تقرأ الآن
لغز برج إيفل وندرة وجود صور ليلية له

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
51   مشاهدة  

لغز برج إيفل وندرة وجود صور ليلية له

برج إيفل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


برج إيفل مشهور جدًا لدرجة أنه لم يصبح رمزًا لباريس فحسب، بل أصبح أيضًا رمزًا لفرنسا كلها. لا يفشل أبدًا في إثارة إعجاب السياح خاصةً عندما يتم إضاءة الـ20 ألف مصباح كهربائي الخاصين به. لكن هل تعلم أنه يمكن خرق القانون الفرنسي بنشر صور له؟ تم بناء هذا النصب التذكاري الملحمي في الأصل بواسطة جوستاف إيفل للاحتفال بالذكرى المئوية للثورة الفرنسية في عام 1889. كذلك يجذب باستمرار ما يقرب من 7 ملايين زائر من جميع أنحاء العالم كل عام، والذين يأتون لرؤية البرج والتقاط الصور.

ستجد صور برج إيفل  في عدد لا يحصى من الكتب الإرشادية والمقالات على الإنترنت. ومع ذلك، ربما تلاحظ أن وسائل الإعلام نادرًا ما تنشر صورًا للبرج في الليل.

الأضواء برج إيفل تعقد حقوق النشر

يعود الحظر إلى قانون حقوق النشر الفرنسي، الذي يمنح المنشئ الأصلي حقوقًا حصرية لبيعه وتوزيعه. المباني مصنفة بنفس صرامة الأعمال الفنية التي قد تجدها في المتحف. في الاتحاد الأوروبي، تحتفظ عائلة المنشئ الأصلي بحقوق النشر لمدة 70 عامًا بعد وفاته. توفي إيفل، الذي كان يملك حقوق الطبع والنشر للبرج في عام 1923. مما يعني أن في عام 1993 دخل البرج في الملكية الفكرية العامة. في هذه المرحلة، سُمح لمثل وتصميم البرج بالدخول إلى المجال العام. لهذا السبب يمكنك العثور على نسخة طبق الأصل -تم بنائها في عام 1999- في لاس فيجاس.

لكن أضواء برج إيفل تم تركيبها في عام 1985، من قبل بيير بيدو. ذلك يعني أن أي صورة أو مقطع فيديو يظهر النصب التذكاري في وقت تكون فيه الأضواء مرئية (أي في الليل) تستخدم لأغراض تجارية يعد انتهاكًا لقانون حقوق النشر. لا توجد حرية بانوراما عامة في فرنسا، لذلك لا يمكن نشر صورة لبرج إيفل المضاء إلا بإذن.

ما هي حرية البانوراما؟

تسمح حرية البانوراما للمصورين بالتقاط المباني أو الأعمال الفنية أو المنحوتات أو اللوحات أو الآثار في الأماكن العامة حتى عندما يكونوا محميين تحت حقوق النشر. منذ 7 أكتوبر 2016، تم وضع حرية بانوراما محدودة لأعمال الهندسة المعمارية والنحت في فرنسا. يأذن القانون الفرنسي الآن “باستنساخ وتمثيل الأعمال المعمارية والنحت الموضوعة بشكل دائم في الأماكن العامة التي أنشأها الأشخاص الطبيعيون، باستثناء أي استخدام لطابع تجاري.”

يعني هذا القانون أنه يُسمح للسائحين بالتقاط الصور ومقاطع الفيديو للمباني المحمية بحقوق الطبع والنشر للاستخدام الشخصي، مادام لم يتم إرفاق أي فائدة تجارية. القاعدة لها التأثير الأكبر على المصورين المحترفين الذين يأملون في بيع الصور.

معالم أخرى في أوروبا تخضع لقوانين مماثلة

تعتبر حماية التصميم المعماري للمباني اتجاهًا متزايدًا، مع وجود معالم رئيسية أخرى في أوروبا بموجب قوانين مماثلة. في بلجيكا المجاورة، يتمتع تمثال أتوميوم، وهو معلم شهير في بروكسل، بحماية شديدة بموجب حقوق النشر. في كوبنهاجن، هناك حاجة إلى إذن لنشر صور تمثال حورية البحر الصغيرة الشهير، بينما في ستراسبورج، يخضع البرلمان الأوروبي لنفس الحماية. هناك أيضًا تصاريح محدودة تحيط بالكولوسيوم الذي يبلغ عمره 2000 عام في روما.

إقرأ أيضا
الطاعون

يختلف الوضع بشكل كبير عبر الاتحاد الأوروبي. في حين أن بعض البلدان لديها قواعد مختلفة وفقًا للوسيلة الفنية، فإن بلدانًا أخرى، مثل اليونان وإيطاليا، ليس لديها حرية البانوراما على الإطلاق.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان