616   مشاهدة  

عمرو بن كلثوم ..صاحب القصيدة الواحدة وقاتل أقوى ملوك زمنه

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


صرخت أمه وذّلاه،فقطع لأجلها على الفور رأس أحد أقوى الملوك آنذاك ، ووقف يلقي أحد تقوى قصائد الفخر في التاريخ، والتي ما تزال مضرب المثل في شعر الفخر والشجاعة حتى اليوم.

عمرو بن كلثوم نسب آثار غيرة ملك الحيرة

ولد في شمال الجزيرة العربية تحديدا في نجد في قبيلة ربيعة، وعاش حياته متنقلا بين الحجاز والعراق والشام ونجد.

وتدور قصة معلقته حول موقف له مع أحد أشهر ملوك ذلك الزمن «عمرو ابن هند» الذي كان ملك الحيرة ، وهي مملكة قديمة تقع قرب العراق حاليا وهو من سلالة المناذرة واسمه لأبيه« عمرو بن المنذر»، لكنه ينسب لأمه لأنها كانت شهيرة النسب؛ فهي ابنة الحارث بن حجر الكندي ملك مملكة كِندة ، وشقيقها امرؤا القيس الكندي .

من ترفض أن تخدم أمي ..!!

ذات يوم سأل «عمرو ابن هند» حاشيته هل تعلمون امرأة من نساء العرب ترفض أن تخدم أمي، وكان بهذا السؤال يريد إظهار عظمته وعظمة أمه ، فقال أحد الجالسين أنا أعرف رجلا أظن أن أمه لا تخدم أمك فقال ومن هو ليجيب الرجل إنه عمرو بن كلثوم ؛  فأمه «ليلى بنت المهلهل الزير سالم»، وعمه« الساعي كليب».

مكيدة ملك الحيرة لعمرو بن كلثوم ووالدته

بعد أن سمع «عمرو بن هند» كلام هذا الرجل أراد أن يُثبت أن أمه أشرف نساء الأرض ، ففكر كيف يذل عمرو بن كلثوم وأمه فدعاهما  لزيارته، ليلبي عمرو بن كلثوم ووالدته الدعوة، وذهب إليه مع بعض جنوده، وهنا طلب منهم« ابن هند» أن يتركوا أسلحتهم، في حين أنه اتفق مع والدته أن تصرف الخدم،و حينما  تجلس النساء على المائدة، وأن تطلب من أم عمرو بن كلثوم مناولتها بعض الحاجات، وتكون بذلك قد خدمتها، لكن« أم عمرو » رفضت أن تناول هندًا ما طلبته، و لَدى إلحاح أم ملك الحيرة فهمت« بنت المهلهل » حيلة «هند»، فصرخت بأعلى صوتها وذّلاه ياتغلب .

عمرو بن كلثوم وملك الحيرة

سمع ابنها عمرو بن كلثوم صوتها، وهي تصرخ « وذّلاه ياتغلب» حتى استل سيفا كان معلق على عمود في الخيمة، وضرب به رأس ملك الحيرة عمرو بن هند، كما قتل جميع المتواجدين من أتباعه داخل الخيمة ؛ ثائرا لمحاولة الملك وأمه إهانة بنت المهلهل.

خصص عمرو بن كلثوم لهذه الحادثة جزءً من معلقته قائلا فيها:

بِأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرَو بْنَ هِنْـدٍ

تُطِيْـعُ بِنَا الوُشَـاةَ وَتَزْدَرِيْنَـا

تَهَـدَّدُنَـا وَتُوْعِـدُنَا رُوَيْـداً

مَتَـى كُـنَّا لأُمِّـكَ مَقْتَوِيْنَـا

فَإِنَّ قَنَاتَنَـا يَا عَمْـرُو أَعْيَـتْ

عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَـا

معلقة عمرو بن كلثوم

هو حفيد الزير سالم المهلهل، أحد سادة العرب، وابن كلثوم بن مالك ، واحد من أشجع فرسان العرب أيضا ، كان شاعرًا وفارسا شجاعا  ، ويكنى بصاحب القصيدة الواحدة، لأنه لم ينظم إلا هذه القصيدة، وهي معلقته المشهورة «ألا هبي بصحنك فأصبحينا »، والتي يُقال أنها تتألف من أكثر من ألف بيت  لكن لم يُحفظ منها إلا 100 بيت فقط .

إقرأ أيضا
رواية قالت ضحى

بقيت قصة هذه المعلقة لتخلد إباء العربي الذي قتل لصرخة من أمه أحد أقوى ملوك زمنه وأشجعهم .

ويعد البيت الأخير  في معلقته والذي يقول فيه:

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ

تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا

هذا البيت تحديدا أحد أكثر أبيات العرب بلاغة في الفخر والكبرياء

 

 

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان