تقرأ الآن
سينما فاتن حمامة .. هدية الدولة التي انتهى بها الحال غية حمام

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
65   مشاهدة  

سينما فاتن حمامة .. هدية الدولة التي انتهى بها الحال غية حمام


وانت رايح على ميدان الجيزة من ناحية القصر العيني هتلاقي مبنى قديم على ناصية شارع في منيل الروضة وعليه بوسترات قديمة هي دي سينما فاتن حمامة، هكذا يصف الناس في المنطقة المحيطة طريقة الوصول إلى سينما فاتن حمامة وهي واحدة من أقدم السينمات في القاهرة، ورغم ان زمان بعيد مر على هذا المبنى  إلا أنه يحمل بداخله حكايات نادرة  بدأت مع الرئيس السادات وانتهت بعرض أفيش فيلم الهام شاهين.

سينما

قصة بناء سينما فاتن حمامة
لا يوجد تاريخ محدد عن التوقيت الذي شهد بناء قاعة السينما الصغيرة التي كانت تحمل اسم ( سينما ميرندا ) ويحكى ان مبنى السينما كان له دور كبير خلال ثورة 1952، حيث حضر به الرئيس الراحل أنور السادات وبعض الضباط الأحرار عرض سينمائي ليلة ثورة 1952 كنوع من التمويه، وكذلك أيضاً كانت السينما تعرف باسم (سينما الطلبة) حيث أنها لم تكن يوم من قاعات السينما التي تتطلب بمبالغ كبيرة من الأموال لحضور الأعمال بها، وبسبب قلة تكاليف التذكرة كانت ملجأ للطلاب( الحبيبة )، وظلت السينما على هذا الحال حتى أن جاء قرار من وزير الثقافة محمد عبد الحميد رضوان إطلاق اسم فاتن حمامة على السينما في عام 1984 وهو نفس العام الذي صدر فيه فيلم ( ليلة القبض على فاطمة )  وكان هذا تكريم لسيدة الشاشة عن أعمالها.

ليلة القبض على فاطمة

مصير سينما فاتن حمامة
لم تكن السينما منذ نشأتها تابعة للدولة أو وزارة الثقافة، بل أن مالك لاحد الأشخاص الذي كان قد استأجرتها منه ( الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي) منذ عام 2009 حتى عام 2015، ومنذ انتهاء عقد الإيجار تم إغلاق السينما وتحولة إلى غية حمام ومكان مهجور لا يوجد عليه غير بقايا أفيش فيلم ( ريجاتا ) الذي قامت ببطولته إلهام شاهين وشاركها البطولة عمر سعد، وعن المصير الذي ينتظر هذا المبنى فقد تم عرض الأرض للبيع في مزاد علني وبحسب ما تناولته بعض المواقع الإخبارية فإن المتقدمين لشراء الأرض يتمنون الحصول عليها حتى يقوموا ببناء برج سكني على النيل، ولم يحتفظوا بدار العرض السينمائي.

سينما فاتن حمامة

إقرأ أيضا
أيكيا

إقرأ أيضاً

أثارت فاتن حمامة بوسامته غيرة عمر الشريف .. لماذا فشل عمرو الترجمان ولم يصبح “دنجوان”؟

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان