رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
491   مشاهدة  

ماذا لو اختفت أغاني جوليا بطرس ومسلسلات رمضان؟!

مسلسلات رمضان ...............................................................
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

أصطدم بأكثر من منشور لأصدقاء ينصحون بإلغاء مسلسلات رمضان ، بل ومنهم من عبر عن شماتته  حول توقف تصوير بعض المسلسلات بــ”أحسن” والبعض الآخر نشر هذه الأخبار بجروبات الفيس بوك من باب نشر الفرحة.

الغريب في الأمر أن جميعهم نفر نفر لا يستغنون عن التلفزيون بالمنزل ومسلسل مع الإفطار، ولا يدركون حجم كارثة تشريد مئات الأسر التي تعمل خلف الكاميرات. لو كان ندائهم بوقف تصوير المسلسلات من باب رحمة الخلق من التجمعات والوباء كنت فهمت الزيتونة_ رغم أن هذا ليس حلًا_ولكن هجومهم جاء لأسباب أخرى.

السبب الأول
الأجور المعلنة للفنانين والتي تسبب الغيظ لشريحة كبيرة من المجتمع؛ هذا المجتمع الذي لا يعرف أن عدد الفنانين أصحاب الأجور المليونية فقير للغاية بجانب ألاف من الممثلين والممثلات الذين يعيشون بمصحابة أقساط وفواتير يجرون ورائها مثلنا تمامًا.
لا يعرف الكثيرون أن هذا هو سلو العالم أجمع بعالم الترفيه؛ نجوم كرة القدم والفنانين لهم سوق مختلف، ولا تدفع لهم الدولة بالمناسبة من جيبها الخاص، ولكن هناك شركات إنتاج هي ما تتكفل بأمر الأجور، وإن كنا سنفتح صفحة للحديث عن أجور الممثلين ستكون حول الظلم في فرض أرقام هذه الأيام بعينها على كثيرين لا تتناسب مع ظروف المعيشة، أو الخيار الثاني بأن يقعدوا في البيت.

السبب الثاني ديني بالتأكيد
لا نختلف حول أن رمضان شهر للعبادة، ولكن لن نختلف أيضًا أننا نحتاج للترفيه بكل الأوقات. ولكن يفرض علينا رمضان أن تكون نسبة العبادة أكثر، ولا يفرض أصحاب الفن على الناس أن يشاهدوا كل المسلسلات المعروضة، والتي يبالغ الناس بالمناسبة كل عام في رصدها وحصرها.

بالسنوات الأخيرة لم يصبح العدد مبالغًا فيه كما يقول البعض، والغريب يا أخي أن الريموت بيد الناس أجمعين يستطيعون الاستنغناء عن كل هذا الكم من المسلسلات.

ينتقد الناس البرامج التافهة التي يمثل علينا ضيوفها بالمقالب الثقيلة الدم كل عام، ومع ذلك تحقق نسبة مشاهدات عالية!..مما يجعلنا نستنتج؛ يشاهد الناس أي حاجة والسلام مع وجبة الإفطار، وهذا يجعلنا نطرح سؤالًا مختلفًا: من الذي يجعل للهراء سعرًا؟!..أسمعك عزيزي القارىء تقول المتفرج، نعم أنت من تصنع للهراء سعرًا، وأنت من تستطيع تشجيع المسلسلات التي تستحق من التي لا تستحق، أو تقاطعها.

https://www.youtube.com/watch?v=qWnKsEFUDI0

جوليا بطرس
بالتأكيد جوليا بطرس ليست ضمن أسباب الناس لمقاطعة المسلسلات، أو الدعاء على صناعة كاملة للتوقف، ولكن توقفي أنا كان أمام هذا الكم من المنشورات التي تناولت أغنية  “يومًا ما” وهي من تأليف الشاعر فادي الراعي. وذكر الناس الكوبليه الذي تقول فيه:
بكرة بيخلص ها الكابوس..وبدل الشمس بتضوي شموس
على أرض الوطن المحروس..راح نتلاقي يومًا ما.
فإذا كان الفن يزعجكم بهذا الشكل، وإن كانت الأغاني حرامًا، فلم تستشهدون بالأغاني؟..الإجابة؛ لأننا جميعًا نشتاق لمن يعبر عنا، وعن صوتنا المحبوس. لا يمتلك الجميع فرصة البحث عن الموهبة التي تعبر عنهم، فيلجأوا لأقرب بيت شعر وأغنية للتعبير عن خوفهم، فرحهم، حزنهم، وكل المشاعر الإنسانية.

إقرأ أيضا

الإنسان حتى يشعر بالتوازن لابد له من أدوات للتعبير، ولذلك من أنواع العلاج النفسي العلاج بالفن. أحضر طفلك الذي سيختنق من سجن الحظر واعطه فرشاة وبعض من الألوان وشاهد ما سيفعل. حاول أن تتحدث لطبيب نفسي عن أثر العلاج بالتمثيل واعرف كيف يمكن أن يؤثر الفن على علاج المكتئبين .
الثقافة والبحث وراء الفن وهدفه سيعينوك عزيزي على فهم دوره، وإن كنت تستطيع الاستغناء عن مسلسلات رمضان أو الفن، فأرجوك أغلق تلفازك تمامًا بهذه الأيام الصعبة وإن لم تحاول الانتحار راسلنا واحكِ لنا تجربتك دون أدوات للترفيه. يقول البير كامو الكاتب  الفرنسي:
إن طريق الحياة وعر وشاق بدون مساعدة الدين والفن والحب.
لو راجعت نفسك ستجد أغنية تذكرك بذكرى طيبة، ومسلسل تحبه من الصغر، وعمل تتابعه الآن، فلا يحق لك التشفي في صناع هذا المجال الذي يهون عليك أيامك الصعبة، أو تتمنى كل عام أن يرجع العمال الذين يعملون في مسلسلات رمضان خلف الكاميرات لأولادهم دون طعام. نتمنى كما قالت جوليا بطرس أن ينتهي هذا الكابوس، وبدل الشمس تضوي شموس، وأن نعي لقيمة الفن  مع هذه الأزمة.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
1
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان