تقرأ الآن
طفل مصاب بـ”فوبيا من الأكل” يعيش عقد كامل بأكل الخبز الأبيض والزبادي فقط

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
33   مشاهدة  

طفل مصاب بـ”فوبيا من الأكل” يعيش عقد كامل بأكل الخبز الأبيض والزبادي فقط

الخبز

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


أشتون فيشر، صبي في الثانية عشرة من عمره من المملكة المتحدة قضى أكثر من عقد من الزمن يعيش فقط على أكل الخبز الأبيض من علامة تجارية محددة والزبادي بالفاكهة قبل أن يتم تشخيصه بالرهبة الغذائية.

الأطفال محتاجون إلى نظام غذائي صحي ومتوازن إلا أن والدي أشتون فيشر لم يكن لديهما الفرصة لفعل ذلك مع ولدهما. لأنه منذ أن كان في الثانية من عمره، كان  يصاب بالخوف ويبدأ بالبكاء إذا حاول والداه إطعامه أي شيء غير قطع الخبز الأبيض من العلامة التجارية الإنجليزية “واربورتونز” أو زبادي الفراولة والموز من “مونش بانش”. على الرغم من أن لا أحد يعرف بالضبط السبب الذي جعل أشتون يطور هذا الرهاب الغذائي الغريب إلا أن والدته تعتقد أنه قد يكون بسبب إصابته بارتجاع المريء كطفل رضيع.

“لقد كنا قلقين عليه للغاية لأنه لا يحصل على أي من المواد الغذائية التي يحتاجها. لكنه جسديًا لم يتمكن من تناول أي شيء آخر كما كان يعاني من نوبات ذعر مروعة.” قالت والدة أشتون.

لم تتناول العائلة حتى عشاء عيد الميلاد كعائلة لأن أشتون لم يستطع تحمل رائحة كل الطعام. كما أن رهبته من الطعام أثرت على حياته الاجتماعية لأنه لم يأكل قط في المدرسة أو في الحفلات. في الواقع كانت رغبته في التأقلم التي جعلت أشتون في نهاية المطاف يدرك أن نظامه الغذائي لم يكن طبيعيًا وطلب المساعدة الطبية.

وكلما أخذ والدا أشتون الصبي إلى طبيب أسرته، كانوا يرتكبون خطأ حين وصفوه بأنه صعب الارضاء، لذا كان يُشار إليه برؤية طبيب تغذية. إلا أن ذلك كان مضيعة للوقت لأن والديه كانا يعرفان بالفعل أنه لم يكن يأكل الأشياء الصحيحة، انهم فقط لا يعرفون كيفية إضافة أشياء جديدة لحميته الغذائية.

ولحسن الحظ ، في شهر يوليو من هذا العام، أخذ والدا أشتون الصبي ليرى أخصائي اضطراب الأكل الانتقائي فيليكس إيكونوماكيس، الذي قام عند سماع تاريخه بتشخيصه باضطراب الغذاء التقييدي. وقد تمكن أيضًا من جعل الطفل البالغ من العمر 12 عاما يجرب أطعمة جديدة، على الرغم من أنها ليست بالضبط الأكثر صحة.

إقرأ أيضا
ياتس

الآن بدلًا من الخبز الأبيض فقط أشتون على استعداد ليأكل بعض شطائر اللحم وبرينجلز ودجاج من ماكدونالدز.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان