رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
37   مشاهدة  

ما هي المخاوف التي تولد مع الإنسان؟

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


الخوف محرك رئيسي يدفعنا للنجاح، وبالطبع نتحدث هنا عن الخوف الطبيعي وليس الخوف المرضي. الخوف ما يدفعك للاجتهاد في عملك أحيانا، فيخاف الإنسان الإفلاس وخسارة وظيفته.

الخوف من الوحدة ما يجعلنا أحيانا نجتهد في إصلاح علاقة عاطفية، والخوف هو ما يجعلنا نذاكر بجد قبل الامتحان، وهو ما يجعلنا ننتهز الفرص ونسرقها من الحياة قبل أن تتركنا بحسرة عدم تكرارها.

ولكن هناك مخاوف يكتسبها الإنسان من التجارب الصعبة، فنفس العلاقة التي يحاول إنجاحها خوفا من الوحدة لو جرح فيها وكان جرحه عميقا يمكن أن تسبب له الخوف من الالتزام بعلاقة أخرى، وبالوقت والوعي يخرج الإنسان من دائرة المخاوف من العلاقات العاطفية.

و هي  نوعان نوع مثل الذي ذكرناه يكتسبها الإنسان من تجاربه التي تعلم بروحه وتجعله يخاف  أن يتعرض لنفس الوجع الذي مر به من قبل، ونوع آخر  يولد بها الإنسان.

أقرأ أيضا…يوميات القلق

ومنها خوف الإنسان من التحدث أمام الناس، ويتغلب عليه بالممارسة والاندماج بمحافل يستطيع فيها التحدث أمام عدد كبير من الجمهور. فإذا ذهبت لندوة ما وطُلب منك التحدث بالميكرفون ستشعر بشكل تلقائي بالخوف والتوتر، فلا تقلق من هذا الشعور، فكلنا نولد به ونتغلب عليه بالممارسة.

وإن كنت من هؤلاء الذين يخافون من الضوضاء فلا تقلق أيضا؛ لأن هذا الخوف من المخاوف التي يعاني منها الإنسان منذ ولادته.

ودائمًا ما يربط الإنسان بين الضوضاء والصوت العالي والمشكلات، ربما لأننا عندما نغضب معظمنا يرتفع صوته كتعبير عن غضبه ولا يحاول استبدال هذا السلوك بسلوك آخر للتعبير عن هذا الغضب.

فسماع صوت عالي يربط الإنسان بينه وبين وجود مشاجرة ما أو وجود مشكلة، ولكن قبل هذا الربط الذي تعرف عليه من الحياة، هو بالأساس مولولد يخاف من الصوت العالي.

فيما الخوف من من السقوط من المخاوف التي يولد بها الإنسان أيضا. فلا يوجد إنسان تقريبا لم يحلم بأنه يسقط من أعلى، وهو من أحلام العقل الباطن التي ربطها علماء النفس بخوف الإنسان الأول عندما كان ينام على جذوع الأشجار قديما ويخاف أن ينكسر ويسقط به كما كان يحدث للبعض أحيانا.

إقرأ أيضا

إذا كنت تعاني من هذه الأنواع من المخاوف فلا تقلق، فكلها تندرج تحت بند الخوف الذي نولد به.

المصدر

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان