رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
52   مشاهدة  

قصة سرقة العلم الأولمبي الأول

العلم الأولمبي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

مع أنّ إحياء الألعاب الأولمبية في اليونان في أواخر القرن التاسع عشر، إلا أن العلم المكون من خمس حلقات لم يظهر حتى عام 1920. في ذلك العام، أقيمت الألعاب في بلجيكا، تقديراً للخسائر التي عانتها الأمة خلال الحرب العالمية الأولى. كان السلام والتعاون الدولي في صدارة الأذهان بعد الدمار الذي لحق بأوروبا، لذلك كانت الفرصة سانحة لتقديم الرموز التي صممها بيير دي كوبرتان (أحد الأشخاص الذين أعادوا إحياء الألعاب الأولمبية) قبل عدة سنوات. مثلت الحلقات الخمس أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا وأفريقيا وآسيا، وكانت متشابكة لترمز إلى الوحدة.

أعلن ملك بلجيكا ألبرت الأول افتتاح ألعاب عام 1920، وتم رفع العلم الأولمبي الأول إلى الملعب، مع دقات الأبواق وإطلاق الحمام في السماء. شاهد رياضي يدعى هال هيج بريست الإجراءات. كان بريست غواصًا من كاليفورنيا، وعمل أيضًا كممثل في هوليوود. كما نجح في الفوز بميدالية برونزية. لكنه سرق جائزة إضافية مباشرة من سارية العلم.

راهن زميله في الفريق ديوك كاهاناموكو من هاواي، الذي حصل على ميداليتين ذهبيتين في السباحة الحرة، هال هيج بريست على سرقة العلم الأولمبي. لذلك تسلل بريست إلى الملعب ليلاً قبل نهاية المباريات، وتهرب من الشرطة، وصعد سارية العلم التي يبلغ ارتفاعها 15 قدمًا، واستولى على العلم. نجح في العودة إلى غرفته وأخفى الجائزة في حقيبته.

هناك بقى لما يقرب من 80 عامًا. مع أنّ بريست، في الولايات المتحدة، اظهره للأصدقاء عندما أتيحت الفرصة لقصة مضحكة. لا يبدو أنه فكر كثيرًا في الأهمية التاريخية للعلم. كما لم يدرك أي شخص أنه لا يزال يتحدث عن اختفائه الغامض بعد عقود. في عام 1997، كان بريست، البالغ من العمر 100 عام، يستمتع بمأدبة للجنة الأولمبية الأمريكية. كان هو ومراسل يناقشان ألعاب 1920. قال الصحفي أن لا أحد يعرف ما حدث لذلك العلم الأولمبي الأول. أجاب بريست: “يمكنني مساعدتك في ذلك. إنه في حقيبتي.”

بعد حياة طويلة من الغوص والأعمال المثيرة والأفلام والتزلج وحتى بعض الوقت في السيرك، أعاد هال هيج بريست العلم التاريخي إلى اللجنة الأولمبية الدولية في اجتماعها السنوي الذي حظي بتغطية إعلامية جيدة في سبتمبر 2000. وقد أشاد به وشكره رئيس اللجنة الأولمبية الدولية وممثل بلجيكا، بالإضافة إلى استمتاعه بلحظته في دائرة الضوء الإعلامية. قال “أنا فخور بأن أكون جزءًا من الحفل. عندما أعطي العلم، أشعر أنني بحالة جيدة… لن أبقى موجودًا لفترة أطول.” لم يتم الاحتفال به فقط لإعادة القطعة الأثرية لكن أيضًا لأنه كان أقدم حاصل على ميدالية أولمبية على قيد الحياة.

توفي بريست بعد حوالي ستة أشهر، عن عمر يناهز 104 سنوات. هذا يعني أن العالم اقترب تمامًا من عدم رؤية العلم مرة أخرى، لو لم يدرك أولئك الذين يتعاملون مع شؤون بريست وممتلكاته ما لديه. قال المخادع قبل وفاته: “لا يمكنك أن تكون أنانيًا بشأن هذه الأشياء. هذا ليس جيدًا لي… سيفكر الناس بي بالتخلي عنها أكثر من الاحتفاظ بها.” يُعرض العلم الآن في المتحف الأولمبي في لوزان، سويسرا، مع لوحة تحكي قصة بريست.

إقرأ أيضا
مدفع الافطار

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان