تقرأ الآن
الرد على من هاجموا بردة البوصيري “جملة لولا النبي ما خلق الله الخلق صحيحة المعنى”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬015   مشاهدة  

الرد على من هاجموا بردة البوصيري “جملة لولا النبي ما خلق الله الخلق صحيحة المعنى”


خضعت بردة البوصيري للنقد والإعجاب لكن احتلت جملة لولا النبي ما خلق الله الخلق المرتبة الأولى في النقد، إذ تم اعتبارها متعارضة مع أصل الدين وصحة الاعتقاد.

فتوى الرفض لجملة لولا النبي ما خلق الله خلق

ضريح البوصيري
ضريح البوصيري

رفض علماء السعودية هذه الجملة شكلاً ومضمونًا ففي كتاب فتاوى اللجنة الدائمة قالوا «لم تخلق السماوات والأرض من أجله صلى الله عليه وسلم بل خُلقت لما ذكره الله سبحانه في قوله عز وجل : «الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شئ قدير وأن الله قد أحاط بكل شئ علما».

اقرأ أيضًا 
لماذا تصر كتب الصوفية على وصف النبي بـ أجير وجرثومة الشرف ؟

وبن باز المفتي الأسبق للمملكة العربية السعودية قال في فتاوى نور على الدرب «هذا ينقل من كلام بعض العامة وهم لا يفهمون ، يقول بعض الناس إن الدنيا خلقت من أجل محمد ولولا محمد ما خلقت الدنيا ولا خلق الناس وهذا باطل لا أصل له ، وهذا كلام فاسد ، فالله خلق الدنيا ليعرف ويُعلم سبحانه وتعالى وليُعبد جل وعلا ، خلق الدنيا وخلق الخلق ليُعرف بأسمائه وصفاته ، وبقدرته وعلمه ، وليعبد وحده لا شريك له ويطاع سبحانه وتعالى ، لا من أجل محمد ، ولا من أجل نوح ، ولا موسى ، ولا عيسى ، ولا غيرهم من الأنبياء ، بل خلق الله الخلق ليعبد وحده لا شريك له»

الخطأ الذي وقع فيه السلفيين

أعلى ضريح البوصيري
أعلى ضريح البوصيري

اعتبر الصوفية أن في الألفاظ التي ذكرها البوصيري وغيره أن تحمل على المعاني التي لا تتعارض مع أصل التوحيد، ولا ينبغي أن أن يتم رمي الناس بالكفر والفسق والضلال والابتداع، لأن إسلامه قرينة قوية توجب علينا ألا نحمل ألفاظه على معناها الظاهر إن اقتضت كفرًا أو فسقًا.

الدليل العقلي على مسألة الألفاظ أن المسلم يعتقد أن المسيح عليه السلام يُحيي الموتى، ولكن بإذن الله وهو غير قادر على ذلك بنفسه وإنما بقوة الله وحوله.

إقرأ أيضا
شبه الجزيرة العربية

جملة لولا النبي ما خلق الله الخلق صحيحة لهذه الأسباب

مخطوط البردة للبوصيري
مخطوط البردة للبوصيري

ظاهر الجملة وحتى باطنها لا يوحي بشرك أو فساد في العقيدة بل تؤكد الإيمان وصحة الاعتقاد، إذ أن معناها أن الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز : «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»، فتحقيق العبادة هي حكمة الخلق، والعبادة لا تتحقق إلا بالعابدين، فالعبادة عرض قائم بالعابد نفسه، وأفضل العابدين هو سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فهو عنوان العبادة، وعنوان التوحيد، كما أن الآية تتكلم عن الجن والإنس ولا تتكلم عن الخلق أجمعين، أما باقي ما في السموات والأرض فهو مخلوق لخدمة الإنسان، قال تعالى : «وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان