رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
57   مشاهدة  

ضفادع تشيرنوبيل تتحول إلى اللون الأسود للتعامل مع الإشعاع بشكل أفضل

تشيرنوبيل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في أبريل من عام 1986، انفجر مفاعل في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا، مما أدى إلى إطلاق ما يقرب من 100 ضعف الطاقة المنبعثة من القنابل النووية في هيروشيما وناجازاكي، مما أدى إلى تغيير جذري في حياة كل من البشر والحياة البرية في المنطقة المحيطة. لكن بينما تمكنت السلطات من إجلاء معظم المدنيين من المنطقة الأقرب إلى الكارثة النووية، تُركت الحيوانات لأجهزتها الخاصة. في العقود التي تلت ذلك، أصبحت منطقة تشيرنوبيل المحظورة ملجأ للحياة البرية يقدم رؤية فريدة للتطور الناجم عن الانهيار النووي.

في عام 2016، غامر فريق من الباحثين الإسبان بالدخول إلى منطقة حظر تشيرنوبيل لفحص ودراسة تأثير الإشعاع النووي على النباتات والحيوانات المحلية. من أوائل الحيوانات التي لاحظوها هذه الضفادع ذات البشرة الداكنة التي بدت وكأنها ضفادع شجرة شرقية، بصرف النظر عن اللون. عادة ما تكون ضفادع الأشجار الشرقية خضراء زاهية، فقط كانت أكثر قتامة، وبعض العينات كانت في الواقع سوداء اللون.

أراد بابلو بوراكو، عالم الأحياء في محطة دونيانا البيولوجية في إشبيلية بإسبانيا، وزملاؤه فهم سبب هذا التغيير في التلوين. لذلك بين عامي 2017 و 2019، فحصوا تلوين ضفادع الأشجار الشرقية في مناطق مختلفة من شمال أوكرانيا. قاموا بتحليل أكثر من 200 ضفدع ذكر تم التقاطها في برك تكاثر مختلفة، من بعض المناطق الأكثر إشعاعًا على هذا الكوكب إلى أماكن خارج منطقة الاستبعاد.

بعد تحليل البيانات، خلص الباحثون إلى أن الجلد الداكن لضفادع الأشجار الخضراء عادة هو نتيجة مباشرة لتكيفها مع مستويات الإشعاع. ضفادع  تشيرنوبيل لها لون أغمق بكثير من الضفادع خارج المنطقة وبعضها أسود تمامًا.

كتب الباحثون الإسبان: نحن نعتبر التفسير الأكثر منطقية للماذا الضفادع داخل منطقة تشيرنوبيل تغير لونها هو أن مستويات الإشعاع العالية للغاية.”

الضفادع في الأغلب خضعت لعملية تطور سريع استجابة للإشعاع. حيث كانت الضفادع ذات البشرة الداكنة أكثر مقاومة للمستويات العالية من الإشعاع حول مفاعل تشيرنوبيل، وبالتالي كان لديها فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة. يُعتقد أن المستويات المرتفعة من الميلانين في جلد الضفادع قد حماها من الإشعاع.

قال الباحث جيرمان أوريزاولا أنهم في الواقع لم يغيروا اللون، ما تغير هو نسبة الضفادع الداكنة مقابل الضفادع العادية/الخضراء. هذا حدث بعد وقت قصير من الحادث ، عندما كانت مستويات الإشعاع أعلى بكثير، والنظائر المشعة أكثر تنوعًا.

إقرأ أيضا
سامي قمصان

نجت الضفادع السوداء من الإشعاع بشكل أفضل، وترعرعت بشكل أفضل. والآن بعد 15 جيلًا من الكارثة النووية، تشكل غالبية العينات الموجودة في منطقة تشيرنوبيل. خاصة في المناطق المعروفة بأنها تأثرت بمستويات عالية من الإشعاع.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان