رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
84   مشاهدة  

كيف وثق اثنان من علماء الفلك أول عبور لكوكب الزهرة في عام 1639

الزهرة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في عام 1639، كان مجال علم الفلك لا يزال في مرحلة رسم خرائط النجوم واكتشاف القوانين التي تحكم النظام الشمسي والكون. في يوم 24 نوفمبر، حدثت خطوة ثورية – أول ملاحظة لعبور كوكب الزهرة. كان يوهانس كيبلر قد توفي بالفعل لمدة تسع سنوات عندما تمت الملاحظة، لكن دراساته أرست الأساس لجهود اثنين من علماء الفلك البريطانيين، جيريمي هوروكس وويليام كرابتري. حدد كيبلر قوانين حركة الكواكب ونشر كتابًا يسمى جداول رودولفين وصف فيه أكثر من 1000 نجم واتجاهات لتحديد مواقع الكواكب.

حدثت العديد من الابتكارات والنظريات الجديدة في علم الفلك خلال القرن السابع عشر، ولا سيما تقدم التلسكوب بواسطة جاليليو جاليلي في عام 1609. بالتنسيق مع قوانين كيبلر للحركة الكوكبية ساعدت هذه الأدوات والأفكار الجديدة لفهم السماء زوج من علماء الفلك على تحفيز المجال في عصر جديد زاد الاهتمام فيه  المراقبة المباشرة للظواهر الكوكبية.

تاريخ جيريمي هوروكس وويليام كرابتري

كان لدى جيريمي هوروكس وويليام كرابتري خلفيات متشابهة. كلاهما كانا فوق الفلاحين، لكنهما لم يكونا رجال ثروة. كانوا مزارعين وتجار يومان لم يتدربوا في الجامعة. ينحدر كرابتري من بروتون، ثم لانكشاير، إنجلترا، وهوروكس كان أيضًا من لانكشاير. بحلول عام 1636، كان كلا الرجلين قد علما نفسهما في مجال علم الفلك الذي حدده عمل كيبلر وجاليليو.

كان كرابتري، الذي كان أكبر من هوروكس بحوالي تسع سنوات، قد درس علم الفلك لعدة سنوات قبل أن يلتقي بهوروكس بالقرب من مانشستر. سرعان ما تواصلوا على نطاق واسع حول التخصص المتطور. تساءل العالمان عن سبب عدم دقة الجداول في كثير من الأحيان عندما يتعلق الأمر بالتنبؤ بالكسوف بدقة. على الرغم من أن عمل أسلافهم كان مفيدًا، إلا أن هوروكس وكرابتري اعتقدا أنه لا يمكن تمييز الحقائق الفلكية بالكامل من خلال الحسابات المجردة لعلماء الفلك السابقين. بدلًا من ذلك، فإن علم الفلك الذي يؤمنون به سيتضمن المراقبة والتحليل المباشرين.

وثائق المرور العابر للزهرة

على الرغم من أن علماء الفلك الأكبر سنًا تم استبدالهم بجيل جديد، استخدم هوروكس وكرابتري طريقة لرصد الكسوف التي افترضها كيبلر. تم تعديل الطريقة للتلسكوب من قبل عالم فلك يدعى بيير جاسندي وكان مخصصًا لمراقبة كيبلر لعبور عطارد في عام 1631. مر ضوء الشمس عبر تلسكوب إلى غرفة مظلمة، مما سمح بنسخ قرص الشمس على شاشة بيضاء صغيرة. تم تقسيم الشاشة إلى 120 جزءًا على طول قطر الشمس ودرجات في المحيط.

لم يكن كرابتري مع هوروكس وقت العبور. لاحظ هذه الظاهرة من ضواحي مانشستر ورآها لفترة قصيرة فقط. لم يكن قادرًا على تسجيل بيانات دقيقة أثناء المشاهدة، لكن تبين أن ملاحظاته تتماشى مع ملاحظات هوروكس. ونتيجة لذلك، تم تذكر صديقه بشكل أفضل في سجلات علم الفلك. كما سمح له تحليله لعبور كوكب الزهرة بتحسين التفاهمات السابقة للكوكب. حدثت ملاحظات عبور كوكب الزهرة بعد سنوات في 1761 و 1769 و 1874 و 1882، حيث أصبح الأخيران شائعين بين عامة الناس بالإضافة إلى علماء الفلك. حدث العبور الأخير في يونيو 2012، وكان آخر عبور في القرن الحادي والعشرين.

إقرأ أيضا

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان