294   مشاهدة  

“سلطت الضوء على الخرتية في مصر” ليلة مقتل مسؤول المساعدات الأمريكية بسبب 80 جنيه

الخرتية في مصر
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


جاء يوم 23 إبريل من 2018 وهو يحمل في طياته موقفًا صارمًا من مجلس النواب تجاه الخرتية في مصر بكافة الأماكن السياحية.

الخرتية في مصر 

بازار سياحي
بازار سياحي

الخرتية في مصر هم مجموعة من الشباب والرجال يعملون في الاستقطاب السياحي للسائحين بهدف زيارة بازارات مختلفة للشراء وفي حال قيام السائح بالشراء يعطي أجرًا للخرتي ويأخذ أجرًا آخر من صاحب البازار.

اقرأ أيضًا 
تاريخ السياحة في مصر ” لماذا كان عهد الخديوي إسماعيل فارقًا فيه ؟”

إزاء مضايقات الخرتية للسائحين أقر البرلمان المصري عقوبة لأي شخص يعمل في الخرتية بغرامة لا تقل عن 3 آلاف جنيه ولا تزيد عن 10 آلاف، وتحولت المضايقات إلى جريمة لكنها لم تكن أعنف من جريمة القتل التي تعرض لها صمويل رون لانتكوم الموظف في وكالة التنمية الدولية الأمريكية والمسؤول المباشر عن مكتب المساعدات الأمريكية بالقاهرة عام 1984 م.

جريمة قتل صمويل

صمويل رون
صمويل رون

مصر عام 1984 م.
القاهرة كانت على صفيح سياسي ساخن، فقبل 3 سنوات تم اغتيال السادات، وبعد موته بسنة حُرِّرَت سيناء بشكلٍ غير كامل، وقررت الولايات المتحدة الأمريكية جعل المعونة الأمريكية منحة لا ترد، ويحاول مبارك لملمة الشتات المصري/ العربي بعد المقاطعة.

وسط كل ذلك المناخ عُثِر على جثة المسؤول المباشر عن مكتب المساعدات الأمريكية بالقاهرة صمويل رون لانتكوم، عاريةً داخل غرفة نومه بشقته الكائنة في عابدين، وبأنحاء متفرقة من جسده عددٍ كبير من الطعنات في 25 نوفمبر 1984 م.

كانت تلك الحادثة شديدة الخطورة وراحت كل أصابع الاتهام تتجه إلى تنظيم ثورة مصر والذي نفذ 3 عمليات اغتيال لمسئولين اسرائيليين قبل اغتيال صمويل رون لانتكوم.

عندما تم إخطار اللواء مصطفى كامل مدير الأمن بالجريمة والذي كلف اللواء عباس العاصي مدير المباحث الجنائية مع العميد محمد السيد رئيس مباحث القاهرة، والعقيد محمد عبدالنبي وكيل المباحث، وتبين أن الجاني تمكن من قتل المجني عليه وهرب من سلم الخدم دون أن يسرق شيء.

التحريات التي أجراها اللواء إسحاق العشماوي مفتش المباحث الجنائية والعميد ممدوح الجوهري والعقيد سعيد عبدالهادي والمقدم سلامة قنديل والمقدم نصر عبداللطيف والمقدم توفيق عبدالجيد، أظهرت أن القتيل وصل للقاهرة منذ سبتمبر 1984 تاركًا زوجته وأولاده في أمريكا، ونزل بفندق هيلتون النيل ثم شبرد ثم جاردن سيتي بالاس واستقر في الشقة المفروشة بمنطقة عابدين وكان إيجارها 350 جنيه.

أحمد جاكتة وسبب القتل 80 جنيه

الجاني
الجاني

في 20 ديسمبر من العام 1984 أعلنت أجهزة مباحث القاهرة عن حل لغز جريمة قتل صمويل رون البالغ من السن 50 عامًا، وتمكن الرائد أسامة صقر رئيس مباحث عابدين والرائد مدحت الأعصر معاون المباحث والرائد جهاد سلطان من ضبط الجاني بعدما لاحظ الشهود الذين كانوا يسكنون في العقار أنه اعتاد السهر مع المجني عليه.

إقرأ أيضا
قمر

خبر القبض على القاتل
خبر القبض على القاتل

تشير جريدة الأهرام في عدد 21 ديسمبر 1984 أن الجاني اسمه سيد ناجي إسماعيل وشهرته  أحمد جاكتة ويبلغ من العمر 24 سنة ويقيم في نزلة السمان، وقد تعرف عليه بطريق المصادفة خلال جولة أثرية وكان يتردد على شقة المجني عليه لتمضية سهراتهما سويًا، وليلة وقوع الجريمة توجه للشقة كالعادة وطلب منه مبلغ 80 جنيه لشراء هدية لصديقته السويسرية القادمة من الخارج، ووعده المجني عليه بإعطاءه المبلغ.

بعد أن احتسى صمويل رون الخمر مع أحمد جاكتة تغير مزاجه ورفض أن يعطيه الـ 80 ج وطلب منه مغادرة الشقة بإهانة، فقام أحمد جاكتة بإخراج مطواة من جيبه وانهال على صمويل بالطعن وفتش عن الأموال دون أن يجدها، ولاذ بالفرار حتى ألقي القبض عليه وأحيل للجنايات بقرار من رئيس نيابة عابدين أشرف صالح نور.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان