تقرأ الآن
فنان تشكيلي يستخدم الأشجار والنباتات المزهرة في رسوماته على الجدران، لعمل لوحات رائعة ويعطي تأثير مبهر بالنباتات.

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
40   مشاهدة  

فنان تشكيلي يستخدم الأشجار والنباتات المزهرة في رسوماته على الجدران، لعمل لوحات رائعة ويعطي تأثير مبهر بالنباتات.

فنان تشكيلي

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله


الفنان التشكيلي “فابيو جوميز ترينداد” البرازيلي الجنسية، رسم لوحات فريدة، وأخرج قطع فنية مبهرة، من خلال دمج رسوماته مع فروع الشجر، والشجيرات المزهرة.

أينما بدأ فابيو مشروع لوحة جديدة فإنه يعاين موقع العمل الفني الذي سيبدأ فيه، حيث يبحث طوال الوقت عن الأشجار المورقة والشجيرات المزهرة، حيث تمثل نصف العمل الفني الذي يقدمه “فابيو”، والباقي يكون الوجه الذي يرسمه وأجزاء من شعر البورتريه الذي يبتكره، ويترك باقي اللوحة للطبيعة توفره.

وبالنظر للعمل الفني من زوايا صحيح، نجدها تبدو كما لو كانت عمل فني متكامل بين الإنسان والطبيعة.

وقد صرح الفنان للصحافة أن فكرة دمج الطبيعة مع الرسم في الشارع، أتته منذ 10 سنوات عندما رأي شجرة أرز هندي مزروعة في حديقة خلفية لمنزل متواضع في المدينة.

هذه الشجرة أصبحت جزء من عمل فني قدمه ونجح وأعجب به الناس واشتهر فيما بعد.

انتشرت واشتهرت صور لوحات “فابيو” في البرازيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لسبب وجيه أنه كما ترى في الصور الموجودة، فإن أعمال الفنان “فابيو” تجاوزت الحدود وجذبت انتبه الملايين بما في ذلك المشاهير مثل الممثلة “فيولا دافيز”.

وقد صرح الفنان “فابيو جوميز” أنه سعيد ومتفاجئ من ردود الأفعال الإيجابية التي وصلته عن لوحاته، وأن هذا أمر ملهم جدا يجعله يستمر في عمل ما يحب، ويجعله عمله الذي يتكسب من وراءه.

انتشر فن الجرافيتي في مصر بعد ثورة 2011، واستطاع فنانين شباب تسجيل وتخليد مقاطع حية من أحداث الثورة، ورسموا أصدقاءهم الشهداء كما تخيلوهم فمنهم من رسم صديقه بأجنحة يصعد بها نحو السماء، ومنهم من رسم طفلة صغيرة تحمل ورود، وأحداث كثيرة تم تسجيلها من أحداث حقيقية حدثت أثناء فترة الثورة، ومعظمها حول منطقة التحرير.

وحتى لا تضيع هذه الرسومات قام مجموعة من المصورين بتصوير هذه الرسومات وجمعها في كتاب، نجد فيه كل الرسومات التي تم رسمها على الجدران والتي سنجد فيها توثيق لأيام الثورة وأحداث محمد محمود.

وهناك فنانين حاولوا تجميل المدينة برسومات الجرافيتي، مثل صناديق الكهرباء الكبيرة، فهناك فنان تشكيلي في أسوان، استطاع أن يرسم لوحات تسجل حياة النوبيين بملابسهم البيضاء أو المزركشة المليئة بالألوان المبهجة، بيوتهم وأنشطتهم خلال اليوم، وخلد لون بشرتهم الأسمر اللامع وضحكتهم الصافية.

وفي القاهرة قام مجموعة من طلبة كلية فنون جميلة بتجميل أسفل الكباري والسلالم، وأعمدة الكباري وأعمدة النور.

المصدر

إقرأ أيضاً

فنانة تشكيلية فلسطينية تحول الأنقاض إلى أعمال فنية بعد العدوان الإسرائيلي على غزة

الكاتب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان