تقرأ الآن
كيفيات تقليل إجهاد العين بعد التعرض لشاشات الأجهزة المختلفة لفترات طويلة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
92   مشاهدة  

كيفيات تقليل إجهاد العين بعد التعرض لشاشات الأجهزة المختلفة لفترات طويلة

كيفيات تقليل إجهاد العين بعد التعرض للشاشات لمختلفة لفترات طويلة
  • محرر متخصص في الملفات التقنية بمختلف فروعها وأقسامها، عملت في الكتابة التقنية منذ عام 2014 في العديد من المواقع المصرية والعربية لأكتب عن الكمبيوتر والهواتف الذكية وأنظمة التشغيل والأجهزة الإلكترونية والملفات التقنية المتخصصة

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


باعتمادنا الكلي على الأجهزة الذكية التي تحتوي على شاشات، ازداد القلق حول أضرار النظر المطول لتلك الشاشات سواء كنت تعتمد على الكمبيوتر أو الهاتف الذكي بشكل مكثف، وأصبح من الضروري معرفة كيفية تقليل إجهاد العين الناتج عن النظر طوال اليوم للشاشات الباعثة للإضاءة الزرقاء.

ولكن ما هي الإضاءة الزرقاء وهل لها تأثير فعلي على صحتنا، وهل يمكن تقليل إجهاد العين والحفاظ على صحتها دون تقليل أو خفض معدلات إنتاجيتنا واعتمادنا المستمر على تلك الأجهزة؟ كل هذه التساؤلات وأكثر سنجيب عنها في هذا المقال.

اقرأ أيضًا: الدليل الكامل لكيفية تنظيف شاشة الكمبيوتر أو اللابتوب بطريقة آمنة وفعالة

ما هو الضوء الأزرق Blue Light؟

الضوء الأزرق أو Blue Light ما هو إلا موجة واحدة من موجات طيف الألوان المرئية والتي تتضمن الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والأزرق النيلي والأرجواني. وهناك بالطبع العديد من موجات الألوان الأخرى التي تقع خلف هذا الطيف المرئي والتي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ولكن تلك الموجودة ضمن الطيف المرئي والمكونة لقوس قزح، فيمكن رؤيتها دون الحاجة لأي مساعدة.

ولا تعد شاشات الأجهزة المحيطة بنا هي المصدر الوحيد للضوء الأزرق في حياتنا، فالضوء الأزرق موجود في أي إضاءة بيضاء محيطة بنا، مما يعني أن ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي لهذا الضوء وهو المصدر الذي نتعرض له بشكل مكثف يوميًا إن كنا من الكائنات النهارية بالطبع.

هل للضوء الأزرق أضرار فعلية؟

معمليًا، وبخضوع التجارب لعدد من الظروف والشروط، فإن الضوء الأزرق قد تمكن بالفعل من تدمير عينات من خلايا الشبكية، ولكن هذا ما يحدث فقط في المعامل والتجارب المعملية. ويختلف الأمر كليًا عند تعرض خلايا شبكية عينك وتفاعلها مع الضوء الأزرق خارج حدود تلك الظروف والشروط التي يتم تطيقها في المعمل، فالضوء الأزرق يمكنه التأثير بالسلب على إيقاع ساعتك البيولوجية، ولكن هذا ما تتسبب فيه أيضًا أي من موجات طيف الألوان المرئي. فالضوء إجمالًا، يمكنه خداع عقلك وإيهامه بأن الشمس لا تزال ساطعة وهو ما يعمل على تأخير إنتاج الميلاتونين (هرمون النوم) وبالتالي يؤثر على معدلات النوم.

اقرأ أيضًا: كيفية توصيل لوحة مفاتيح لاسلكية بالكمبيوتر بنظامي تشغيل ويندوز أو ماك

أما عن إجهاد العين فهو نتيجة فعلية وواقعية تنتج عن التعرض لساعات طويلة لإضاءة الشاشات المختلفة، وهو ما لا يتعلق بالضوء الأزرق فقط، بل يتعلق بالنظر بشكل عام للشاشات لفترات طويلة، وفيما يلي سنتعرف على كيفية تقليل إجهاد العين عن استخدام الأجهزة ذات الشاشات لفترات طويلة، سواء عبر تقليل الضوء الأزرق أو غيره من الكيفيات.

كيف يمكن تقليل إجهاد العين بالطرق المختلفة؟

على الرغم من أننا قد عرفنا بالفعل بأن الضوء الأزرق ليس هو الشرير الوحيد في تلك القصة، إلا أن تقليله يؤدي بالفعل إلى تقليل إجهاد العين والحفاظ على صحتها، وإن كنت لا ترغب في إنفاق بعض النقود في شراء نظارة مقاومة للضوء الأزرق، فيمكنك اتباع تلك النصائح.

كيفيات تقليل إجهاد العين بعد التعرض للشاشات لمختلفة لفترات طويلة

الابتعاد قليلًا عن الشاشة

نعم، قد يكون الحل بهذه البساطة. فلقد اكتشف الخبراء أن الابتعاد عن الشاشة بواقع 1 بوصة يساوي نفس تأثير استخدام مرشح/فلتر الضوء الأزرق على الشاشة، خاصة وأن أغلب المرشحات الحالية تقوم بتقليل نسبة انبعاث الضوء الأزرق بواقع 15 بالمائة فقط.

استخدام برامج فلترة الضوء الأزرق

هناك العديد من البرامج المتاحة التي يمكنها تعديل ترددات الضوء الأزرق المنبعث من الشاشة أوتوماتيكيًا، ومن بين تلك البرامج، برنامج F.lux المتوفر على أنظمة تشغيل ويندوز وماك ولينوكس، ويوفر التطبيق إمكانية التحكم في سطوع الشاشة يدويًا، أو التعديل عليها أوتوماتيكيًا بالتوافق مع أوقات الشروق والغروب في دولتك.

استخدام برامج الفلترة المدمجة في النظام

قد لا تحتاج لاستخدام برنامج خارجي كالبرنامج السابق في حالة اعتمادك على أي من أنظمة التشغيل الجديدة والتي تتضمن بطبيعتها وضع Night mode المدمج في النظام والذي يساعد بشكل كبير على تقليل إجهاد العين من خلال القيام ببعض مما يمكن ان تقوم به تلك البرامج دون شغل مساحة إضافية لتثبيت برنامج خارجي، فمن خلال هذا الوضع يمكنك إما استخدام فلتر قوي يتحكم في مدى ظهور الشاشة باللون البرتقالي، كما يمكنك تحدد وقت لتشغيل وإيقاف هذا الوضع أو الفلتر.

اقرأ أيضًا: مشكلة صوت مروحة الكمبيوتر المرتفع … الأضرار والأسباب وكيفية علاج المشكلة

تغيير الشاشة

في حالة ما إن كنت تعتمد على كمبيوتر مكتبي، فيمكنك تقليل إجهاد العين من خلال تغيير الشاشة والحصول على أي من الشاشات الجديدة المصممة خصيصًا لتقليل انبعاث الضوء الأزرق منها دون الإخلال بوظيفة تلك الشاشات وعملها بشكل طبيعي كأي شاشة أخرى، وتتوفر تلك الشاشات من خلال مجموعة كبيرة من مصنعي شاشات الكمبيوتر مثل سامسونج واسوس وفيوسونيك.

إقرأ أيضا
كيفية إضافة الترجمة على فيديوهات يوتيوب

أخذ استراحة دورية

من أسهل وأبسط طرق تقليل إجهاد العين بتقليل التعرض للشاشات هو أخذ استراحات دورية عند استخدام أجهزة الكمبيوتر، ومن بين أشهر أنماط الاستراحات الدورية، طريقة 20-20-20.

كيفيات تقليل إجهاد العين بعد التعرض للشاشات لمختلفة لفترات طويلة

وشرحها هو أنك عندما تتعرض لشاشة ما لمدة 20 دقيقة قم بأخذ استراحة قدرها 20 ثانية بالنظر إلى شيء ما على بعد 20 قدم أي حوالي 600 سم، ويمكن تحسين هذا النمط عبر القيام والسير لتلك المدة أو أكثر قليلًا مبتعدًا عن مكتبك ولو قليلًا.

الكاتب

  • محرر متخصص في الملفات التقنية بمختلف فروعها وأقسامها، عملت في الكتابة التقنية منذ عام 2014 في العديد من المواقع المصرية والعربية لأكتب عن الكمبيوتر والهواتف الذكية وأنظمة التشغيل والأجهزة الإلكترونية والملفات التقنية المتخصصة

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان