127   مشاهدة  

شعب الباجاو…البدو الذين يعيشون في البحر

البحر
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


الباجاو هم مجموعة من السكان الذين ينحدر أصلهم من الفلبين ويعيشون الآن في المياه قبالة سواحل ماليزيا. ونظرًا لوضعهم القديم كأجانب، فهم ممنوعون من العيش على الأراضي الماليزية. باعتبارهم شعب يعتمد على ثقافة صيد الأسماك، قاموا ببناء وطن جديد لأنفسهم – في البحر. انهم يعيشون بهذه الطريقة منذ قرون وهناك حاليًا حوالي مليون منهم.

يعيشون في أكواخ خشبية مبنية على أعمدة خشبي في المياه قبالة ساحل ماليزيا. يقضون أيامهم في قوارب مصنوعة يدويًا. حتى الأطفال في سن الرابعة يتعلمون بسرعة ليصبحوا بارعين في صيد الأسماك والأخطبوط وجراد البحر بالشباك والرماح. يقضي الباجاو أيامهم في الإبحار والصيد حول الساحل ثم يأخذون صيدهم إلى قرية سيمبورنا للتجارة في المواد الغذائية والضرورية الأخرى عائدين إلى ديارهم مع غروب الشمس.

بيوت الباجاو

قضى المصور نج تشو كيا بعض الوقت مع باجاو على مراكبهم، والصور التي التقطها لحياتهم اليومية قد حازت على الكثير من الاهتمام العام. قال “عندما يرى معظم الناس هذه الصور يجذبهم المشهد الفريد وأسلوب الحياة الذي يعيشه هؤلاء الناس”.

صوره مذهلة تظهر قرية الأكواخ في المياه الزرقاء بشكل لا يصدق. لكن هناك جانب آخر لحياة الباجاو.

يعيش الباجاو في أخطر المياه في العالم مع العديد من حوادث القرصنة والحد الأدنى من أعمال الشرطة في أفضل الأحوال. وهم غير مسلحين تمامًا ويعتمدون على الهروب من التهديدات المحتملة.

الباجاو في قواربهم

هم معزولون إلى حد ما عن بقية العالم. ولا يستطيع أطفالهم الذهاب إلى المدرسة سواء بسبب قلة الوقت الذي يقضيه الأطفال في البر أو بسبب الحاجة إلى جميع الأيدي للمساعدة في صيد الأسماك. ولذلك فإن فرصهم في إيجاد نوع آخر من الحياة محدودة للغاية.

ومع ذلك فإن شعب باجاو متكيف بشكل ملحوظ مع طريقة عيشه. نظرًا للغوص الواسع النطاق تحت سطح البحر طوروا طحالات أكبر من الشعوب التي تعيش على اليابسة. ومن بين أنواع المأكولات البحرية التي يجمعوها ويبيعونها هي المحار الذي يوجد في قاع المحيط. طحالاتهم الكبيرة تعني أنهم يحصلون على المزيد من الأوكسجين في دمائهم مما يساعدهم عندما يغوصون.

ويمكن أن يختلف طول الغوصة من 30 ثانية إلى عدة دقائق وقد يصل عمقه إلى 230 قدمًا. عندما يعمل الغواصون كل ما لديهم من معدات هو حزام الوزن ونظارات وقناع خشبي.

إقرأ أيضا
فوزي لقجع

بالإضافة إلى وجود طريقة حياة لم تتغير منذ قرون، شعب باجاو أعطى أيضًا للعلماء طريقة لدراسة كيفية تأثر التكيف الجيني ببيئتنا. حيث أن الطحال كان المرشح المنطقي لدراسة كيفية قيام الغواصين بما يفعلونه.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان