تقرأ الآن
كيف استغل الفنان يوسف وهبي موهبة التمثيل في النصب على الجمهور؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
137   مشاهدة  

كيف استغل الفنان يوسف وهبي موهبة التمثيل في النصب على الجمهور؟


آمن بأن المسرح رسالة نبيلة، وخاض الصعاب من أجل نشرها بين مجتمع متزمت يرفض انضمام أفراده إلى طائفة الممثلين، أو ما كانوا يطلقون عليهم وقتها “المشخصاتية”، إنه الفنان يوسف وهبي الشهير بعميد المسرح العربي، ذلك الرجل الذي برع في تجسيد الشخصيات الكوميدية على شاشة السينما مع تقدمه في العمر، بشكل فاق ما اشتهر به من أداء تراجيدي على خشبة المسرح، كما برع في “النصب” على الجمهور أيضا.

مونولوجات النادي الأهلي

بالبحث في تاريخ الفنان يوسف وهبي سنعرف من أين اكتسب تلك اللمحة الكوميدية المميزة، حيث ذكر عميد المسرح العربي في حوار تلفزيوني نادر مع الإعلامية فريال صالح، أن أول دور جسده على المسرح كان دور رجل عجوز يبلغ من العمر 70 عاما، بينما كان هو في سن 12 عاما وقتها، ثم بعد ذلك بدأ يلقي منولوجات في النادي الأهلي، منها منولوج الجندي الشجاع، الذي أدى بعض كلماته في برنامج “صفحات من حياتي”، وكان يروي بشكل كوميدي حالة جندي أصيب بالرعب من هول ما شاهده في الحرب.

الفنان يوسف وهبي والمصارع الجبار

لا يخفى على متابعي يوسف وهبي والباحثين في تاريخه أنه كان يهوى الرياضة في شبابه إلى جانب الفن، وأنه كان يمارس المصارعة، لكن ما كشفته مجلة الكواكب في احتفالها بمرور 50 عاما على إنشاء فرقة رمسيس المسرحية عن كواليس ممارسة يوسف وهبي لتلك الرياضة كان مثيرا للغاية.

اقرأ أيضًا 
أمينة رزق ويوسف وهبي .. قصة حب من طرف واحد

فبحسب ما نشرته الكواكب، كان يوسف وهبي يجيد المصارعة ويشترك في المباريات التي ينظمها المصارعون المحترفون، وذلك بعد أن وجد تلك الرياضة مصدرا لا بأس به لربح الأموال، وهو ما سيساعده على الادخار من أجل السفر لدراسة التمثيل في إيطاليا.

إقرأ أيضا

وكان من بين نجوم المصارعة في ذلك الوقت، مصارع يدعى عبد الحليم المصري، وهو الذي عرفه الجمهور وقتها بالبطل المصري الذي يقهر أبطال العالم، حيث كان يتفق مع بعض المصارعين الأجانب على النزال أمام الجمهور في مصر، وبالطبع كان يهزمهم جميعا، ولم يكن السبب هو مهارته او قوته الجبارة، وإنما أنه كان دوما يحرص على أن يأتي بلاعبين اجانب ضعيفي المستوى ليتمكن من هزيمتهم، إلى أن وقع في ورطة كبيرة.

ففي إحدى المرات، اتفق عبد الحليم المصري مع مصارع تركي على مباراة روج لها بأنه يواجه فيها مصارعا جبارا، ولذلك بيعت التذاكر جميعها، لكن اللاعب التركي لم يصل لخوض المباراة، ليلجأ عبد الحليم ليوسف وهبي ويطلب منه أن ينتحل شخصية المصارع التركي وينازله على الحلبة حتى لا يقع في ورطة كبيرة.

وبالفعل تقمص يوسف شخصية اللاعب المنافس، وغير ملامحه بالمكياج، ودخل إلى حلبة الملاكمة في موعد المباراة وأخذ يصرخ بعبارات غريبة وكأنها لغة تركية، وهو ما قوبل بموجة من الصياح والاستهجان من الجمهور، وبالطبع انتهى النزال بفوز عبد الحليم المصري، ليبدأ بعدها يوسف وعبد الحليم في سلسلة من النصب على الجمهور في الحلبة، حيث احتال الأول على الجهمور بتنكره في هئية عدة أبطال مصارعة عالميين من دول مختلفة، وفي كل مرة كان يتلقى الهزيمة ليصيح الجمهور باسم عبد الحليم المصري، وبعد تلك الخدعة، جمع يوسف وهبي ثمن تذكرة السفر إلى إيطاليا لدراسة التمثيل.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان