تقرأ الآن
ما هي النكتة التي أضحكت عبد الناصر والسادات ومبارك ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
126   مشاهدة  

ما هي النكتة التي أضحكت عبد الناصر والسادات ومبارك ؟

الرؤساء والنكتة

بوجوه صامته يعرفهم الناس ، منصب رئيس الجمهورية وما يحمله عقله من هموم ، وما يحمله قلبه من أماني ، وما تحمله عدد ساعات يومه من مشاغل وسفريات من أقصى العالم لأقصاه ، تفاصيل مكثفة لا يستطيع العقل البشري أن يستوعبها كلها على بعضها ، وأبعاد دائمة يجب أن يراعيها في كل حرف يخرج من لسانه ما يجعله دا التركيز في كل دقيقة ، بل كل ثانية من يومه .. وهنا يظهر سؤال ، ما الذي يمكن أن يُضحك رجل في منصب رئيس الجمهورية ، من ذلك الرجل صاحب القدرة الخاصة على الإضحاك الذي يكون قادرًا على جعل الرئيس أن يتخلى عن جديته ، ويضحك حد القهقهة ؟ .. هذا السؤال أجاب عنه الكاتب والروائي والصحفي أنيس منصور في فصل من فصول كتابه “غلطة عمري” .

 

النكتة التي أضحكت السادات

يقول “منصور” في كتابه .. الرئيس السادات كان يضحك للنكتة وكان يروي النكت التي تُقال عنه . قال لي أنا شخصيًا إن آخر نكتة سمعها هي أنه عندما يسافر فإنه يطلب من زوجته السيدة جيهان : يا جيهان هات لي العصايا والزبيبة !! .. سألني الرئيس السادات عن آخر نكتة عنه هو ، ترددت ولكنه أصرّ . قلت بغبغان يدخل الكنيسة كل يوم وينقر إحدى اللوحات فتضايق منه القسيس ولم يعرف كيف يمنعه ، وأخيرًا اهتدى إلى أن وضع في الكنيسة كأسا من الخمر مع طبق جمبري مسلوق . فجاء البغبغان ونقر في اللوحة وهجم على الجمبري أكله ثم شرب الويسي وراح يترنج فأمسكه القسيس وقال : أنا مسكتك يا ابن الكلب .. أنا عاوز أعرف دين ملتك إيه . الأقباط لا يفعلون فعلتك هذخه .. والمسلمون لا يسكرون في رمضان ، واليهود لا يأكلون الجمبري . فما هو دين إيمان أهلك؟ .. قال البغبغان : منوفي !! وهنا ضحك الرئيس السادات حتى كاد يسقط على الأرض وقال : أعوذ بالله .. الناس رأيها في المنوفية كده !! يا باااي !!

 

النكتة التي أضحكت الرئيس مبارك

في رحلة جوية من تركيا إلى سوريا جمعت الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بالكاتب أنيس منصور ، وصف “منصور” الرحلة بـ “المملة” .. كانت الرتابة المحيطة في الأجواء وقتًا مناسبًا للحكي عن النكتة وعلاقتها بالرئيس مبارك ، فقال أنيس منصور أن الرئيس مبارك كان يضحك للنكت كثيرًا ، يضحك حتى في أحلك الظروف ، وفي مرة ونحن عائدون من إسرائيل بعد تقديم واجب العزاء في رابين . قلت له عندي نكتة يا ريس . فسألني : بتاعة مين؟ ، قُلت : بتاعتي .. قال : قول . قُلت : كان هناك خلاف بين رابين وبيريز .. بيريز يقول أن الرئيس مبارك سوف يجيئ إلى إسرائيل . رابين قال : أبدًا على جثتي ! وقد حدث !

ومرة أثناء الرحلة المملة ، قلت للرئيس مبارك : يا ريس تعالى أقعد معانا شوية بدلًا من الهم اللي انت فيه ليل نها ر .. نفس الوجوه .. نفس الكلام .. وبعد أن أقلعت الطائرة بعشر دقائق جاء الرئيس مبارك وقال : هه .. قلت له :اصبر يا ريس أما اشوف إيه اللي يتقال وايه مايتقالشي ..

قلت له : دي حقيقة .. مش نكتة . إحدى قريباتي كانت مريضة جدًا .. ولم تشترك في أية حفلة لمدة سنتين .. وأخيرًا ذهبت لزفاف عروس .. وجاءت الراقصة وسلّمت . وراحت ترقص ساعتين .. فسألتني قريبتي : قل لي .. هيه دي عندها كم سنة ؟ .. قت لها : هيه من سنك .. بس شوفي الحلال عمل فيك إيه ، وشوفي الحرام عامل فيها ايه ؟ .

 

إقرأ أيضا
الكلية

علاقة الرئيس عبد الناصر بالنكتة

يقول أنيس منصور في كتابه (ونود التنويه عن إن الكاتب جمعته خصومه كبيرة مع الرئيس عبد الناصر من الممكن العودة لقراءتها والبحث فيها بوقت لاحق) .. يقول : أما الرئيس عبد الناصر فهو أول من أعلن”تجريم” النكت.. أو تأثيم النكت . فقد طلب من الشعب المصري في أعقاب النكسة أن يكف عن السخرية من الجيش .. وأنا شخصيًا عندما طلبت من الرئيس السادات أن يطلعني على الملف الخاص بي في أجهزة الأمن ، وجدت ألوف النكت منسوبة إلىّ .. وليست كلها من صنعي .. فأنا أؤلف النكت وكنت أشارك مع وزير الثقافة الصعيدي المرحوم أحمد رضوان في تأليف النكت .

ولكن النكتة التي لن ينساها الرئيس عبد الناصر هي : أن شخصًا كان يجلس على المقهى . ويشتري الجريدة وينظر في الصفحة الأولى ثم يبصق عليها ويلقي بها في الأرض .. فلاحظ ذلك أحد رواد المقهى فسأله : قل لي من فضلك أنا مش فاهم إنت بتقرأ في الجورنال إيه ؟ .. قال: الوفيات .. فرد: ولكن الوفيات في الصفحات الداخلية .. فقال له: ولكن اللي في بالي لن يموت إلى في الصفحة الأولى !!

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان