة لانفصال الصاروخ عن القمر الصناعي.

وكذلك التحكم في المعلومات المرسلة من القمر الصناعي إلى مركز المعلومات في الأرض سواء أكان قمر تجسس أو قمراً استكشافياً.

ولهذا بعد خروجه على المعاش التحق بالجامعة الألمانية الأشهر في هذا التخصص وبدأ في مواصلة أبحاثه.

في جامعة ديوسبورج مع وعد منه بأن يرسل لمصر قبل أي دولة في العالم نتيجة أبحاثه أولا بأول.

الأسود عندما تأتي للشرب تفسح لها الغزلان الطريق لكنها لا تفر إذ إنّ للافتراس وقتنا ونذراً وللحياة العادية وقت ونذر ويبدو أنّ الغدر شيمة بشرية محضة.
تعرض الدكتور سعيد وعائلته للتحرش في الجامعة الألمانية وصل إلى فتيش بيته أثناء خروجه عدة مرات بحثا عن نتائج أبحاثه الذي رفض اطلاعهم عليها، ثم أنهى اتفاقا مع جامعة أمريكية بعد نشر باكورة أبحاثه في مجلة علمية على أن ينتقل إلى الولايات المتحدة عقب نهاية تعاقده في ألمانيا في نهاية ٨٨، وبعدها أرسل خطابا للقيادة المصرية طالبا حمايته بعدما وصلت التحرشات حد العنف والتهديد.

ليس الامر أني عبقري ، كل ما هنالك اني اكافح مع المشاكل لفترة أطول

آينشتاين

قررت الأسرة العودة إلى مصر على أن يعود الزوج إلى ألمانيا لاستكمال فترة تعاقده وهو ما تم يوم ٨ يونيو عام ١٩٨٨، بعدما نجح في اثبات اكتشاف جديد في الهندسة التكنولوجية للأقمار الصناعية، لدرجة إمكانية تسخير أي قمر صناعي لصالح النظام التكنولوجي الذي ابتكره دون حتى ملكتيه مما يهدد كل القوى العظمي في العالم.

إقرأ أيضا
التسعينات

النهاية

يعثر ضابط المباحث بعد تلقيه بلاغ عن قفز أحدهم البلكونة في الدور الرابع من  أحد سكان العمارة رقم ٢٠ بشارع طيبة بالإسكندرية على انبوبة غاز مفتوحة داخل شقة الدكتور سعيد التي أقام فيها في الأسكندرية وهي شقة شقيقه سامح، ثم يكتشف طبيب التشريح أن الجثة قطعت شرايين يدها قبل القفز من البلكونة ليكون الدكتور سعيد صاحب أول ثلاث محاولات انتحار بثلاثة طرق مختلفة في الوقت ذاته.

لتخرج الصحف بعد ذلك بخبر انتحار الدكتور الذي عثر ورثته على أخر ما خطته يداه قبل وفاته وهي مقدمة لبحث علمي جديد

 

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
1
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان