همتك معانا نعدل الكفة
160   مشاهدة  

كوري تن بوم..صانعة الساعات الهولندية التي أنقذت مئات اليهود من الهولوكوست

اليهود
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كان لدى عائلة صانعي ساعات سر. في منزلهم فوق متجر العائلة في مدينة هارلم الهولندية، قاموا ببناء غرفة آمنة. هناك، أنقذت كوري تن بوم وأختها ووالدهم حياة حوالي مئات اليهود الذين فروا من النازيين.

انضمت عائلة تن بوم إلى المقاومة الهولندية بعد غزو ألمانيا لهولندا في عام 1940. مسترشدين بمعتقداتهم الدينية، قاموا بنقل اللاجئين اليهود اليائسين بهدوء إلى بر الأمان. لكن في عام 1944، أرسل مخبر النازيين مباشرة إلى بابهم.

نجت كوري تن بوم من معسكرات الاعتقال – بالكاد – بعد وفاة والدها وأختها. بمجرد انتهاء الحرب، أنشأت عيادة إعادة تأهيل للناجين من الهولوكوست وبشرت بقوة التسامح وكتبت كتبًا عن تجربتها.

هذه قصتها الرائعة.

الحياة المبكرة لكوري تن بوم

ولدت كوري تن بوم باسم كورنيليا أرنولدا جوانا تن بوم في 15 أبريل 1892. الأصغر بين أربعة أطفال، نشأت تن بوم في عائلة دينية متماسكة. كانوا كالفينيين في الكنيسة الهولندية الإصلاحية، التي دعت إلى خدمة الآخرين.

عاشت عائلة تن بوم بأكملها – بما في ذلك العمات – فوق متجر الساعات الذي يديره والد كوري٬ كاسبر. مع تقدم سن بوم في السن، أصبحت مفتونة بآليات صناعة الساعات.

كتبت تن بوم في مذكراتها بعد الحرب “لطالما شعرت بالسعادة في هذا المتجر الصغير، بأصواته الصغيرة وأرففه من الوجوه الصغيرة اللامعة.”

بعد وفاة والدتها وفشل حياتها العاطفية، قررت تن بوم أنها تريد أن تسير على خطى والدها. كتب تن بوم: “كنت أجد فرحة في العمل لم أحلم بها من قبل.” لطالما ساعدت والدها في إدارة متجره، لكنها قررت الآن أنها تريد تعلم آليات إصلاح الساعات نفسها.

لم يكن لديها معلم أفضل من كاسبر تن بوم. تتذكر تن بوم: “صبر أبي وعلاقته شبه الصوفية بتناغم أعمال الساعات، كانت هذه أشياء لا يمكن تعليمها”.

إلى جانب العمل مع والدها، التحقت تن بوم أيضًا بالمدرسة لتصبح صانعة ساعات. في عام 1922، أصبحت أول صانعة ساعات أنثى مرخصة في هولندا. كتبت: “وهكذا تأكد النمط الذي ستتبعه حياتنا لأكثر من عشرين عامًا.” بالإضافة إلى مساعدة والدها في إدارة المتجر، أنشأت ناديًا شبابيًا للفتيات الصغيرات يقدم التعليم الديني والدروس.

لكن الوجود السلمي لعائلة تن بوم كان هشًا. كانت سحب الحرب تلوح في الأفق. سرعان ما جاء زوار متجر الساعات بقلق من غزو يلوح في الأفق من قبل ألمانيا النازية.

النازيون يأتون إلى هولندا

على مدى سبعة أيام في مايو 1940، تغير كل شيء بالنسبة لكوري تن بوم وعائلتها. غزا النازيون في 10 مايو. بحلول 17 مايو، احتلت ألمانيا هولندا.

لم يمض وقت طويل حتى أصبحت البلاد مكانًا خطيرًا لمواطنيها اليهود. طوال أوائل الأربعينيات من القرن الماضي، تم إرسال الآلاف من اليهود إلى معسكرات الاعتقال.

تذكرت كوري تن بوم بوضوح كيف تغير متاخ البلاد. أصبحت اعتقالات المواطنين اليهود تتكرر أكثر فأكثر. عندما كان لدى تن بوم عملاء يهود، أوصلت ساعاتهم إلى البيت حتى لا يضطروا إلى المخاطرة بالخروج.

تذكرت التفكير أثناء زيارتها لأصدقاء يهود: “في أي لحظة قد يكون هناك خبط على هذا الباب. هؤلاء الأطفال، هذه الأم والأب، قد يُطلب منهم النزول إلى مؤخرة شاحنة.”

كأعضاء في الكنيسة الهولندية الإصلاحية، آمنت عائلة تن بوم إيمانًا راسخًا بالمساواة بين جميع البشر أمام الله. لقد احترموا اليهود بشكل خاص على أنهم “شعب الله القديم”. لذلك عندما جاءت امرأة يهودية إلى بابهم بحثًا عن المساعدة، فتحوا أذرعهم.

قال كاسبر تن بوم: “في هذه الأسرة، شعب الله مرحب به دائمًا.” وافقته كوري وشقيقتها بيستي على إيواءها.

قبل مضي وقت طويل، انتشرت معلومة كرم تم بوم. ظهر المزيد والمزيد من الناس على أعتاب منزلهم بحثًا عن المساعدة. ومع ازدياد خطورة الظروف في هولندا، قامت العائلة ببناء غرفة سرية في غرفة نوم كوري تن بوم.

لم تكن الغرفة أكبر من خزانة لكن كان يمكنا أن تضم حوالي ستة أشخاص. كان فيها نظام تهوية حتى يتمكنوا من الحصول على هواء نقي. كما قامت عائلة تن بوم بتركيب جرس في المنزل من أجل تنبيه أي شخص هناك بسرعة للاختباء أثناء عمليات التمشيط الأمنية. بينما بقي بعض الأشخاص لفترة طويلة٬ انتقل آخرون بعد أيام قليلة.

القبض على العائلة

على الرغم من الخطر الكامن في مكان قريب، كانت الظروف داخل منزل تن بوم خفيفة ومرحة في كثير من الأحيان. الناس المختبئون في المنزل عزفوا الموسيقى معًا. في مرحلة ما، اجتمع الجميع للتدرب على مسرحية. لكن الخطر في الخارج كان موجودًا ويزداد قربًا. في 28 فبراير 1944، شق طريق إلى باب تن بوم.

تعرضت كوري تن بوم وعائلتها للخيانة من قبل مخبر هولندي. في ذلك اليوم، داهم الجيستابو منزل تن بوم.

بعد تفتيش المنزل واستجواب العائلة، تم القبض على كوري وبستي وكاسبر لكن لم يجد الجيستابو اليهود مختبئين في الغرفة السرية.

كيف نجت كوري تن بوم من المعسكرات النازية

اعتقل الجيستابو في النهاية 30 شخصًا كانوا في منزل تن بوم في ذلك اليوم. في النهاية، أرسلوا الجميع إلى المنزل – باستثناء كاسبر وبيتسي وكوري تن بوم.

قال أحد الحراس في السجن لكاسبر، الذي كان يبلغ من العمر 84 عامًا: “أود أن أرسلك إلى المنزل، أيها الزميل العجوز. سآخذ كلمتك بأنك لن تسبب المزيد من المتاعب.”

أجاب كاسبر: “إذا عدت إلى المنزل اليوم، فسأفتح بابي مرة أخرى لأي رجل محتاج يطرق الباب.”

بعد عشرة أيام، مرض وتوفي في السجن.

إقرأ أيضا
حصان

بعد بضعة أشهر في السجن، تم نقل بيستي وكوري تن بوم إلى معسكر اعتقال فوت في يونيو 1944. في سبتمبر من ذلك العام، تم نقلهم مرة أخرى إلى معسكر اعتقال رافينسبروك سيئ السمعة، والذي تم بناؤه خصيصًا للنساء.

هناك، عاش بيتسي وكوري في ظروف قاسية. كانوا من بين ما يسمى بـ “الكائنات الدنيا” – المنبوذين الاجتماعيين والغجر والمقاومين وشهود يهوه والأعداء السياسيين والبغايا والمعوقين والمرضى عقليًا. كان الحراس النازيون يستخدمون سجناءهم بشكل روتيني لإجراء تجارب ملتوية. بين عامي 1939 و 1945، ماتت أكثر من 100 ألف امرأة هناك.

بما في ذلك بيتسي تن بوم.

على الرغم من أن بيتسي وكوري تمكنا من العثور على المواساة في إيمانهما خلال فترة وجودهما في المعسكرات، إلا أن بيتسي أصيبت بالمرض في رافينسبروك. في 16 ديسمبر 1944، توفيت عن عمر يناهز 59 عامًا.

بسبب ضربة حظ غير عادية – خطأ كتابي – تم إطلاق سراح كوري تن بوم بعد 12 يومًا من وفاة أختها. لم تعلم عن الخطأ حتى وقت لاحق. بعد مغادرة تن بوم، تم إرسال جميع النساء في فئتها العمرية إلى غرفة الغاز.

إرث كوري تن بوم والحياة ما بعد الحرب

بعد مغادرة رافينسبروك، شقت كوري تن بوم طريقها إلى المنزل. كل شيء تغير. كانت أختها ووالدها ميتين. تحولت المدينة التي كانت تعرفها تمامًا.

لكن كوري تن بوم لم تفقد نفسها. بعد انتهاء الحرب، فتحت مركزًا لإعادة تأهيل الناجين من معسكرات الاعتقال. كما نشرت رسالة مفادها أنه “محبة الله أعمق من أي حفرة”دوأن “الله سيمنحنا المحبة لنكون قادرين على مسامحة أعدائنا.”

في عام 1947، سامحت كوري تن بوم أحد خاطفيها السابقين في كنيسة في ميونيخ.

قال لها: “لقد ذكرت رافينسبروك في حديثك. كنت حارسًا هناك.” لم يتعرف الحارس على سجينته السابق. لكن تن بوم تعرفت عليه. على الرغم من أنها تذكرت صدمة أسرها، إلا أنها سامحته عندما طلب ذلك.

كتبت تن بوم: “كان علي أن أفعل ذلك. يجب أن نغفر لمن جرحنا لكي يغفر لنا الله.”

في السنوات الـ30 التالية، أمضت كوري تن بوم حياتها في نشر هذه الرسالة. سافرت إلى أكثر من 60 دولة للتحدث عن قوة التسامح. توفيت عن عمر يناهز 91 عامًا، في 15 أبريل 1983. من خلال جهود عائلة تن بوم، أنقذوا حوالي 800 شخص. توفيت كوري تن بوم في نفس اليوم الذي ولدت فيه. في اليهودية، يعتبر هذا التماثل نعمة لأولئك الذين أكملوا مهمتهم على الأرض.

الكاتب

  • اليهود ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان