همتك معانا نعدل الكفة
442   مشاهدة  

لماذا نجح مسلسل جعفر العمدة؟ وهل أعاد سامي إحياء فتوات محفوظ الصالحين؟

مسلسل جعفر العمدة


حينما سقط محمد سامي مع مسلسله نسل الأغراب لم يتوقع أحد أن يعود مرة أخرى وبهذه القوة مع المتفرج، ولكن في مسلسل جعفر العمدة استطاع محمد سامي ان يكسب الجمهور مرة أخرى، وعاد محمد رمضان لسابق نجاحه على مستوى الجماهير وكل هذا على الرغم من الضعف والفقر الفني في المسلسل فلماذا نجح جعفر العمدة؟

YouTube player

اعتمد مسلسل جعفر العمدة على عنصرين أساسيين العنصر الأول هو تعاطف الجمهور مع الحكاية المروية داخل العمل والعنصر الثاني هي ملحمية الصراع، وحول هذان العنصران تمت زراعة العديد من عناصر الجذب التي يهواها رمضان ويحبها الجمهور أيضا، وذلك في محاولة من سامي لضمان نجاح المسلسل، فجعفر العمدة هو فرصته الأهم.

YouTube player

لم يهتم محمد سامي مطلقًا بمنطقية الأحداث أو حتى التصاعد الدرامي المنطقي، فقط وضع أزمة البطل قبل أي مشهد ليضمن تعاطف المشاهد مع البطل، بالإضافة لجعل المشاهد على علم ببعض ما يخفى على البطل خاصة حل أزمته الرئيسية وإيجاد أبنه، فالمشاهد هنا يعلم بينما الشخصية لا تعلم وهذا عزز التعاطف مع البطل وجعل المتلقي لديه الرغبة في معرفة من تسبب في ذلك أو من وراء هذا الأمر.

ضاعف سامي التعاطف مع بطله جعفر، عبر خلق هالة أسطورية حول جعفر تلك الهالة التي جعلت رجل الشارع يحب جعفر العمدة، أولا القوة والسطوة، فمن لا يحب الفتوة العادل؟ هذا ما فعله سامي خلق محاكاة عصرية لأساطير فتوات محفوظ الصالحين وأخذ بعضا من صفاتهم وأضافها لجعفر العمدة، الحقيقة أنه يمكن النظر لجعفر العمدة كمعادل عصري لعاشور الناجي أول أبطال ملحمة الحرافيش الشهيرة.

YouTube player

فالناجي جائه الثراء لفترة في حياته فكان عادلا، كذلك جعفر العمدة الثري العادل صاحب الفضل والخير، عاشور الناجي كان نصيرًا للغلابة كذلك جعفر العمدة ولعل مشاهد الجلسة العرفية تدلل على عدله “المفترض” وعلى سيطرته على منطقته، القوة المفرطة، ويمكن مشاهدة هذا بوضوح في جعفر العمدة.

وأهم ما اضافه سامي هو خلق العدو، ولكن فات سامي مثلما فاته الكثير والكثير، أن قوة البطل تقاس بقوة خصمه فكلما كان الخصم أقوى كان البطل أكثر بطولة والصراع أشد وأقوى، ولكن ما فعله سامي هو أن جعل العدو المقابل لجعفر العمدة هش ومهزوم طوال النصف الأول للمسلسل قبل أن يخرج أخيرا بطل له سمات القوة وهنا بالفعل بدأ الصراع في التصاعد رغم عدم منطقية الصراع من الأساس وعدم منطقية تصاعده.

YouTube player

ولكن خلق صراع بين عائلتين جعل الصراع أكثر ملحمية حيث تحول من صراع بين شخصين إلى صراع بين جماعتين بما فيهم من تباين واختلافات بين الشخصيات المختلفة، مما جعل للجميع نقاط ضعف يستغلها الأخر لإيذائه أو القضاء عليه، وعلى البطل التعامل مع نقاط الضعف في جبهته ودخوله في صراعات ليس له يد فيها ولكن للزود عن جماعته وافرادها.

تلك التوليفة ببساطة الفتوة العادل والشخص الثري والصراع الملحمي في ظل أجواء المبالغات الشديدة كان لها مفعول إيجابي جعل المشاهدين يلتفون حول جعفر العمدة ليصبح أحد اعلى المسلسلات مشاهدة في هذا الموسم، بل أنه يمكن القول إن رمضان استعاد جمهوره الذي فقده الموسم الماضي خلال مسلسل مشوار.

إقرأ أيضا
حسن نصر الله

 

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان