رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
221   مشاهدة  

سمير غانم .. الأشطر في الضحكة الرايقة

سمير غانم
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أصيبت الجماهير في مصر والوطن العربي بالحزن الشديد إثر إعلان وفاة الكوميديان الكبير الفنان سمير غانم والذي غادرنا في 20 مايو الجاري، وكانت صدمة جمهور الكوميديا كبيرة، على الرغم من أن الفنان الكبير لم يكن في سن صغيرة، ولكن ارتباط الجمهور به لأكثر من خمسين عامًا قدم فيها الفنان الكوميديا في المسرح والسينما والتليفزيون، وقدم الفوازير مع رفيقي الدرب أعضاء فرقة الثلاثي الضيف أحمد وجورج سيدهم في فترة الستينات في بداية التليفزيون المصري مع المخرج “أحمد سالم”، ثم أعاد التجربة في فترة الثمانينات مع المخرج “فهمي عبد الحميد” وقدم شخصية فطوطة التي ارتبط بها الكبار والصغار ونجحت نجاح هائل ولازالت إلى الآن موجودة وناجحة.

على الرغم من أن الفنان سمير غانم طرق كل الأبواب وقدم اعمال في التليفزيون والسينما والمسرح ولكن يظل المسرح هو عمود الخيمة بالنسبة له، ويظل رصيده في المسرح وأدواره هي الأبرز والأقوى، فلم يكن سمير بطل في السينما ولكنه دائما قوي وملحوظ حتى لو كان الدور مشهد واحد مثل مشهد الطبيب الذي قدمه في عالم عيال عيال، ولايمكن أن تعتبره في فيلم “خلي بالك من زوزو” دور ثاني رغم أنه لم يكن البطل الأول ولكنك تعتبره بطل ضمن أبطال الفيلم وأحد أركان نجاحه، ولا دوره في فيلم “صغيرة ع الحب” يمكن اختزاله أو تصنيفه كدور ثاني فسمير غانم كان ينير ويتوهج في أي دور مهما كان حجمه، وعلى الرغم من ذلك لم يكن أبدا بطل أول في السينما.

اقرأ أيضًا 
سمير غانم .. بسأل عنك كل ما بضحك

ولكن المسرح منحه البطولة وأرضى غروره، ومنحه النجاح والتوهج واعتلاء قمة الكوميدية وسط أسماء كبيرة مثل فؤاد المهندس وعادل إمام.

يعتبر الفنان سمير غانم فارسير من الدرجة الأولى، وكانت فلسفته الكوميديا من أجل الكوميديا، ولم يدعي أبدا أنه فيلسوف أو صاحب قضية، ولكنه كان دائما يقدم نفسه أنه يحب الكوميديا وينحاز للمتفرج البسيط المجهد ويرغب في إسعاده، فكانت لديه قدره عجيبة على تحويل أي سؤال أو موضوع مهما كانت جديته إلى نكتة وردوده إلى دعابة، ولا يستطيع أقوى مقدم البرامج أن يقف أمام سمير غانم ولا يضحك ملء فمه.

ولهذا فإن حوارات الفنان سمير غانم الجادة شحيحة وقليل ما تجده يتحدث عن أمر بجدية، فهو “الأشطر في الضحكة الرايقة” مثلما وصفته سعاد حسني في أغنية الربيع، ويستطيع أن يأخذك في طريقه، وأن يلهيك بالضحك والسخرية.

ولم يستطيع الكثير من المذيعين استخراج كلمات أو آراء جادة من سمير غانم إلا القليل، ففي أحد اللقاءات سئل سمير غانم عن الثقافة وتحدث عن مشاهداته ونوعية الأفلام والسينما التي يحبها، وفوجئنا بمشاهد واعي وناقد متميز، وتحدث عن الأفلام التي شاهدها في السينما العالمية والأدوار التي يتمنى تقديمها ولكن الإمكانيات والتقاليد الشرقية لا تسمح.

وفي السياسة صرح سمير غانم في أكثر من لقاء أنه لا يحب السياسة وليست ملعبه، وأنه جربها في مسرحية “جحا يحكم المدينة” وقد عانى أثناء فترة عرضها بسبب وجود الرقيب كل يوم في الكواليس ومعه النص ويراجع كلمة كلمة، ويقيد كل الممثلين ويوقف الإبداع.

ويحكي سمير غانم أنه في أحد ليالي العرض صاح في الرقيب الجالس في الكواليس وقال له: “بتعمل إيه، متقراش، مش هتلاقيها عندك”، وكره قيود السياسة، وذلك لأنه ملك الارتجال ولايلتزم بنص أو حوار مكتوب والضحك عنده وليد اللحظة فقرر سمير غانم ألا يتجه لهذا النوع من الدراما، وأكد أن السياسة لها ناسها.

ومن يومها طلق سمير غانم السياسة ولم يعد لها ثانية، لدرجة أنه لم يتحدث حتى فيها ولم يدلي بأي تصريح يتعلق بالأحداث التي مرت بها مصر بدءً من ثورة يناير 2011، فلم يستطع صحفي أو مذيع أن يأخذ منه تصريح واضح وعندما استضافه باسم يوسف في برنامجه الشهير “البرنامج” طلب سمير بشكل واضح عدم التحدث في السياسة، ولا توجه له أسئلة تتعلق بالسياسة حيث ان رأيه لن يغير من الأمر شيء.

وأثناء فترة حكم الإخوان عندما سألته الإعلامية هالة سرحان عن رأيه أجاب بشكل واضح أنه لا يحب التحدث في السياسة وأنه دوره ان يضحك الناس والسياسة لها ناسها الأقدر منه للتحدث عنها.

وأوضح أنه يحب عبد الناصر وأنه أحيا فرح ابنته منى عبد الناصر وقدم اسكتش “كتوموتو يا حلوة يا بطة” وأنه كان خائف من وقفته أمام عبد الناصر لأنه له نظره ثاقبة، وأنه كان لايضحك بل يسند رأسه على يده ويبتسم ويبدو شاردًا، وأكد أن السادات كان رجل لا يعوض وكان كاريزما وقوي وله نبرة صوت مميزة وأيضا أحيا فرح ابنته.

إقرأ أيضا
شهر رمضان ويوسف شاهين

وعندما سألته الإعلامية راغدة شلهوب حول رأيه في الرئيس الأسبق محمد مرسي لم يجب إجابة واضحة ولكنه أصدر أصوات وكأنما يزوم ثم قال كفاية.

وعندما سأله مقدم البرامج اللبناني طوني خليفة عن رؤساء مصر السابقين فأجاب أن عبد الناصر رائع والسادات هايل ومبارك جميل ومرسي فلة.

وأنه لو كان رئيس جمهورية وطلب منه المواطنون أن يرحل سيرحل فورًا فالسياسة بمبة كبيرة.

هذا كان سمير غانم والذي عاش مخلصا لمملكة الضحك ولنظرية الضحك من أجل الضحك، فأخلصت له واعطته حب جارف ظهر وتجلى لحظة سماع خبر وفاته، فلم يكن لسمير غانم تصريح مجحف، أو مشكلة مع زميل، وكان من الذكاء ألا يحسب على معسكر معين فد كان من الجمهور وعاش ووهب حياته للجمهور وقضيته كانت إضحاكه.

الكاتب

  • إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان