رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
25   مشاهدة  

غضب من تعازي الاتحاد الأوروبي الرسمية في وفاة رئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

رئيسي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أثارت مزيجًا من التعازي الرسمية والانتقادات من نقاد حول العالم الذين يرون في التعازي تأييدًا لإرث رئيسي باعتباره “جزار طهران”.

أعرب العديد من القادة والمسؤولين الأوروبيين عن اعتراضهم الشديد على تعازي المجلس الأوروبي. حيث رفض جيرت فيلدرز، الزعيم اليميني المتطرف المعروف من هولندا، بشدة مشاعر الحزن التي أبدتها الاتحاد الأوروبي. أكد فيلدرز أنها لا تمثل آرائهم وأطلق هاشتاج “ليس باسمي” على الشبكة التواصل الاجتماعي X.

رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، أصدر بيانًا قال فيه “يعبر الاتحاد الأوروبي عن تعازيه الصادقة لوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان، وكذلك أعضاء آخرين من وفدهم وطاقم الطائرة في حادث تحطم مروحية. تعازيينا للعائلات.”

تصريحات فيلدرز الرافضة للتعازي لاقت صدى على وسائل التواصل الاجتماعي. حيث حصلت على دعم من سياسيين أوروبيين آخرين مثل تشارلي وايمرز وبنجامين حداد وديفيد ليجا وناتالي جوليت وتيو فرانكن وكلهم انتقدوا علنًا فعل التعزية بوفاة رئيسي.

يجادل النقاد بأن تقديم التعازي لمثل هذا النظام يعني ضمنًا ضفاء الشرعية على أفعاله. شملت أفعال النظلم قمع المعارضة ودعم الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان المستمرة. في سن 25 في عام 1984، أصبح رئيسي نائب رئيس المحكمة الثورية. بحلول عام 1988، كنائب للمدعي العام في طهران، كان جزءًا من لجنة الموت التي أشرفت على الإعدام الجماعي لآلاف الأشخاص بين أغسطس وسبتمبر من ذلك العام.

تساءل ممثل البرلمان الفرنسي بنجامين حداد علنًا عن مدى ملاءمة الحداد على نظام “يعلق شبابه المحبين للحرية ويهاجم جيرانه وينتج طائرات بدون طيار تقتل المدنيين الأوكرانيين ويدعم الإرهاب.”

قالت هانا نيومان، عضوة في البرلمان الأوروبي وناقدة للجمهورية الإسلامية، لشعب إيران إن ميشيل أصدر رسالة التعزية بصفته الشخصية وليس نيابة عن أوروبا.

وسط ردود الفعل الدولية، أعرب شخصيات مثل سيرجيو ماتاريلا، رئيس إيطاليا، وشي جين بينج، رئيس الصين، أيضًا عن تعازيهم. حيث وصف شي الفقدان بأنه “مأساة عظيمة لشعب إيران” وادعى أن “شعب الصين فقد صديقًا جيدًا”. واجه هذا الشعور انتقادات على الشبكات الاجتماعية الصينية. حيث وصف بعض المستخدمين الحادث بـ”أفضل هدية للنساء الإيرانيات”، مما يعكس الانقسامات العميقة في الرأي العام بشأن حكم رئيسي.

كانت ردود فعل جيران إيران أكثر تعاطفًا مع الخبر. أعلنت باكستان يوم حداد وطني، وهي خطوة أثارت ردود فعل متباينة داخليًا ودوليًا. بالمثل، أعلن قادة من سوريا ولبنان عن فترات حداد رسمية، مما يبرز الطبيعة المثيرة للانقسام لنفوذ رئيسي.

الكاتب

  • رئيسي ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان