تقرأ الآن
قبل بداية موسم رمضان 2021 .. القواعد العشر لمشاهدة الدراما بدون شكوى

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
47   مشاهدة  

قبل بداية موسم رمضان 2021 .. القواعد العشر لمشاهدة الدراما بدون شكوى

رمضان 2021

على أعتاب الموسم الرمضاني القادم .. البروتوكل المصري المعروف ، الدراما هي طعام المصريين بعد الإفطار حتى السحور ، حديث الناس على السوشيال ميديا ، وفي الشوارع والمقاهي ، يسأل الناس الآن : ماذا سيقدم يحيى الفخراني هذا الموسم ؟ ، هل رأيت كريم عبد العزيز ومكي في برومو الاختيار 2 ؟ ..  هل تتوقع نجاح ياسمين عبد العزيز والعوضي في مسلسلهما ؟ .. كل هذه الأسئلة التي تتناثر استعدادًا للموسم رمضان 2021 .. ناهيك طبعًا عن صفحات الكوميكس التي تجهز تجهيزاتها الآن لصناعة المادة الساخرة اللازمة التي غالبًا ما تكون مدفوعة الأجر من قِبَل شركات الإنتاج .. لذلك نحن سوف نقدم لك خريطة لازمة أو ان شئت قل روشتة لمشاهدة الدراما بدون الوقوع في الفخ الذي سيقفضي إليك للشكوى والتباكي على السوشيال ميديا كعادتك في كل عام .

القاعدة الأولى : لا تبحث خلف رامز جلال

أرجوك لا تسأل نفسك ما إذا كان الفنانين الذين سيقعون في فخ البرنامج الكوميدي جدًا، ولا أعرف ما مصدر الكوميديا في صور الدم والقئ والصراخ، لكن دعنا من ذلك ، ولا تسأل نفسك ذلك السؤال السخيف لأنك تعلم ورامز يعلم والفنانين يعلمون أن هذا البرنامج ترفيهي المطلوب منه تقديم وجبة ساخرة للمشاهد ولا يستطيع أحدهم المجازفة بحياته أو بحياة الضيف مقابل الإنتاج ! فأرجوك استبعد هذا الاحتمال عن عقلك .

واحتمالية ألا يعرض برنامجه هذا العام قائمة جدا

القاعدة الثانية : لا تنتظر الكثير من شلة مسرح مصر

انتهت موضة مسرح مصر .. وتلقصت أدوار هذه الشلة ، وانتهت إلى مشاركات ضعيفة في الأعمال الكبيرة ، أو صناعة مسلسلات ترفيهية لا ترقى لأن تكون أعمال الصف الأول ، عدا مصطفى خاطر الذي وجد لنفسه شقًا بين الكبار ، وهو ما اجتمع عليه معظم النقاد الذين تنبأوا بالاختفاء السريع لهذه الشلة .. لذلك .. لا تنتظر أن تشاهد نجومًا كما كانوا نجومًا منذ أربعة أو خمسة سنوات !

 

القاعدة الثالثة : الفن ليس حربًا

في تقييمك القادم لمسلسلات رمضان 2021 ، أرجوك لا تستخدم فعل “أفعل” ، لا تخبرني بأن فولان أفضل ممثل ، أو فولانة أفشل ممثلة ، أو أن الكاتب الفولاني قد كتب السيناريو الأجمل في تاريخ الدراما ، والمخرج (س) أو (ص) قد التقط الكادر الأكثر تقنية فيما رأيت من مسلسلات في عمرك كله ! .. أرجوك لا تفعل هذا لأن الفن مذاق ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع .

 

القاعدة الرابعة : الناقد ليس إله لكن احترم تخصصه

لا يستطيع واحد من صناع السينما والدراما  كائن من كان أن يجبر المشاهد على حُب أو النفور من عمل درامي أو سينمائي أو مسرحي أو إذاعي ، ولا يستطيع ناقد فني أن يوجه رؤوس المشاهدين إلى فنان إذا قدم ما لا يدخل مزاج المشاهد، أو يبعد نفس الرؤوس عن فنان قدم ما يحبونه , لكن هناك شعره بين الموافقة والرفض على رأي ناقد ، وبين اختراق تخصص الناقد في مدرسة النقد الذي يرجع إليها أو مكونات الإخراج والكتابة والتمثيل لأن الحديث في تلك المناطق لابد له من دراسة ، أما المزاج الشخصي فلا دراسة له، رجاءً عليك بالتفريق بين النقطتين

 

القاعدة الخامسة : لا تفرط في الشابوه قبل الحلقة 20

هناك عربات نقل محملة شابوهات تفرغ محتواها على السوشيال ميديا بعد الحلقة الأولى للفنان يوسف الشريف غالبًا ، وكسرت القاعدة في موسم رمضان 2021 المنقضي وذهبت إلى أمير كرارة عن دور الشهيد المنسي في الجزء الأول من ملحمة “الاختيار”، لكن حاول أن تحافظ على “الشابوه” الخاص بك حتى تشاهد عشرين حلقة متماسكة لأن أغلب المسلسلات تشتعل في الحلقات الخمس الأولى والأخيرة .. إحذر !

القاعدة السادسة : لا تنخدع في رأي أدمنز السوشيال ميديا

إن لم تكن قد عرفت للآن .. أود أن أخبرك بأن شركات الانتاج أصبحت تعتمد بشكل أساسي على صفحات الكوميكس في الدعايا لأعمالها ، كما أنها تشتري أيضًا آراء المشاهير من البلوجرز ، وأصحاب الأعداد الكثيفة من الفولورز .. ابعد هذه الآراء عن نفسك تمامًا لأن هذه الآراء ممولة .. شاهد واحكم بنفسك .. لم تعد الآراء بريئة يا صديقي !

 

القاعدة السابعة : متى تتوقف عن مشاهدة مسلسل ؟

اسمح لي أن أشاركك وأخبرك عن طريقتي الخاصة في التوقف عن استكمال مشاهدة عمل درامي ما ، ليس بالآراء السلبية عنه على فيس بوك ، أو بأخذ رأي أحد النقاد ، ولكنني عندما أرى أن بطل العمل يبكي بلا سبب للبكاء ، ويفتعل خناقة في إحدى المقاهي ليدخل السجن بعدها خمسة حلقات ، وهي طريقة خبيثة في الكتابة كي يخبأ البطل عن عين المشاهد ، حتى يخرج كـ “هيرو” ، من حق الكاتب أن يطرح رؤيته ، لكني من حقي أن أراها مقنعة أو لا .. إذا رأيته غير مقنعة .. عليك بالهروب .. أنت أمام عملية استغفال كبيرة !

إقرأ أيضا
مدينتي

 

القاعدة الثامنة : من منكم سيخبرنا من نحن لا نفهم؟

أظن أن التنغيص على مزاج المشاهد أصبح حرفة عند البعض : “لا أعرف كيف تحبون هذه الفنانة ” ؟ “لماذا تحبون هذا المسلسل” ؟ .. “الذين يشاهدون هذا المسلسل مستوى ذكائهم منخفض” .. كل هذه التعليقات التي تجعل المشاهد محاصر بين آراء التضخيم والبخث ، البروباجندا والقتل العمد ، حريقة المشاهدات وانطفائها .. فلابد أن تعرف أنك غير مُجبر على تحمّل هذا العبء في مشاهدة عمل فني من عدمه .. أنت حر في اختيارك يا صديقي .

 

القاعدة التاسعة : العمل الفني لابد له من قدر من الاحترام

بالتأكيد منكم كثيرين من لم يحضرون تصوير مشهد من عمل درامي عن قُرب ، العمل يحتاج لأناس كثيرين ، أحدهم يرفع الإضاءة بساعديه ، وآخر يقف بفلتر للكاميرا ، وجيش من المساعدين بجوار المخرج ، وكارفان ينتظر الفنانين بالخارج ، ورجال أمن يمهدون المكان للتصوير .. ما أود أن أوصله لك هو أسوء مشهد في العالم يحتاج لمجهود كبير لتصويره ، لذلك لا تكن قاسيًا أكثر من اللازم في الحكم على عمل فني ، وحاول أن تنتقي ألفاظ تليق بالحكم على فنان لم يحالفه الحظ في تقديم مشهد جيد ، لا حرامي غسيل قد قفشته للتو !

القاعدة الأخيرة : لا تصدق رأي الفنان عن عمله

ستجد كل الفنانين يحتفلون في اليوم الأخير في رمضان على نجاح مسلسله وارتفاعه للمركز الأول بالمشاهدات في موسم رمضان 2021 ، وهي طريقة اتبعها كثيرين منذ أكثر من موسم رمضاني ، وهي طريقة تسويقية بحت تعتمد على صناعة ضجيج عند النهاية ، كي يضمن أن يشاهده البعض عقب نهاية الموسم الرمضاني ، فلا تصدق غير عينيك في تلك الحالة التسويقية !

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان