تقرأ الآن
ليست جورجينا وليست ياسمين .. أخطأ الجميع بسبب الصفحات المضروبة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
926   مشاهدة  

ليست جورجينا وليست ياسمين .. أخطأ الجميع بسبب الصفحات المضروبة


وقعت بعض المواقع المصرية والعربية في خطأ معتاد نتيجة عدم التحقق من مصداقية الصفحات التي ينقلون منها أخبار النجوم المحليين والعالميين.

وبدأ الموضوع بقيام صفحة باسم جورجينا رودريجز بعمل منشن لصفحة ياسمين صبري في صورة وتكتب تعليقا مخاطبة ياسمين “كوني نفسك لا أنا”.

ليتحول الموضوع إلى خبر صحفي عن معركة بين جورجينا وياسمينا

جورجينا

لكن في الحقيقة أن هذه ليست صفحة جورجينا وأيضا الصفحة الأخرى ليست صفحة ياسمين صبري

وبالبحث خلف صفحة جورجينا التي تحمل اسم

Georgina Rodríguez

سنجد أن الصفحة عندما تم انشائها كان اسمها جورجينا بالمصري في سبتمبر ٢٠٢٠ وتم تحوليها لاسم جورجينا باللغة الانجليزية في مايو ٢٠٢١ ثم تحويلها لاسم جورجينا كما تكتبه بنفسها خلال هذا الشهر

المضحك أيضا أن الصفحة المزيفة يديرها ٧ مصريون وواحد من بنجلاديش

جورجينا

وكل ما في الأمر أن تلك الصفحات تتلاعب بالجمهور وتثير المعارك والقفشات من أجل زيادة المتابعين لبيع الصفحة بعد ذلك لمشتر بمبلغ ثمين.

ولا عزاء للصحافة في الوقع في تلك الأخطاء حيث استغل أدمن تلك الصفحات التشابه العجيب لكل ما تفعله الفنانة ياسمين صبري لصديقة لاعب الكرة البرتغالي الشهير كريسيانو رونالدو وأعطاهم طعما يلتقطونه

وإليك عزيزي القاريء بعض لقطات هذا التشابه

إقرأ أيضا
أمير منير

جورجينا

جورجينا

جورجينا

وبعيدا عن خطأ الصحافة وعن الصفحات المزيفة المعدة للبيع مسبقا وعن كتابة هذا الموضوع حتى يبقى السؤال مثيرا للبحث وهو : “هي ياسمين صبري بتعمل في نفسها كده ليه؟”

يذكر أن جورجينا ولدت في ٢٧ يناير ١٩٩٤ ،  في مدينة خاكا، إسبانيا، وتعمل عارضة أزياء، راقصة وممثلة إسبانية ، بدأت حياتها المهنية بعد التعرف على نجم الكرة الشهير كريستيانو رونالدو، وكذلك عملها في مجال الأزياء، تمكنت من كسب أكثر من 7.4 مليون متابع لملفها الشخصي في إنستجرام. ظهرت مؤخراً على غلاف مجلةصحة المرأةالإسبانية في عدد يوليو 2018 ظهرت لها صورة فوتوغرافية إصدارهاربر بازارفي عدد يوليو 2018. كما ظهرت على أغلفة العديد من المجلات الأخرى في الماضي، بما في ذلكمجلة VIP” (البرتغال) ،مجلة الحب” (إسبانيا) ،مجلة نوفا جينتي” (البرتغال) ،مجلة لوكس” (البرتغال) ومجلة المغنية دونا “(إيطاليا).

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
5
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان