رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
64   مشاهدة  

كيف يساعد العمل الأقل البيئة؟

العمل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


إذا كنت مثل معظم الناس، فمن المحتمل أنك تتطلع بجدية إلى عطلات نهاية الأسبوع الطويلة. في الواقع، قد تعتقد أنه سيكون من الرائع أن تكون كل عطلة نهاية أسبوع ثلاثة أيام. ومن الصعب القول بأنه لن تكون هناك فوائد لتقليل العدد الإجمالي للأيام التي يعمل فيها الأشخاص في الأسبوع. على سبيل المثال، أشارت الأبحاث إلى أن أسبوع العمل المكون من أربعة أيام يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لكل من التوازن بين العمل والحياة والصحة العقلية للموظفين. مما يقلل من التوتر بين العمال، وفي نعمة لأصحاب الأعمال، يزيد الإنتاجية للمنظمة.

قد تبدو هذه الفكرة ثورية لكن في الواقع، كان هنري فورد متحمسًا لزيادة إنتاجية الموظفين عندما خفض ساعات عمله القياسية من 48 ساعة في الأسبوع إلى 40. في القرن التاسع عشر، كان من المعتاد أن يعمل الموظفون في أمريكا ما يصل إلى 70 ساعة في الأسبوع في المصانع الصناعية قبل أن يتم خفض المجموع تدريجيًا.

الآن، أسبوع عمل مكون من أربعة أيام يمكن أن يرفع معنويات الموظفين. لكن يمكن أن تفعل أكثر من ذلك: بالإضافة إلى منحك مزيدًا من الوقت مع أطفالك أو لعب ألعاب الفيديو – اقترح البحث أن أسبوع العمل المكون من أربعة أيام يمكن أن يكون في الواقع استراتيجية أساسية لإبطاء تغير المناخ.

كيف يساعد العمل الأقل البيئة

وفقًا لمجموعة متنوعة من الدراسات، يمكن أن يكون لأسبوع العمل لمدة أربعة أيام تأثير بيئي كبير. يمكن أن يؤدي تقليل إجمالي ساعات العمل بنسبة 10٪ فقط كل أسبوع إلى انخفاض يتراوح بين 4.2٪ و 14.6٪ في إجمالي الانبعاثات.

هناك عدد قليل من الآليات المختلفة هنا. على سبيل المثال، يتعين على الأشخاص الذين يعملون أربعة أيام فقط في الأسبوع السفر إلى المكتب أربعة أيام في الأسبوع. يمكن أن يؤدي الاستغناء عن رحلة ذهابًا وإيابًا ليوم واحد إلى العمل إلى تقليل استخدام الغاز. مما يأدي إلى تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالنقل بشكل كبير. يتطلب الأمر أيضًا الكثير من الكهرباء للحفاظ على تشغيل المكتب، وهذا يعني انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. عندما لا تضطر الشركات إلى إبقاء الأضواء مضاءة أو تسخين أو تبريد مكاتبها يومًا واحدًا في الأسبوع، فإن ذلك يقلل من تكاليفها وبصمتها الكربونية. على سبيل المثال، عندما اختبرت مايكروسوفت اليابان أسبوع عمل لمدة أربعة أيام في عام 2019، شهدوا انخفاضًا بنسبة 25٪ تقريبًا في إجمالي تكاليف الطاقة.

أسابيع العمل الأقصر ليست الحل لكل شيء

ومع ذلك، فإن هذا التأثير ليس مطلقًا. إذا قرر الناس استخدام وقت فراغهم للسفر أكثر، فقد يكون لديهم في الواقع بصمة كربونية أكبر مما لو كانوا يقضون يوم خامس في المكتب. وإذا قررت المكاتب أن يعمل الموظفون من المنزل بدلاً من أخذ يوم عطلة تمامًا، فقد يحافظ ذلك على نفقات الطاقة كما هي أو يزيدها. فإن التأثير ليس واضحًا تمامًا. وبالمثل، إذا سمح للموظفين بتحديد اليوم الذي يريدون فيه الإقلاع عن العمل، فسيتعين عليهم الحفاظ على تشغيل المكتب طوال الأيام الخمسة، مما يعني أن تكاليف الطاقة تظل مرتفعة.

زيادةً على ذلك، يستخدم العمل عن بعد الطاقة أيضًا. إذا كنت ترسل باستمرار رسائل بريد إلكتروني أو رسائل إلى زملائك في العمل بدلاً من مجرد الدردشة معهم شخصيًا، فأنت تحرق الكثير من الطاقة. مما يمكن أن يزيد في النهاية من حجم بصمتك الكربونية. ومع ذلك، عمومًا يبدو أن فوائد العمل لمدة 4 أيام في الأسبوع تفوق السلبيات.

إقرأ أيضا
هاتف Tesla Model Pi

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان