تقرأ الآن
قبل الأميرة ديانا كانت الأميرة شارلوت تلقب بـ”أميرة الشعب”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
84   مشاهدة  

قبل الأميرة ديانا كانت الأميرة شارلوت تلقب بـ”أميرة الشعب”

أميرة الشعب
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


بعد أن تزوجت السيدة ديانا سبنسر من الأمير تشارلز في عام 1981، أصبحت تعرف باسم “أميرة الشعب” بسبب جمالها وأسلوبها وكرمها. لكن ديانا لم تكن أول امرأة تسمى “أميرة الشعب”. قبل أكثر من مائة عام من ولادة ديانا، كانت الأميرة شارلوت من ويلز قد استولت على قلوب شعبها. مثل ديانا، هي أيضًا وضعت الأمة في حداد مع وفاتها المفاجئة قبل الأوان في سن الـ21.

عندما تزوج جورج، أمير ويلز، من كارولين من برونزويك في أبريل 1795، كان من الواضح منذ البداية أنهم لم يكونا متوافقين. على الرغم من أنهم كانوا يعيشون تحت سقف واحد كانا منفصلين لكن لديهما بنتهما الوحيدة، شارلوت أوجستا ولدت في السابع من يناير عام 1796.

وكان الملك جورج الثالث مسرورًا بهذا الحدث، على أمل أن تجمع الطفلة ابنه وزوجته مرة أخرى. لكن هذا لم يحصل. بعد ثلاثة أيام من ولادة شارلوت، غيّر الأمير جورج وصيته ليعلن أن كارولين لا يمكن أن يكون لها دور في تربية شارلوت. ومع عدم وجود فرصة للمصالحة، بدا الأمر وكأن الأميرة شارلوت ستكون وريثة العرش المأكدة بعد وفاة والدها. رأى الجميع أنها مستقبل الأمة، أميرة محبوبة وقفت في تناقض صارخ مع جنون جدها وفسوق والدها.

غادرت كارولين منزل كارلتون في أغسطس 1798. تم نقل شارلوت من المنزل لخلق مساحة لعشيقة والدها وأعطيت منزلها الخاص. مع عدم اهتمام أي من الوالدين بشكل خاص بتربية ابنتهما، تم اتخاذ عدد من المربيين. واحدة منهم، السيدة دي كليفورد كانت أنعم من أن تأدب الأميرة الشابة لذلك أصبحت شارلوت عنيدة.

الأميرة شارلوت في طفولتها.

بما أن شارلوت كان الحفيدة الوحيدة للملك، قام بترتيب تعليمها بنفسه. حيث درست التاريخ والفرنسية والإنجليزية واللاتينية. كما تلقت دروسًا في الرقص وركوب الخيل.

بمجرد أن أصبح الأمير جورج ملكًا، فرض ظروف معيشية صارمة على ابنته. قضت معظم الوقت مع عماتها في وندسور، وكانت مصاريف ملابسها أقل بكثير مما هو مطلوب للأميرة. الوقت الذي قضيته مع والدتها سمح لشارلوت بالمزيد من الحرية. عندما أحبت الملازم تشارلز هيس، كانت والدتها تمرر الجوابات بينهما وحتى سمحت للحبيبين بالاجتماع سرًا في غرفتها.

في عام 1813، بدأ أبيها النظر في احتمالات زواج شارلوت. الأمير جورج فضل وليام، وريث العرش الهولندي. ومع ذلك بعد مقابلة ويليام في حفل عيد ميلاد والدها لم تعجب به شارلوت.

على الرغم من أنها بدأت تتقبل الفكرة قليلًا بعد اجتماع لاحق، نقطة ثابتة في المفاوضات كانت أن شارلوت أصرت على أنها لن تغادر إنجلترا لفترات طويلة بمجرد أن تصبح ملكة – وهو شيء قد كانت ستحتاج إلى أن تفعل لأن زوجها في نهاية المطاف سيرث العرش الهولندي. على الرغم من تحفظاتها، شارلوت في نهاية المطاف وقعت عقد الزواج. لكن الإتفاق لم يدم عندما سُرق قلبها من قبل رجل آخر.

بينما كان والدها سعيدًا بهذه الخطوبة، والدتها كانت غير سعيدة. وبحلول ذلك الوقت ، كانت شارلوت تزرع صداقات مع ثلاثة رجال آخرين: الأمراء البروسيين أوجست وفريدريك فضلًا عن الأمير ليوبولد من ساكس كوبورج سالفيلد.

ربما كحيلة لإنهاء خطوبتها غير المرغوبة، أصرت شارلوت على أن والدتها يجب أن تكون موضع ترحيب في منزلهم بعد زواجهما. رفض أمير هولندا، مع العلم أن والدها لن يوافق على مثل هذا التنازل. بذلك انهت شارلوت خطوبتها.

كان والدها غاضبًا وأصر أن تنقل شارلوت إلى كرانبورن لودج في وندسور حيث لا يستطيع أحد أن يزورها سوى الملكة. هربت شارلوت من منزلها وذهبت إلى منزل والدتها حيث استدعت سياسيين لنصحها. واستنادًا إلى مشورتهم، عادت طوعًا إلى منزل والدها في اليوم التالي. لكن هروبها أثار تعاطفًا كبيرًا عند شعبها. كما أثنى عليها لعدم رغبتها في الزواج من أجنبي وهجر وطنها.

عندما أصبح من الواضح أن الزواج من أمير بروسي كان خارج الأوراق، شارلوت قررت أن الأمير ليوبولد كان الرجل المناسب لها. على الرغم من أن والدها كان في البداية ضد ليوبولد، بقيت العائلة دعمت الزيجة. بعد مقابلة ليوبولد في عشاء، تقبله والد شارلوت. وتزوجوا في 2 مايو 1816.

كان الزوجان محبوبين للغاية وأصبحا معروفين باسم آل كوبورج. وعندما ذهبوا إلى المسرح يتم الترحيب بهم عند وصولهم. خلال إحدى زيارات الأوبرا، أصيبت شارلوت بالمرض، وتأكد فيما بعد أنها عانت من الإجهاض. بحلول أبريل 1817 كانت حاملًا مرة أخرى مع كل علامة على أنها سوف تحمل الطفل لفترة كاملة. لكن هذا الطفل سيكون سبب موتها.

بالنظر إلى إجراءات الحمل والولادة التي حدثت لشارلوت بعين حديثة، من السهل رؤية ما كان يمكن فعله بشكل مختلف لإنقاذ أميرة الشعب وابنها.

خلال الجزء الأول من حملها، لم تقم بكثير من التمارين الرياضية أو الجهد، وكان لديها شهية صحية. ومع ذلك، قلقًا من أن الأكل قد ينتج طفل كبير، وضعها فريقها الطبي على نظام غذائي من أغسطس 1817 فصاعدًا. كما قاموا بسحب دمها بشكل روتيني مما أضعفها بمرور الوقت.

إقرأ أيضا
مارلين مونرو والأخوان كيندي

كان موعد الولادة 19 أكتوبر، ولكن انقباضات شارلوت لم تبدأ حتى 3 نوفمبر. وفي تلك المرحلة، تم تشجيعها على ممارسة الرياضة دون تناول الطعام. استغرق الأمر يومين آخرين قبل أن تتمكن شارلوت من ولادة الطفل. أثناء هذه الولادة الطويلة، تم إرسال طبيب التوليد ولكن لم يسمح له برؤية مريضته.

في نهاية المطاف ، ولدت شارلوت صبيًا ميتًا في 5 نوفمبر. كان يسمح لها الآن أن تأكل ولكن بعد منتصف الليل بدأت في التقيؤ وكافحت للتنفس وأصيبت بآلام في بطنها وكانت تنزف. توفيت في الساعات الأولى من 6 نوفمبر.

كان الشعب مهتمًا ومتحمسًا لحمل شارلوت لدرجة أن المراهنة على المحلات التجارية كانت تأخذ في الحسبان أي جنس سيكون الطفل. عندما انتشرت أخبار وفاة شارلوت، دخلت المملكة في حداد عميق.

المحلات التجارية والبورصة والمحاكم أغلقت كلها لمدة أسبوعين. الجميع، بما في ذلك الفقراء والمتشردين، ربطوا شارة سوداء على ذراعهم حدادًا على أميرة الشعب. أغمي على كارولين عندما سمعت خبر وفاة ابنتها. كان والدها مصابًا بالحزن لدرجة أنه لم يتمكن من حضور جنازة شارلوت، التي جرت في 19 نوفمبر 1817.

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان