همتك معانا نعدل الكفة
100   مشاهدة  

ضائعون في رماد حريق منزل…لغز أطفال سودر المختفين

حريق
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



استيقظ مواطنو فايتفيل بولاية فرجينيا الغربية على مأساة يوم عيد الميلاد عام 1945. التهم حريق منزل جورج وجيني سودر، مما أسفر عن مقتل خمسة من أطفال الزوجين الـ10. لكن هل ماتوا فعلًا؟ قبل غروب الشمس في 25 ديسمبر المأساوي، أثيرت أسئلة مزعجة حول الحريق، وهي أسئلة لا تزال قائمة حتى يومنا هذا، مما يضع أطفال سودر في قلب واحدة من أكثر القضايا شهرة في التاريخ الأمريكي التي لم يتم حلها.

حتى يومنا هذا، لا أحد يعرف بالضبط ما حدث لأطفال سودر بعد احتراق منزل العائلة في عام 1945. هل مات موريس ومارثا ولويس وجيني وبيتي حقًا في النار؟ لم يعتقد جورج والأم جيني ذلك، وأقاموا لوحة إعلانية على طول الطريق 16 للحصول على مساعدة أي شخص قد يكون لديه معلومات عن أطفالهم.

حريق يبتلع منزل عائلة سودر

الحقائق بلا منازع هي: ذهب 9 من أطفال 10 سودر (الابن الأكبر كان في الجيش) إلى الفراش عشية عيد الميلاد. بعد ذلك، استيقظت الأم جيني ثلاث مرات.

أولاً، في الساعة 12:30 صباحًا، استيقظت على مكالمة هاتفية كان بإمكانها خلالها سماع صوت رجل وكذلك أكواب في الخلفية. ثم عادت إلى الفراش فقط لتستيقظ من دوي عال وضوضاء متدحرجة على السطح. سرعان ما غفت مرة أخرى واستيقظت أخيرًا بعد ساعة لترى المنزل غارقًا في الدخان.

هرب جورج وجيني وأربعة من أطفال سودر – الطفلة سيلفيا والمراهقين ماريون وجورج جونيور بالإضافة إلى جون البالغ من العمر 23 عامًا. ركضت ماريون إلى منزل أحد الجيران للاتصال بإدارة إطفاء فايتفيل، لكنها لم تحصل على رد، مما دفع جارًا آخر للبحث عن رئيس الإطفاء.

في الساعات التي قضاها جورج وجيني في انتظار المساعدة، حاولا كل طريقة يمكن تخيلها لإنقاذ أطفالهما. لكن جهودهما أحبطت: لم يجدوا سلم جورج ولم تشتغل أي من شاحنتيه. لم تصل المساعدة حتى الساعة 8 صباحًا على الرغم من أن إدارة الإطفاء كانت على بعد ميلين فقط من منزل سودر.

قال مفتش الشرطة إن سبب الحريق خلل في الأسلاك. أراد جورج وجيني معرفة كيف كان ذلك ممكنًا نظرًا لعدم وجود مشاكل سابقة في الكهرباء.

أين ذهب الأطفال؟

كما أرادوا معرفة سبب عدم وجود بقايا بين الرماد. قال زعيم المطافي أن الحريق أدى إلى حرق الجثث، لكن عامل محرقة الجثث أخبر جيني أن العظام تزال موجودة حتى بعد حرق الجثث عند 2000 درجة لمدة ساعتين. استغرق منزل سودر 45 دقيقة فقط ليحترق إلى الأرض.

كشف بحث متابعة عام 1949 عن جزء صغير من الفقرات البشرية، والذي حدد على أنه لم يتعرض لأضرار بسبب الحرائق، وعلى الأرجح تم خلطه مع الأوساخ التي استخدمها جورج لملئها في الطابق السفلي أثناء بناء نصب تذكاري للأطفال.

كانت هناك غرائب أخرى حول القضية أيضًا. في الأشهر التي سبقت الحريق، ألمح متجول مشؤوم إلى الموت، وبعد بضعة أسابيع، أخبر بائع تأمين جورج بغضب أن منزله سيتصاعد من الدخان وسيُدمر أطفاله مقابل انتقاده لموسوليني بين مجتمع المهاجرين الإيطالي إلى حد كبير.

بدأت المشاهدات بعد الحريق مباشرة. قال بعض السكان المحليين إن أطفال سودر شوهدوا في سيارة عابرة وهم يشاهدون الحريق. في صباح اليوم التالي للحريق، قالت امرأة تشغل موقف شاحنات على بعد 50 ميلًا إن الأطفال، الذين كانوا مع بالغين يتحدثون الإيطالية، جاءوا لتناول الإفطار.

إقرأ أيضا
سوبرمان

اتصلت عائلة سودر بمكتب التحقيقات الفيدرالي. دون جدوى، وقضوا بقية حياتهم في البحث عن أطفالهم، والبحث في جميع أنحاء البلاد ومتابعة الخيوط.

بعد ما يقرب من 20 عامًا من الحريق، في عام 1968، تلقت جيني صورة عبر البريد لشاب يدعي أنه لويس، لكن محاولات العثور عليه كانت غير مثمرة. توفي جورج في وقت لاحق من ذلك العام. بنت جيني سياجًا حول منزلهم وارتدت الأسود حتى وفاتها في عام 1989. كما توفى جميع أطفالهم الناجين دون أن يعرفوا ماذا حدث لأخواتهم.

 

الكاتب

  • حريق ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان