رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
231   مشاهدة  

عرفات في جزيرة غمام يسقط عليه العنب من السماء .. اللي معاه ربنا يمشي على المياه

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

جزيرة غمام يتحفنا بعالم مختلف وشخصيات تعكس دلالات تحدثنا عنها بمقال سابق تلعب على ذكاء وثقافة المشاهد مما يجعل العمل مميزًا في سباق رمضان 2022.

وأفضل شخصية قد رسمها السيناريست عبد الرحيم كمال في هذا المسلسل؛ هي شخصية عرفات التي يؤديها الفنان أحمد أمين ببراعة شديدة وكأنه خلق لأداء هذا الدور، ولنا رجعة بمقال آخر عن مشوار الفنان أحمد أمين وأدائه تحديدًا بهذا المسلسل.

جزيرة غمام
أحمد أمين في دور عرفات

وشخصية عرفات هي شخصية زاهدة من شخصيات التصوف التي ربما قابلها السيناريست عبد الرحيم كمال في عالمه الخاص، حيث أنه يتبع الطريقة التيجانية ، وهي إحدى الطرق الصوفية الشهيرة.

لم يختر عبد الرحيم كمال أسماء شخصيات غمام اعتباطًا…البطلان الباطل وخلدون الشيطان الخالد في النار

فهو من الشخصيات المبهرة التي تجذبك من الحلقة الأولى؛ متصوف كما يقول الكتاب،حتى أن البعض من المشاهدين يقولون أن مشاهد أحمد أمين بدور عرفات تسبب لهم نوعًا من أنواع السلام النفسي، وكأن هذا الدور يمثل الأجواء الرمضانية التي يفتقدها الناس.

جزيرة غمام

بمشهد عرفات مع الطفل سمير نرى كرامة من كراماته والتي تذكرنا كما قلنا بأجواء أهل الكرامة والتصوف، فيخرج سمير رغيفًا من الخبز ليعطيه لعرفات وهو لا يملك سوى رغيفين ثم يخرج آخر لصديقه، ليكتشف بعد ذلك أن حقيبته مليئة بأرغفة العيش، ويستعجب الصغير ويترك المشهد المشاهد في حالة من التفكير في جزاء العطاء والإحسان، بل أنني ظننت أن عبد الرحيم كمال استلهم المشهد من الآية الكريمة بسورة البقرة:

مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (261

وعندما دخل العجمي على عرفات فوجد عنده عنبًا وبلحًا من حيث لا يعلم، يذكرنا عبد الرحيم كمال بقصة السيدة مريم العذراء التي كان يرزقها الله بفاكهة الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في الصيف، وبآية سورة آل عمران:

فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37)

بعد حلقتين من جزيرة غمام..بديع ويستحق المشاهدة

يؤمن عرفات أن كل شيء يصدر الحب طالما أحببناه، وكل شيء يجب أن يطلق عليه اسم، وحتى في لحظات قبض عمدة الجزيرة عجمي (رياض الخولي) عليه كان مشغولًا بالشجرة التي في طريقها للفناء وأهمية أن يطلق عليها اسم حتى تشعر بحب الآخرين لها.

إقرأ أيضا
مسلسل يوتيرن

فهو من هذا النموذج من  المتصوفين الذي يتوكل على الله إلى الحد الذي يجعله هادىء النفس مطمئن البال وهو في سجن العجمي.

من هؤلاء المتصوفين العارفين لله والمسلمين أمرهم له في كل شؤون حياتهم، فينعكس هذا على روحهم بشكل مباشر.

ترى الله في عرفات ومن خلاله، وتشعر أنه الوحيد في جزيرة غمام الذي جعلك تتعاطف معه وكأنه جارك أو من أهلك، بل جاءت تعليقات الجمهور بالفعل بشكل ساخر أنهم فكروا في إعطائه غرفتهم عندما كان يبحث عن غرفة  تحميه من شر الشارع.

كرامات عرفات تجعلنا نطمئن على مصيره في جزيرة غمام مهما رأينا من أحداث( فاللي معاه ربنا يمشي على المياه)

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان