تقرأ الآن
في فقه المرأة (6) .. متى تُمنع المرأة من صلاة التراويح في المسجد

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
94   مشاهدة  

في فقه المرأة (6) .. متى تُمنع المرأة من صلاة التراويح في المسجد

صلاة التروايح
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .


ننتظر شهر رمضان كل عام نتلمس السنن المفقودة فيه.. نتلمس حياة الطُهر.. نتلمس الشعائر التي نفتقدها طوال السنة، نتلمس تلك السكينة التي نشتاقها لتخفف آلامنا، وتضمدها  ومن بين تلك الشعائر التي ننتظرها وينتظرها العالم الإسلامي هي إحياء “صلاة التراويح” .

وفي سلسلة في فقه المرأة التي يتبانها “الميزان” للإجابة عن كل ما يهم المرأة ويشغل عقلها، وهنا سنتحدث عن حكم صلاة التراويح في المسجد بالنسبة للنساء.

حكم صلاة التراويح في المسجد بالنسية للنساء

صلاة التراويح سنة مؤكدة ، ولكن الأفضل بالنسبة للمرأة أن تؤدي شعائر الصلاة في بيتها وصلاة التراويح ينطبق عليها قول النبي  صلى الله عليه وسلم  : ” لا تَمْنَعُوا نِسَاءَكُمْ الْمَسَاجِدَ وَبُيُوتُهُنَّ خَيْرٌ لَهُنَّ . ” رواه أبو داود في سننه باب ما جاء في خروج النساء إلى المسجد : باب التشديد في ذلك . وهو في صحيح الجامع 7458

قصة أم حُميد مع النبي صلى الله عليه وسلم 

وبحسب ما ورد في قصة” أم حُميد”امرأة أبي حُميد الساعدي التي رواها الامام أحمد أنها جَاءَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُحِبُّ الصَّلاةَ مَعَكَ قَالَ قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكِ تُحِبِّينَ الصَّلاةَ مَعِي وَصَلاتُكِ فِي بَيْتِكِ خَيْرٌ لَكِ مِنْ صَلاتِكِ فِي حُجْرَتِكِ وَصَلاتُكِ فِي حُجْرَتِكِ خَيْرٌ مِنْ صَلاتِكِ فِي دَارِكِ وَصَلاتُكِ فِي دَارِكِ خَيْرٌ لَكِ مِنْ صَلاتِكِ فِي مَسْجِدِ قَوْمِكِ وَصَلاتُكِ فِي مَسْجِدِ قَوْمِكِ خَيْرٌ لَكِ مِنْ صَلاتِكِ فِي مَسْجِدِي قَالَ فَأَمَرَتْ فَبُنِيَ لَهَا مَسْجِدٌ فِي أَقْصَى شَيْءٍ مِنْ بَيْتِهَا وَأَظْلَمِهِ فَكَانَتْ تُصَلِّي فِيهِ حَتَّى لَقِيَتْ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ .

ومعنى هذه القصة أنه كلّما كانت صلات المرأة في موضع أخفى وأكثر خصوصية كان ذلك أفضل، وروى أبو داود في سننه كتاب الصلاة باب ماجاء في خروج النساء إلى المسجد قال صلى الله عليه وسلم : ” صَلاةُ الْمَرْأَةِ فِي بَيْتِهَا أَفْضَلُ مِنْ صَلاتِهَا فِي حُجْرَتِهَا وَصَلاتُهَا فِي مَخْدَعِهَا أَفْضَلُ مِنْ صَلاتِهَا فِي بَيْتِهَا “.

لاتُمنع من الصلاة في المسجد 

ويجب أن نوضح هنا إشكالية مهمة، أنه رغم أفضلية صلاة المرأة في البيت إلا نها لا تمنع من الإذن لهنّ من الذهاب إلى المساجد كما في حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ الذي رواه مسلم في صحيحه  قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : لا تَمْنَعُوا نِسَاءَكُمْ الْمَسَاجِدَ إِذَا اسْتَأْذَنَّكُمْ إِلَيْهَا قَالَ فَقَالَ بِلالُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَاللَّهِ لَنَمْنَعُهُنَّ قَالَ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ فَسَبَّهُ سَبًّا سَيِّئًا مَا سَمِعْتُهُ سَبَّهُ مِثْلَهُ قَطُّ وَقَالَ أُخْبِرُكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَقُولُ وَاللَّهِ لَنَمْنَعُهُنَّ”

شروط ذهاب المرأة إلى المسجد

إقرأ أيضا
التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي

ولكي تذهب المرأة لأداء صلاة التراويح في المسجد لابد أن تفعل مجموعة من الأمور منها أن تخرج إلى المسجد غير متطيبة أي لا تضع رائحة على ملابسها، وان يكون خروجها بإذن زوجها ، وأن تكون بالحجاب الكامل.

فلو خالفت المرأة تلك الأشياء التي ذكرناها فإنه يحقّ لزوجها أو وليها أن يمنعها من الذّهاب بل يجب ذلك عليه .

الخلاصة أن صلاة المرأة للتراويح في البيت أفضل لكن هذه الأفضلية لا تمنعها من الخروج للصلاة في المسجد كما ذكرنا في الأحاديث السابقة.

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان