تقرأ الآن
قصة أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز (1-2) لغز المنتقم بخطابات التهديد

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
348   مشاهدة  

قصة أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز (1-2) لغز المنتقم بخطابات التهديد

أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


تُخْتَزَل أشكال أي حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز في أنماط السياسة والمظاهرات بهتافات يا عزيز يا عزيز كبة تاخد الإنجليز، غير أن الحراك المسلح لم يتم التوثيق له لأسباب كثيرة أولها أن الحركة لم تدم طويلاً.

اسم أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز .. الدوران في نفس الحلقة

سقوط الإسكندرية وبدء الاحتلال البريطاني لمصر
سقوط الإسكندرية وبدء الاحتلال البريطاني لمصر

منذ أن بدأ النُذُر اليسير لهذه الحركة وكان الغموض يكتنفها، فمؤسسيها أطلقوا على أنفسهم العصبية الوطنية المصرية، ثم غيروا الإسم للتسهيل فجعلوها جمعية الانتقام، بينما رجال قصبر عابدين أطلقوا عليها اسم المؤامرة الوطنية المصرية، أما الصحف فجعلوا اسمها العصبية السرية الإنتقامية، بينما رجال الشرطة فأطلقوا عليها اسم جمعية الخطابات.

اقرأ أيضًا 
قصة أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز (2-2) النهاية عن طريق إسكندر والزعيم مفاجأة

يحلل المؤرخ يونان لبيب رزق أسباب تعدد الأسماء بقوله «لعل السبب في تعدد المسميات على هذا النحو هو الطابع السري الذي تلفحت به تلك الجماعة، وكان له أسبابه فضلاً عن أن أعضاءها من جانب آخر، وربما من قبيل المبالغة في السرية، قد اتخذوا أكثر من مسمى عرفنا».

المقاومة بالخطابات بعد عام من الاحتلال

قوات الاحتلال الإنجليزي تدخل القلعة
قوات الاحتلال الإنجليزي تدخل القلعة

وقعت مصر في شَرَك الاحتلال البريطاني عام 1882 بعد فشل الثورة العرابية ولم تمضي أشهر حتى بدأت الجمعية أعمالها فعليًا عن طريق الخطابات الموجهة إلى رجال القصر الخديوي والمعروفين بولاءهم للإنجليز، ولم يتركوا حتى رموز النظام الحاكم، إذ أرسلوا خطابات تهديد إلى الخديوي توفيق ورئيس النظار وأمراء أسرة محمد علي، إلى جانب قناصل الدول الأوروبية المختلفة، فضلاً عن الأعيان والأثرياء الذين طلبوا منهم المساعدة.

 كانت أشهر خطابات أول حركة للمقاومة المصرية ضد الإنجليز موجهةً إلى القنصل الألماني حيث كتبت الجمعية في أواخر يوليو 1882  أن الجمعية ستعمل على تحرير مصر من الإنجليز سواءًا كانوا المعينيين في دواوين الحكومة أو الموظفين في الجيش، وسيشهد يوم 14 أغسطس أول العمليات المسلحة ضد كل من يعامل الإنجليز بأي شكل سواءًا كان سياسيًا أو اقتصاديًا.

محمد شريف باشا رئيس الوزراء
محمد شريف باشا رئيس الوزراء

لم يكن قادة البوليس المصري بمعزلٍ عن خطابات التهديد، فقد راسلت الجمعية مدير البوليس وطلبت منه الإستقالة، كذلك فإن رئيس الحكومة شريف باشا تم إرسال خطابات له تطلب منه منع تسليح الجيش الإنجليزي عن طريق بيع أسلحة الجيش المصري لأنها ملك للشعب، وأمام رئيس النظار مهلة لمدة أسبوع، وانتهت الرسالة بتوقيع «المنتقم».

القبض على أعضاء الجمعية

إقرأ أيضا
فتوى

أحمد باشا خيري وزير الداخلية
أحمد باشا خيري وزير الداخلية

استيقظ المصريون على العدد 1666 من صحيفة الأهرام يوم 14 يونيو 1883 بخبر مباغت يقول «قبضت الضبطية في الليلة الفائتة على نحو 10 أشخاص يقال أنهم رعاع القوم وقد اتهموا بأنهم أصحاب الكتابات المرسلة بدون إمضاء، وبودنا أن تتروى الضبطية في المسألة لتتمكن من الوقوف على حقائقها ومبدأ الفساد وعلة الفتنة فلا يؤخذ البرئ بالمسئ ولا يعد المخلص الصادق في عداد زمرة غايتها إلقاء الشقاق في زمن نحن أحوج الناس فيه إلى الهدوء والسكينة».

وبقي سؤال المصريين إزاء هذا الخبر
كيف سقطت الجمعية بهذه السهولة ؟ ومن وراءها أصلاً.

ـ يُتْبَع ـ

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان