رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
97   مشاهدة  

عندما استخدم البريطانيون النبيذ لتسميم أكثر من 200 أمريكي أصلي

النبيذ
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



نعلم جميعًا أن العلاقات بين المستوطنين الأوروبيين في أمريكا الشمالية وقبائل الأمريكيين الأصليين لم تكن بهذه الروعة، أليس كذلك؟ في أقل من 300 عامًا -من أوائل القرن السابع عشر إلى أواخر القرن التاسع عشر- انخفض عدد الأمريكيون الأصليون كثيرًا مع اندفاع المستعمرين غربًا، لا سيما خلال التوسع الغربي للولايات المتحدة بعد شراء إقليم لويزيانا من فرنسا عام 1803.

تحتوي الفترة بأكملها من 1622 إلى أوائل القرن العشرين على ما يسمى بـ”الحروب الهندية”. وهذا يشمل حرب بيكوت وحروب القندس وحرب الملك فيليب وحرب الملكة آن وحرب توسكارورا والحرب الفرنسية والهندية. كذلك مناوشات لا نهاية لها في حقبة الحرب الثورية مع قبائل مثل الإيروكوا وشوني وشيروكي وكري  وبوتاواتومي. بالإضافة إلى حروب السيمينول الأولى والثانية والثالثة وقانون الإزالة الهندي ومسار الدموع وحرب الصقر الأسود ومذبحة ساند كريك وحرب السحابة الحمراء ومعركة ليتل بيجورن. وهذه مجرد الأحداث التاريخية الكبيرة.

دفع الجنود الإنجليز حمام الدم الذي دام قرونًا بعملية احتيال حقيرة بشكل لا يصدق وشريرة للغاية لدرجة أنها تنتمي إلى شرير في فيلم. في 22 مايو 1623، أهدوا النبيذ إلى ممثلي بوهاتان خلال عودة السجناء ومحادثات السلام. ارتفع نخب النبيذ، وانخفض 200 من سكان بوهاتن المسمومين.

سم في محادثات السلام

إن رفع سلاح ناري أثناء القتال شيء، لكن رفع كأس مسموم حرفيًا أثناء محادثات السلام هو خيانة بشعة أخرى تمامًا. مع ذلك، ربما شعرت القوات الإنجليزية التي لم تذكر اسمها عام 1623 بأنها مبررة. ذهب زعيم بامونكي أوبيشانكانوف إلى ويست بوينت الحديثة بولاية فرجينيا لإعادة السجناء في المعركة ضد الإنجليز في مارس 1622 من العام السابق. شن أوبيشانكانوف هجمات في ذلك العام ردًا على التعدي على الأراضي الأصلية. وهكذا بدأ القتال اللامتناهي، حيث كان عام 1622 بمثابة البداية الرسمية للحروب الهندية التي استمرت قرونًا.

لكن بعد ذلك، أعاد أوبيشانكانوف السجناء الإنجليز بقصد بدء محادثات السلام. كان رئيس الحرب لمجموعة من محاربي بوهاتان، وكان البوهاتان الاسم الجماعي لأعضاء الكونفدرالية التي تضم أكثر من 30 قبيلة. القوات الإنجليزية المسؤولة عن تسميمه وزملائه خططت لذلك منذ البداية، حيث اعتبروا محادثات السلام “حيلة”.

عندما مرض البوهاتن من اسم، سحب الجنود الإنجليز أسلحتهم وفتحوا النار. مع ذلك، فقد نجحوا جزئيًا فقط- تم تسميم 200 من رجال القبائل وأصيب ما يصل إلى 150، لكن أوبيشانكانو نفسه نجا.

دورة إراقة الدماء التي لا نهاية لها

في الوقت الحاضر، تحدد اتفاقية جنيف 1949 القواعد الأساسية للأفعال المحظورة في أوقات الحرب. كذلك فإن اتفاقية روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية وضحت في المادة 8 أن استخدام الأسلحة السامة أو السم هو جريمة حرب. لكن حتى في عام 1623 عندما استخدمت القوات الإنجليزية هدية من النبيذ لتسميم 200 بوهاتن، عرف الناس أن مثل هذه الإجراءات كانت حقيرة بشكل خاص.

قال الفيلسوف والمنظر السياسي الهولندي هوجو جروتيوس إن الحرب “لا يمكن تبريرها إلا إذا واجهت دولة خطرًا وشيكًا وكان استخدام القوة ضروريًا ومتناسبًا مع التهديد”. إذن تسميم الناس في محادثات السلام ثم سحب الأسلحة لإطلاق النار عليهم؟ هذا لا يتناسب تمامًا مع معاير 1623 أو اليوم.

إقرأ أيضا
تيتانيك

لم يكن هناك أي طريقة على الإطلاق أن يثق زعيم محاربين بوهاتان أوبيشانكانو بالمستوطنين الأوروبيين بعد مثل هذه الخيانة. نجا وبعد أكثر من 20 عامًا من 1644 إلى 1646 عاد بالانتقام وذبح 500 مستعمر. تم القبض عليه وإعدامه في عام 1646. وهكذا استمرت دورة إراقة الدماء لما يقرب من 300 عام أخرى.

الكاتب

  • النبيذ ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (1)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان