119   مشاهدة  

لماذا لا نتأثر بالقرآن

لماذا لا نتدبر القرآن
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .


نتلمس روحانيات شهر رمضان الكريم، نسعى بكل ما أوتينا من قوة أن نُطهر قلوبنا وأبداننا أن نعيد أرواحنا لأجسادنا، والسبيل الله الرحيم  العظيم الغفور ، وأقرب ما يَصِل العبد بربه “الصلاة”،  نُكثر من الصلوات نؤديها في  أوقاتها نُكثر من تلاوة القرآن نُقيم الليل جماعات في المساجد وغيرها من أمور العبادة التي نتلمسها طوال الشهر الفضيل .

لماذا لا نتأثر بالقرآن في الصلاة 

خطاب مع النفس .. يبكي الناس بجواري في الصلاة يسمعون القرآن فتفيض أعينهم من الدمع، لماذا تفاعلوا مع كلمات الرب الرحيم لماذا لأشعر أنا بتلك الإحساس؛ إحساس الخضوع لله  لماذا لا نتأثر بالقرآن؟.

سمعت كلمات في محاضرة ما تقول أن عدم التأثر بالقرآن راجع إلى عدم التوفيق من الله عز وجل، سكت  للحظات وجاء في خاطري آية الله” أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى قُلُوبٍ أَقْفالُها” ( سورة محمد)  ، تصور الآية وفهمها شديد، هل على قلوبنا أقفال لا يستطيع القرآن اختراقها ؟ لماذا لا تُفتح هذه الأقفال أما يحق لنا التدبر !

خمس أقفال ..

أقفال قلوبنا عامة وخاصة، فأما عن الخاصة فكل نفس أدرى بما فيها كل نفس تعلم جيدا ما تصنع، تعلم ما ذنبها، نتحدث في مقامنا عن الأقفال العامة التي تحول بيننا وبين القرآن ، تفصلنا عن فهمه وتدبر معانيه .

لا نفرح بالقرآن :  حينما يكون هناك فرح وسعادة بأي لفظ أو جملة نرردها دائمًا نحفظها عن ظهر قلب، وهذا هو حال القرآن حينما تسعد به ستردده في كل وقت وكل موقف، نعيش مع حالة كلام الله  فلمّا يقول الله : يا أيها الناس .. نقول: نعم يارب ، ألسنا من الناس !، لمّا يقول الله : يا أيها الذين ءامنو ، نعم يارب .. ألسنا منهم !، فرحُنا بما يقول الله جزء كبير من تدبرنا لكلامه أليس الخشوع بالتخشع .

كثرة المشوشات : نصلي وهناك ما يفصلنا عن الصلاة، فلنقطع الصلة بيننا وبينها فلنؤجل تمامًا ما يشوشنا عن الصلاة الدنيا السعي وراء المال الموبايل ..الخ ، فالنقطع الصلة بيننا وبين تلك المشوشات لربما نحصل على الخشوع في الصلاة .

طول الأمد : وطول الأمد من الصفات المذمومة ومن النقائص التي تورد صاحبها المهالك وتضيع عليه أمر دينه ودنياه،  ينسى الآخرة ويقبل على الدنيا ويقع في المحظورات، ولا سبيل للنجاة إلا بالزهد في الدنيا وحب الآخرة .

عدم فهم المعنى : عدم فهمنا للآيات وأسباب نزولها جزء كبير من عدم تدبرنا وخشوعنا أثناء سماعنا له، أعلم أن الكثير لا يستطيع فهم المعنى نظرًا لبعدنا الكلي عن العربية الفصحى، لكن إذا قرأت أو سمعت آية ولم تفهم معناها فالرجع إلى التفاسير وافهم، هذا يساعدك على التدبر والخشوع في المرات المقبلة .

إقرأ أيضا
صحافة البث

الجهاد لفهم القرآن: والسؤال هنا هل نقرأ القرآن في رمضان أم نتدبر فلنجمع بين الأمرين ، فلك ثواب التدبر وثواب القراءة.

فهم القرآن وقراءته باستمرا سبيل للخشوع والتدبر، لها أجرًا عظيمًا، حيث جعل الله سبحانه وتعالى على كلِّ حرف يقرأه المسلم حسنات، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:” منْ قرأَ حرفًا من كتابِ اللهِ فله به حسنةٌ ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقولُ آلم حرفٌ ، ولَكِن ألِفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ”

 

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان