همتك معانا نعدل الكفة
510   مشاهدة  

ماذا حدث لجزر جيفري إبستين بعد القبض عليه ووفاته؟

إبستين
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



قبل اعتقاله ووفاته، زُعم أن الملياردير جيفري إبستين استخدم جزيرته الخاصة جدًا في منطقة البحر الكاريبي لاستضافة عشرات الفتيات القاصرات. لا تزال أشياء كثيرة عن إبستين٬الذي توفي في السجن قبل محاكمته بتهمة الاتجار بالجنس٬ غارقة في السرية. بما في ذلك الأنشطة التي حدثت في منزله الكاريبي.

لا تزال القصص المرعبة عن جزيرة ليتل سانت جيمس، المعروفة باسم “جزيرة الاستغلال الجنسي للأطفال” لسكان جزر فيرجن المحليين، تولد سحرًا قاتمًا. أفاد شهود محليون يعيشون في سانت توماس القريبة أنهم رأوا بانتظام فتيات يأتون إلى الجزيرة، وبعضهن أطفال صغار. القائمة الطويلة من الشخصيات البارزة التي يشاع أنها زارت ليتل سانت جيمس واسعة جدًا أيضًا – تضم الجميع من بيل كلينتون إلى ستيفن هوكينج. كما اعترف الأمير أندرو بزيارتها خلال مقابلته سيئة السمعة مع إميلي ميتليس.

اشترى إبستين الجزيرة التي تبلغ مساحتها 75 فدانًا مقابل 7.95 مليون دولار في عام 1998، وبنى عليها عقارًا مترامي الأطراف كان مخفيًا في الغالب عن الأنظار. احتوى المجمع الكبير على منتجع صحي وصالة ألعاب رياضية ومسبح، من بين وسائل راحة أخرى مختلفة. وفقًا للمبلغ عن المخالفات الذي عمل ذات مرة في الجزيرة، كان المجمع الرئيسي مليئًا بصور نساء عاريات.

اشترى إبستين أيضًا الجزيرة المجاورة، التي تبلغ مساحتها 165 فدانًا في سانت جيمس، في عام 2016. تركت الجزيرة شاغرة بعد اعتقاله في عام 2019، ومنذ ذلك الحين اجتذبت عددًا من الزوار وتعرضت لمداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي. في النهاية تم بيعها بعد معركة قانونية حول ملكية إبستين.

غارة مكتب التحقيقات الفدرالي والأمن المشدد

بعد يومين من العثور على جيفري إبستين ميتًا في زنزانته بالسجن، داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي جزيرة ليتل سانت جيمس كجزء من تحقيقه. كانت فرقة عمل إبستين الرسمية تأمل في العثور على مزيد من المعلومات حول عصابة الاتجار المزعومة. لكنها لم تتحدث إلى وسائل الإعلام حول ما كشفوا عنه.

بالنظر إلى الانبهار العام بالشائعات المحيطة بالجزيرة، فليس من المستغرب أم عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي لم يكونوا هم الزوار الوحيدون، في عام 2019، تولى اثنان من مستخدمي يوتيوب – جيف بيرويك ولوك رودكوفسكي – زمام الأمور بأيديهم وأقنعوا أحد السكان المحليين توصيلهم بالقارب. تمكنا -بشكل غير قانوني- من الاستكشاف لمدة 30 دقيقة قبل الهروب عندما رصدوا أشخاصًا آخرين في الجزيرة يقودون عربات الجولف.

كان رودكوفسكي وبيرويك مهتمين بشكل خاص بالتحقيق في مبنى مخطط باللونين الأزرق والأبيض في الجزيرة يُعرف بالعامية باسم “المعبد”. أثار المبنى الغريب مجموعة من النظريات الجامحة على الإنترنت، حيث دعا بعض الأشخاص أنه موقع إساءة رئيسي. نشر صانعي المحتوية لقطاتهما على قناتهما على يوتيوب، والتي تتضمن صورًا لأثاث مخيف وتماثيل استخدمها إبستين لتزيين الجزيرة.

تعويض الضحايا

بعد وفاة جيفري إبستين، اندلعت معركة قانونية استمرت ثلاث سنوات حول ممتلكاته. تقرر في نهاية المطاف في عام 2022 أنه مدين بمبلغ 105 ملايين دولار لجزر فيرجن لتسوية دعاوى الاتجار بالجنس واستغلال الأطفال وسيتعين عليه أيضًا بيع جزيرتيه.

كجزء من صفقة التسوية، تم الاتفاق على أن نصف الأموال من بيع الجزيرتين ستذهب إلى حكومة الإقليم. قال المسؤولون إن هذه الأموال ستذهب إلى صندوق استئماني حكومي لتمويل برامج لضحايا الاعتداء الجنسي. اعتبارًا من عام 2022، دفعت الأملاك – التي كانت تبلغ قيمتها في الأصل حوالي 600 مليون دولار – 121 مليون دولار إلى 136 امرأة تعرضن للإيذاء من قبل إبستين.

بالإضافة إلى توفير الرعاية لضحايا الاعتداء الجنسي، كان على المنفذين أيضًا دفع مبلغ مقطوع للضرر البيئي الذي لحق بالجزر نفسها. المنطقة المحيطة بقطعتي الأرض محاطة بالشعاب المرجانية الدقيقة وتعج بالحياة البرية. مع ذلك، رفض إبستين اتباع لوائح التخطيط وبنى ببساطة ما يريد، مما تسبب في أضرار جسيمة. رفض ببساطة دخول مفتشي البيئة الذين وصلوا إلى الجزيرة. يُعتقد أن إصلاح الضرر سيكون مكلفًا للغاية.

إقرأ أيضا
لحم

بيع الجزيرة

على الرغم من أن كلا الجزيرتين كان سعرهما في الأصل 55 مليون دولار لكل منهما، إلا أنهما بيعا في النهاية بسعر أقل بكثير. تمكن الملياردير ستيفن ديكوف من شراء كليهما مقابل 60 مليون دولار فقط في عام 2023. كلفت ليتل سانت جيمس على وجه الخصوص – المثقلة الآن بسمعة مخيفة للغاية – الملياردير 8 ملايين دولار فقط.

ديكوف مستثمر بعمق في جزر فيرجن، بالمعنى الحرفي والمجازي، بعد أن عاش هناك لأكثر من 10 سنوات. إنه يعتزم تحويل الجزيرة إلى منتجع عالمي المستوى، وهو حاليًا بصدد تجنيد مهندسين ومهندسين معماريين لتحقيق حلمه.

وفقًا لبيان صحفي، يأمل ديكوف أن يتم افتتاح المنتجع في أقرب وقت في عام 2025. وقال: “ببساطة لا يوجد مكان في العالم مميز مثل جزر فيرجن الأمريكية وأنا أشعر بالتواضع من فرصة مشاركة روعتها مع الزوار بطريقة توفر فوائد اقتصادية للمنطقة مع احترام ثقافتها وتاريخها و الجمال الطبيعي. إنني أتطلع بشدة إلى العمل مع جزر فيرجن الأمريكية لجعل هذا الحلم حقيقة واقعة.”

الكاتب

  • إبستين ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان