رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
79   مشاهدة  

كيف قطعت سيدة في الخامسة والسبعين من عمرها الإنترنت عن دولة كاملة؟

الإنترنت
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

نحب أن نفكر في اتصال الإنترنت لدينا أنه آمن نسبيًا. لقد عانينا انقطاعات في الأوقات التي كانت فيها إشارة الـWiFi ضعيفة أو غير موجودة للحظات. ومع ذلك، فإننا نعتمد بشكل كبير على متاهة الكابلات الليفية الضوئية الصغيرة التي ترسل إشارات الإنترنت هذه في جميع أنحاء العالم. بالتأكيد، هذه الكابلات لن تخذلنا – ليس كل المجتمع في وقت واحد على أي حال. يتوقف الوجود الحديث إلى حد ما على هذا الافتراض. بعد كل شيء، نحن نعتمد على الوصول إلى الإنترنت لأشياء مثل التجارة الدولية والعبور، ناهيك عن الاتصالات والتعليم وتخزين ونقل المعلومات الحيوية.

فكر في الأمر بهذه الطريقة: إذا فقدت الدولة بأكملها اتصالها بالإنترنت فماذا سيحدث؟ لا يعقل لبلد بأكملها أن تفقد الإنترنت على يد شخص واحد، بل أكثر ترويعًا أن هذا حدث بالفعل في حالة قامت فيها امرأة تبلغ من العمر 75 عامًا بإيقاف الإنترنت جميع أنحاء أرمينيا.

تعطيل شبكة الإنترنت لجميع أرمينيا

تخيل سيناريو يفقد فيه 3.2 مليون مستخدم للإنترنت فجأة الإنترنت في وقت واحد. والأسوأ من ذلك، أنهم جميعًا يعيشون في نفس البلد، مما يعني أن الخسارة تؤثر عليهم على المستويين المحلي والوطني. هذا بالضبط ما حدث عندما ضربت سيدة تبلغ من العمر 75 عامًا معروفة للجمهور باسم شارعها فقط. بنفض الغبار عن معصمها فقط، أوقفت خدمة الإنترنت في جميع أنحاء أرمينيا. مما جعل البلاد بأكملها بدون إنترنت لأكثر من خمس ساعات.

في هذه المرحلة، ربما تتساءل كيف تمكنت العجوز من تحقيق هذا المستحيل. هل تدربت ودرست لسنوات؟ هل كانت نوعًا من خبيرة علوم الكمبيوتر؟ يبدو أن تعطيل الإنترنت لبلد بأكمله أمر لا يستطيع معظم الناس تحقيقه بغض النظر عن مدى صعوبة المحاولة.

الصادم أنها لم تحاول. كانت المرأة في الواقع متقاعدة فقيرة تحاول الحفر بحثًا عن النحاس. في الواقع، قطعت الإنترنت عن طريق المصادفة، أو على الأقل هذا ما توحي به الأدلة.

بحث مجنون عن النحاس

كانت المرأة غافلة جدًا عن الجريمة الجادة التي ارتكبتها في ذلك المساء المشؤوم في مارس. بالتأكيد، تمكنت المواطنة المسنة من إيقاف الإنترنت لكن المصادر تشير إلى أن الأمر كله كان سوء فهم كبير.

كانت المرأة في الواقع تحفر بحثًا عن النحاس عندما اصطدمت بطريق الخطأ بكابل يربط كل الإنترنت في أرمينيا. ومما يزيد من تعقيد هذه الواقعة أن الكال أنه يقع في قرية كساني الجورجية. تشتهر هذه المنطقة بكونها موطنًا لقلعة كساني الشاهقة، لكن حب السكان المحليين للحفر بحثًا عن النحاس مثير للاهتمام أيضًا.

هذه المنطقة من جورجيا هي جزء فخور من حوض النحاس، ولها تاريخ غني في التنقيب عن المعدن. تعترف الحاصلة على المعاش البالغة من العمر 75 عامًا بأنها كانت تحفر بحثًا عن النحاس وقطعت عن غير قصد كابلات الألياف الضوئية. يدعي المتحدث الرسمي أن الأسلاك كان يجب أن تكون آمنة ويستحيل الوصول إليها. يلقي باللوم على الطقس القاسي والانهيارات الطينية المحلية في الخطأ الفادح، لكن الشرطة قد تلقي باللوم على السيدة المسنة التي أخرجت الكابلات بأداة البستنة الخاصة بها.

إقرأ أيضا
كحك الأعياد

في وقت ارتكاب الجريمة المزعومة، حصنت الشرطة المنطقة التي ألحقت فيها المرأة المسنة أضرارًا بالكابلات. بحسب ما ورد واجهت عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات كحد أقصى بسبب الجريمة، على الرغم من أن المسؤولين أطلقوا سراحها “بسبب شيخوختها”. بعد تقطيع الكابلات الأساسية بمجرفة حديقتها وترك الملايين بدون شبكة Wi-Fi، اتُهمت بتدمير الممتلكات، لكن من غير الواضح ما إذا كانت قد أدينت على الإطلاق. الغريب أن قصتها كانت غائبة عن عناوين الأخبار الرئيسية لمدة أربع سنوات تقريبًا.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان