رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
96   مشاهدة  

“عن الطبيب الذي أكل البرسيم في مصر” أوصى قبل موته بأهميته الصحية

البرسيم في مصر
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


يستحوذ نبات البرسيم في مصر على اهتمام الفلاحين لصلته بمواشيهم، إذ يدخل في قائمة العنصر الغذائي الأهم في زرائب الحيوانات، لكن الأعجب هو أطروحات اقترحت أن يكون غذائًا للإنسان.

مطالبات الأربعينيات بأكل البرسيم

سوق البرسيم في مصر
سوق البرسيم في مصر

خلال مطلع الأربعينيات قيل بأن جعل البرسيم جزء من الطعام هو مقترح غربي يعود أصله إلى ما نشرته جريدة الأهرام في 27 أغسطس عام 1942 م، من موفدها في أستراليا خلاصته أن وزير المواد الغذائية السير ني بيزلي، أذاع أن مجلس التموين يبحث جعل البرسيم بين أغذية الجنود الأستراليين في الحرب العالمية الثانية، لتزداد المقادير التي يحتويها طعامهم من الفيتامين، ثم أشار إلى ما انتهى إليه مجلس البحوث العلمية من أنه في الإمكان استخراج رطلين من فيتامين C أي ما يكفي 20 ألف جندي يوميًا من طن واحد من البرسيم الحجازي.

شكري إلياس كتب مقالاً بعنوان: هل نأكل البرسيم ؟ خلاصتها إن التجارب الكيميائية التي جربها الدكتور كوهلر من 4 سنوات في أمريكا أثبتت أن البرسيم يحتوي على جميع أصناف الفيتامينات ما عدا فيتامين دي وأن الرطل منه يحتوي على مقدار من الفيتامينات يعادل 28 مرة ما يوجد في رطل من أجود أنواع الفاكهة أو الخضر.

علي فكري
علي فكري

عقب علي فكري الأمين الأول ورئيس المغيرين لدار الكتب على تلك الأخبار في جريدة المقطم بقوله «من نحو 50 سنة، دعا الدكتور حسن باشا محمود، المرحوم خالي محمد أفندي فوزي زوجة ابنة شقيقته إلى العشاء، وكنت حاضرًا معه على المائدة، فقدم صنفًا من الخضر لذيذ الطعم، متقن الصنع فسألنا الباشا وقال: ماذا تأكلون ؟، قلنا: نأكل ملوخية بوراني، فضحك الباشا وقال: لا هذا الصنف مصنوع من البرسيم، فضحكنا جميعًا، ثم قال: نحن الآن نشارك الحيوانات في علفها وأن البرسيم أحسن بكثير من الملوخية وغيرها، وأخذ يشرح لنا فوائده الصحية الغذائية، فدهشنا وقلنا: عجبًا لقد أصبح الإنسان يشارك الحيوان في غذائه وهذا من بديع صنع الله الحكيم العليم ويخلق مالا تعلمون».

تابع علي فكري مقاله بقوله «السير ني بيزلي الأسترالي يفخر بجعل البرسم غذاء للجنود، والدكتور كوهلر يقول أنه بعد بحث أربع سنوات كشف أن البرسيم يحتوي على جميع الفيتامينات ما عدا واحدًا منها وأن الرطل منه يحتوي على مقدار من الفيتامينات يعادل 28 مرة، ما يوجد في رطل من أجود أنواع الفاكهة أو الخضر، فيحق لنا أن نفحر ونقول: أن أول مصري أظهر هذا الاكتشاف العلمي هو حسن باشا محمود مدير مصلحة الصحة الأسبق واتخذ البرسيم غذاءًا ضمن مأكولاته».

واختتم مقاله بقوله «لو علم الفلاح الآن ما في البرسيم من هذه الفوائد الغذائية لاتخذه بلا شك غذاء له مع حصانه ومواشيه ولكن تخشى أن يرتفع ثمن البرسيم، ضمن الحاجيات المنزلية فيعز طلبه للأرانب والمواشي التي هي في شدة الحاجة إليه ومن يعش يراه، ولله في خلقه شؤون وهو القادر على كل شيء فله الحمد على نعمائه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم».

حسن باشا محمود .. الطبيب الذي أوصى بأكل البرسيم في مصر

حسن باشا محمود
حسن باشا محمود

اعتبر جرجي زيدان شخص الطبيب حسن باشا محمود أنه من أهل الدور الثاني للنهضة الطبية داخل القُطْر المصري لما له من أيادي بيضاء في ذلك المضمار.

في مدينة الطالبية عام 1847 م ولد حسن باشا محمود، وكانت المدرسة الحربية هي بداية مسيرته العلمية، إذ تم ابتعاثه في بعثة علمية إلى ألمانيا سنة 1862 م، وأقام في مدينة ميونخ ومنها إلى باريس حيث أتم دروسه مع زملائه في فرنسا، ليعود إلى مصر عام 1870 حاصلاً على الدبلومة الطبية.

إقرأ أيضا
شيرين عبد الوهاب

بدأت مسيرة حسن باشا محمود الطب بتعيينه أستاذًا للتشريح في مدرسة القصر العيني، وانتدبته الأكاديمية الطبية في البرازيل ليكون عضوًا بها، وترقى في المناصب بعد ذلك إذ وصل ليكون طبيب المعية السنية الخديوية، ثم رئاسة مجلس الصحة وتولى مسؤولية مدرسة الطب، وتوفي عام 1906 م

تخصص حسن باشا محمود في أمراض الجلدية، وأحصى جرجي زيدان أعمال حسن محمود في الطب فقال «كتاب الفرائد الطبية في الأمراض الجلدية، والذي تناول فيه الأمراض الجلدية الشائعة في القطر المصري، وكتاب الخلاصة الطبية في الأمراض الباطنية، وكتاب البواسير ومعالجتها، وتحفة السامع والقاري في داء الطاعون البقري الساري، وألَّف رسائل في حمى الدنج، وحمامات حلوان، والكوليرا، والنزلة الوافدة، ومقالات كثيرة نشر أهمها في المقتطف؛ منها مقالة ضافية في النباتات المصرية، ومقالات في الزراعة بوادي النيل والحشيش، والدمل المصري، والتراخوما، والسل، غير ما نشر من قلمه في المجلات الطبية بمصر وغيرها».

المراجع

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان