تقرأ الآن
قصة السفاحة المصرية التي كشفها فيلم “سلامة في خير”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
11٬782   مشاهدة  

قصة السفاحة المصرية التي كشفها فيلم “سلامة في خير”

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


التاريخ : في منتصف ديسمبر عام ١٩٣٧

المكان:  قاعة عرض سينما ريالتو في محطة الرمل

يقفز أحد الحضور في صالة العرض صارخا عند ظهور الممثلة مدام جربيس التي تلعب دور أم يني في فيلم سلامة في خير من بطولة نجيب الريحاني وتأليفه بالمشاركة مع بديع خيري ومن إخراج نيازي مصطفى .

يتوقف العرض لكثرة صراخ الرجل ورفضه الصمت ليخبرهم بقصته أن تلك المرأة التي تلعب دور أم يني هي زوجته الهاربة من قفص الزوجية ويكمل صراخه ليضطر مدير السينما لطلب الشرطة التي فتحت معه تحقيقا لتكتشف أنه “جواهرجي” في منطقة جليم في الأسكندرية اسمه محمد عبد الله، وأنه تعرف على جربيس حين نشر اعلانا يطلب سكرتيرة وجاءته ضمن طالبات الوظيفة فعينها ثم أحبها وتزوجها بعد ذلك.

 

التاريخ: في أحد أيام صيف عام ١٩٣٣

المكان : شقة محمد عبد الله وزوجته جربيس

يعود محمد عبد الله للمنزل في فترة الغداء بعد الظهيرة ليجد زوجته جربيس وأخاه في حالة عراك شديدة يفصل بينهما لتتهم جربيس أخو زوجها بمحاولة الاعتداء عليها واغتصابها فينقض محمد على أخيه ويوسعه ضربا دون أن يترك له الفرصة ليدافع عن نفسه فيموت بين يديه خاصة وأنه كان ضعيف البنية، يشعر الجواهرجي بالذعر لكن جربيس تطمئنه وتقرر دفن الجثة واخفاءها للأبد.

تعود حماة جربيس ووالدة محمد من السفر لتسأل على الابن الأصغر الغائب فيخبرها محمد أنه سافر إلى روما، وبعد مرور أكثر من ٣ شهور دون عودة الشاب تسأل الأم في الجوازات عنه لتكتشف أنه لم يغادر مصر بالأساس.

السفاحة
السفاحة مدام جربيس

الناريخ : منصف ديسمبر عام ١٩٣٣

المكان : شقة والدة محمد الجواهرجي

تزداد شكوى الأم من قلقها على غياب ابنها الأصغر، تقرر جربيس التخلص من المرأة حتى لا تبلغ الشرطة، يرفض محمد قتل والدته فتهدده بالاعدام الذي ينتظره عندما يتم كشف جريمته، يتخاذل أمامها فتضع منوما للمرأة في الغداء وتخنقها بيدها وأخفت جثتها بجوار ابنها الأصغر التي كانت تبحث عنه.

تسوأ حالة محمد عبد الله الجواهرجي النفسية، ويرفض مغادرة المنزل فتقنعه جربيس أن يوكلها رسميا بإدارة محل الذهب والمجوهرات الذي يملكه، وبعد اسبوع واحد تهرب جربيس بكل مقتنيات المحل وكل قرش في حساباته في البنوك ليجد الرجل نفسه مفلسا.

التاريخ : مطلع عام ١٩٣٤ وتحديدا ١ يناير

المكان : شقة مفروشة في سان ستيفانو

يصل محمد الجواهرجي إلى شقة مفروشة لا يعرفها في منطقة سان ستيفانو بعد تلقي اتصال يفيد بوجود زوجته فيها، وبمجرد دخوله الشقة يراها جالسة أمامه لكن ينهال عليه ضرب الشوم من رجال استأجرتهم لقتله، يضربنه حتى يتأكدون من موته ويشعلون النار في الشقة ويغادرون جميعا للتخلص منه، لكنه ينجو ويستيقظ من اغماءته التي ظنوا أنه موته قبل أن تلحق به النيران ليفر من الشقة زاحفا.

إقرأ أيضا
البنزين

ويقفز من الدور الثاني مباشرة لينقذه المارة.

السفاحة في فيلم سلامة في خير

النهاية

وبعد مرور ما يقرب من أربعة سنوات وشفاء محمد الجواهرجي ومحاولة عودته للحياة رويدا رويدا يعزمه أحد أصدقاءه على حفلة سينما ريالتو لمشاهدة فيلم سلامة في خير ليجد زوجته السفاحة على الشاشة تلعب دورا صغير في الفيلم تحت اسم أم يني.

تبحث الشرطة عن جربيس التي صارت معروفة باسم مدام جربيس، والتي تصلها الأخبار فتحاول الهرب إلى اليونان لكن زوجها اليوناني الذي تزوجته عقب هروبها من الجواهرجي يمنعها، فيشتبكان ويطلق عليها النيران لكنها تقتله في النهاية لتصل الشرطة وتقبض عليها، ليتم اعدامها هي وزوجها السابق محمد عبد الله الجواهرجي في نفس اليوم في نهاية عام ١٩٤٠

 

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
3
أعجبني
7
أغضبني
7
هاهاها
2
واااو
10
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان