رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
105   مشاهدة  

كيف تقنع الأخرون برأيك؟.. حيلة بليز باسكال التي لم تفشل أبدًا منذ 350 عامًا


عندما يدخل شخص ما في جدال أو نقاش مع شخص أخر، يسعى جاهدًا ويسلك كل الطرق ليثبت وجهة نظره، ويجعله يقتنع بها، وكانت تلك النقطة محل بحث علماء النفس، ودارسين خصائص النفس البشرية، ومن ضمن مئات الفلاسفة الذين درسوا الأمر، خرج علينا الفيلسوف “بليز باسكال”، بأكثر وسيلة فعالة لتغيير وجهة نظر شخص بشأن أمر ما، وكان ذلك الأمر في بدايات تجارب علماء النفس في دراسة الإقناع، والتأثير على آراء الآخرين.

كيف تقنع الأخرين برأيك؟

 

 بليز باسكال
بليز باسكال

 

قال باسكال عن نظريته الفعالة، أنه كان يبحث عن طريقة تجعل له السلطة العليا في اتخاذ القرارات، وإقناع الطرف الأخر أنه على خطأ، لذلك كان يقوم أولًا بدراسة كيف ينظر الطرف للمسألة، وأي جهة يراها صحيحة، ثم يقوم بموافقته في رأيه وتأييده، بعد ذلك يكشف له بالتدريج نقاط ضعف ذلك الرأي الذي يتمسك به، وهكذا سيقتنع بوجهة نظرك، وسيكون راضيًا تمامًا من داخله، وذلك لأنه لم يجد أنه على خطأ، بل هو فقط فشل في رؤية جميع أطراف المسألة.

اللعبة الجزء الثاني : الحلقة الأولى .. الضحك للضحك

وهذه هي النقطة الأساسية والخدعة في الأمر، حيث أن الأشخاص يكرهون أن يكونوا على خطأ، ويكرهون أكثر عندما يرى الأخرون ذلك ويحاولون تعديل وجهة نظرهم، ولكن عندما يكون الأمر مجرد عدم رؤية أو عدم إدراك كافة الجوانب، يرتاح ذلك الشخص ويستطيع تغيير رأيه وقرارته براحة، وذلك نتيجة للحقيقة الراسخة التي تنص على أن الإنسان في الواقع لا يستطيع إدراك كل شيء، وأنه بحكم الطبيعة لا يستطيع أن يكون مُخطئًا بالنسبة للجانب الذي ينظر إليه ويعتقد به، وهذا لأن الإدراك عبر حواسنا دائمًا ما يكون صحيحًا، وفي النهاية فالثابت لدى جميع علماء النفس أن البشر يقتنعون بالقضايا المطروحة ويغيرون آرائهم، وفقًا للأسباب التي اكتشفوها بأنفسهم بشكل أكبر من الأسباب التي يقترحها عليهم ويفكر بها الآخرون، باختصار شديد، كل ما عليك فعله لتغيير وجهة نزر شخص ما عن موضوع معين، هو أن تُشير أولًا إلى النقاط التي يكون رأيه فيها صحيحًا فعلًا، وتتفق معه في تلك النقاط، ثم تدفعه بعد ذلك لاكتشاف الأبعاد الخاطئة في رأيه والتي تختلف معها أنت، وستجده يقتنع رويدًا رويدًا بوجهة نظرك ويتفق معك فيها.

دراسات العصر الحديث تؤيد نظرية باسكال

 

لا يوجد في العلم نظريات وقواعد ثابتة إلا نادرًا، حيث أن العلم في تطور وتقدم باستمرار، ولكن نظرية باسكال أثبتت كفاءتها وجدارتها حتى بعد مرور ما يقرب من ثلاثة قرون والنصف عليها، حيث جاءت أخر الدراسات النفسية من جامعة تكساس تؤيد صحة نظرية باسكال وفعاليتها حتى الآن، وقد أوضح الدكتور “آرثر ماكمان”، أستاذ علم النفس بجامعة تكساس والمشرف على الدراسة، أن رؤية وتحليل باسكال للنفس البشرية في تلك النقطة كان عميقًا وناجحًا للغاية، وقد قامت الدراسة على 20 شخص تم تقسيمهم لفريقين، وأخذ كلًا منهما فكرة محددة، وعلى الفريق الأخر تغيرها، وكان مهمة الفريق الأخر هي تطبيق نظرية باسكال على أولئك الأشخاص، وكانت النتيجة أن الفريق الأول كاملًا تغيرت آراءه بعد الجلسة.

إقرأ أيضا
الفاطميون

الإخوان بين ثنائية مصطفى النحاس وإسماعيل صدقي “كيف وقفت الجماعة ضد الشعب ؟”

وقد أوضح ماكمان أن أول شيء يجب أن نقوم به عندما نريد تغيير رأي أحد ما عن شيء لا نريده، هو أن لا نجعله يتخذ وضع الدفاع عن نفسه وتعليل سبب اعتناقه لهذا الرأي، ولكن يجب علينا الاتفاق معه في أن رأيه بالطبع سليم، ومنحه فرصة لرؤية المسألة بشكل أعمق مما يراه، ونبدأ نحن في توضيح كافة النواحي التي نراه على خطأ فيها، وقتها سوف يتعاون معك في تحليل الأفكار، وستجد رأيه يتغير ببطء كلما ظهرت له نقاط لم يكن يحصيها من البداية، وكلما أمعن التفكير.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان