تقرأ الآن
للرجال فقط.. رحلات جوية مخصصة للذكور لا تصعد بها النساء

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
129   مشاهدة  

للرجال فقط.. رحلات جوية مخصصة للذكور لا تصعد بها النساء

للرجال فقط

يهوى الرجال تمييزهم عن النساء، ويرغبون دائمًا أن تكون لهم الأولوية والأفضلية في كل شيء، وقد استغلت شركة طيران “يونايتد أيرلاينز” الأمريكية، تلك الحقيقة الثابتة عنهم لتحقيق أرباح مضاعفة، حيث قامت ولأول مرة بعمل رحلات طيران للرجال فقط!

رحلات للرجال فقط

للرجال فقط

في عام 1953م، قامت شركة “يونايتد أيرلاينز” بالإعلان عن خدمة جديدة ضمن خطوطها الجوية، حيث أعلنت أنه سيتم تخصيص رحلات شيكاغو لرجال الأعمال، وستكون رحلات جوية ذكورية فقط، وغير مسموح باصطحاب السيدات، وتكون مدة تلك الرحلة ثلاث ساعات و15 دقيقة بين نيويورك وشيكاغو، وسيكون هناك رحلة يومية تقلع في تمام الساعة الخامسة مساءًا، وعلى مدار ستة أيام أسبوعيًا، وفي البداية تم تخصيص طائرة من طراز (دوغلاس دي سي-6 بي إس)، ولكن بعد الإقبال الشديد على تلك الرحلات، تم تخصيص طائرة أكبر من طراز (سود أفييش كارافيلز)، حتى تستوعب أكبر عدد ممكن من الرجال.

امتيازات رحلات شيكاغو الذكورية

باستثناء مضيفات الطيران اللواتي يقدمن المأكولات والمشروبات، منعت تلك الرحلات صعود النساء والأطفال على متنها، مما ترك مجال كبير من الحرية لدى الركاب الرجال، وكانت وجبة الطعام التي تقدم عبارة عن قطعة لحم كبيرة وبجوارها خضراوات، وكان مسموح للركاب بتدخين السجائر على متن الطائرة، وتم توفير نعال مجانية مطاطية مريحة للقدمين، يمكن ارتدائها في الطائرة لوقت أكثر راحة دون إزعاج الأحذية، وقد تم تخصيص مساحة عمل على متن الطائرة، ليتمكن رجال الأعمال من متابعة أعمالهم وأسعار أسهمهم، ووفرت شركة الطيران خدمة تسمى “رسائل اللحظات الأخيرة”، في حال رغب أحد رجال الأعمال بترك رسالة لأحد ما، فيمكنه استخدام الهاتف المخصص على الطائرة، لم تدم رحلات شيكاغو طويلًا فقد توقفت عن العمل عام 1970م، وذلك بسبب احتجاج المنظمة الوطنية للمرأة ضد هذه الرحلات العنصرية.

رحلات غاز لايت للرجال فقط

بدأت الفكرة في الانتشار بشكل واسع، ولاقت قبولًا كبيرًا من الرجال، لذا في عام 1960م قامت خطوط موهوك بإطلاق رحلات (غاز لايت) ، وكانت رحلات غريبة نوعًا ما، تم استخدام طائرة من كراز (دي سي 3) وقد غلب عليها الطابع الفيكتوري، حيث تم تزين الطائرة بستائر حمراء مخملية، ولوحات فنية قديمة، وتم إضاءتها بمصابيح إضاءة كلاسيكية، وكانت المضيفات يرتدين ملابس مطرزة بريش نعام، فكان الأمر أشبه بالسفر على متن طائرة في إحدى الروايات القديمة الغامضة، وفي البداية لم يكن الأمر مقصورًا على الرجال فقط، بل كانت رحلات مشتركة يمكن لأي أحد السفر من خلالها، ولكن بعد ذلك تم تخصيص الجزء الخلفي من الطائرة للرجال فقط، والقسم العائلي يقع في المقدمة، في حالة كان هناك سيدات يرغبن في المشاركة بتلك الرحلات الفيكتورية، وكان يتم تقديم السيجار والبيرة مجانًا في تلك الرحلات، وعلى مدار عامين سافر أكثر من عشرون ألف شخص على تلك الطائرة، قبل أن تتوقف تمامًا في عام 1962م.

إقرأ أيضاً

إقرأ أيضا
حروب تيمور لنك

تعرف على أميرات السعودية اللاتي نادين بحقوق المرأة

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان