463   مشاهدة  

ما وراء الطبيعة 04 (النداهة)

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني


الحلقة الرابعة بمثابة مزرعة لأخطاء زمنية ومنطقية كلها كانت قابلة للحل بشوية تركيز، البداية مع مكالمة نجاة من البلد (المنصورة) تبلغ رفعت خبر سئ ماقدرش يحدده بسبب أن الخط قطع.. فأفترض فورًا أن أمه العطلانة من سنين ماتت، وده تخيل منطقي جدًا. بس الغريب أنه يكون هو نفسه تصور رئيفة أخته، فهل هي كمان الخط عندها قطع قبل ما تلحق تعرف المعلومة صح؟ ولا المفروض إنها عرفت من رفعت؟، سؤال بيفضل بلا إجابة لنهاية الحلقة.

مع وصول رفعت وماجي إلى المنصورة الشقيقة بتشوف بيت الخضراوي لأول مرة، بس بتعرفه على طول.. من الوصف بقى وقدرتها ع التخيل وشكل البيت الكئيب بالإضافة لوقوف رفعت مسهم قدامه وتفاصيل كتير فعلا تخليها تستنتج إن هو ده البيت الأسطوري، بس سؤال المشهد ده حول الأفندي المالك الجديد للبيت.. هو لابس طربوش ليه سنة 1969م؟؟

بيت الخضراوي حسب ما عرفنا من الحدوتة بيت مهجور رفعت وأخواته كانوا بيخرجوا من بيتهم يروحوا يلعبوا عنده وهمه أطفال، يعني جنب البيت.. بعيد شوية.. بعيد شويتين.. بس ماظنش خالص أن فيه حد فهم إنه بعيد لدرجة أن العربية تُقلِع من عنده ساعة العصاري توصل بيت رفعت بعد العشا.

كوارث الزمن المدمرة للحلقة بدايتها من لحظة طبيب الوحدة (كمال) لما بيفرج رفعت على سجل المندوهين، مع الوصول للحالات المسجلة اسماء بس من غير صور بنشوف اسم تيسير صلاح الطوخي 18 سنة ومواليد ديسمبر 1951م، يعني الوفاة حصلت في 1969م.. نفس السنة اللي بتدور فيها الأحداث، التفصيلة دي خطأ كارثي هنعرفه في الأخر.

الملاحظة السابقة هينتج عنها قدام شوية كوارث لوز، هتخلي صورة السرنجة وهي بتسحب دم رضا للتحليل مش حاجة كبيرة ولا حاجة.. ونقدر نعتبرها مجاملة رقيقة للمرحوم توضيح أن دمه كان شربات.

أثناء الأتفاق على سفر رئيفة إلى القاهرة لتحليل دم أخوها بتسأل عن طريقة توصيلها للنتيجة فور معرفتها، فكتر خيره جوزها يقدم مقترح هايل: (ماتقلقيش.. هناخد رقم الوحدة الصحية من الدكتور)، بذمتكم دي جملة تتقال بصيغيتها دي والدكتور واقف معاهم أصلا؟!؟!

أول حوار في الحلقة كان رفعت بيقنع ماجي إنه بيبعد عن اللي بيحبهم من خوفه عليهم يتأذوا بسببه وهي شايفة إنه غلطان، هوب دبل كيك هي تبقى شاكة إنه ملعون وهو بيرفض الفكرة ويقفش عليها إنها زي التانيين تقصد إنه ملعون.

قبل ما نفوق من لخفنة الملاحظة اللي فاتت نلبس في رحلة الثلاثي (رفعت، ماجي، كمال) إلى مقر النداهة، رحلة نحو المجهول المرعب على ضوء القمر.. قمر كان بدر في ساعة ما وصلوا البلد ونقص في نفس الليلة.

المفترض أن الثلاثي وصلوا لمقر النداهة وجَعْمّزُوا هناك يشربوا الشاي.. المصرف أمامهم والدُرة الدبلانة خلفهم، بس أول ما رفعت سمع صوت النداهة أدوا ضهرهم للمصرف وطلعوا يجروا جوه غيط الدُرة، فيبقى المشاهد مننا مش فاهم همه بيهربوا ولا رايحين يقبضوا ع النداهة من قفاها معتمدين على كروية الأرض؟ فيه إيه يا جماعة الواحد بوصلة نافوخه فوتت، وطبعًا مع كم اللخفنة دي تبقى تفصيلة أن رفعت أستخدم اسم كمال اللي ماحدش نطقه قبل كده مجرد تفصيلة عابرة ماتستحقش التوقف.

ملحوظة: أي حد عايش أو عاش في الريف عارف أن مافيش بشري عنده القدرة يدخل ويخرج من غيط دُرة أو قصب مش بتاعه.. فالمشاوير المتقضية طول الحلقة رايح جي فـ الدُرة دي خيال علمي.

مش مهم رفعت عرف بيت صلاح الغجري منين، البلد صغيرة وكلها عارفة بعضيها.. أكيد قابل حد سأله، بس المشهد ده بيشهد إنفجار عنقودي لأخطاء زمنية ومنطقية، بس حابب أشاور الأول على خطأ صوتي.

أه صوتي.. رفعت وهو بيزعق في سماح بيسمع صوت شد أجزاء سلاح، ولما يتدور يواجه صلاح يلاقيه ماسك سلاح أشبه بالمقروطة، فالصوت مش ماشي مع نوع السلاح خالص.

طبعًا كلنا عارفين أن الخرس لا يشترط عدم وجود لسان إنما العكس هو الصحيح، فأكيد صلاح لما قال: (تنده أزاي؟؟ دي خرسة.. يعني ماعندهاش لسان)، كان يقصد يقول العكس (معندهاش لسان.. يعني خرسة).

وذهب المنطق إلى الجحيم

فجأة يظهر مجرم يعترف إنه اغتصب بنت الشيخ صلاح من سنين، وهو ده سبب أن أبوها قتلها، ونفهم ضمنيًا أن بعد كده الأب القاتل أدعى أن النداهة ندهتها.. بالتالي اتسجلت في الكشف بتاع كمال.

اقرأ أيضًا 
ما وراء الطبيعة 01 (أسطورة البيت)

الجملتين دول يهدوا الحلقة من أساسها:

  • في سياق العقلية دي مفهوم أن الأب يقتل بنته المجني عليها.. بس ليه يخزن الجاني عنده في البيت؟
  • الجريمة حصلت من سنين أزاي والبنت مقتولة السنة دي، حسب كشف الضحايا سالف الذكر؟
  • ليه النداهة سايبة القاتل عايش وبيسترزق على حسها ودايرة تنده على ناس تانية تجننهم؟

الأخطاء ماوقفتش هنا.. لسه فيه تاني وتالت كمان، عندكم مثلا ظهور مدموزيل هويدا فجأة في البلد، لا حد عارف سابت العيال مع مين؟ ولا جاية ليه أصلا؟ ماينفعش يا جماعة عشان نجاة تتفك يحصل مطب زي ده، كان ينفع مثلًا واحدة من بناتها تسمع صوتها فتخش تفكها. ثم مدام نجاة لما أتفكت واخدة السيخ الساقع ورايحة على رضا عشان تعمل إيه؟

دايفينج في المصرف

فقرة الغطس في المصرف كلها بره حدود المنطق تماما، فالواحد مش عارف يلم كم العبث ده أزاي؟:

  • أزاي إنسان بينهج وهو بيفكر يغطس الفترة دي كلها من غير أي وسائل تنفس؟
  • أزاي إنسان مابيشوفش من غير النضارة يشوف من غيرها بالليل تحت مية مصرف؟
  • إيه المغارات والكهوف الموجودة تحت دي.. مصرف ده ولا خليج نعمة؟
  • ما هذا اللقاء العبثي بين الأخين في قاع المصرف؟
  • أزاي رفعت يسيب أخوه اللي مربيه يغرق عشان ينقذ جثة متحللة؟
  • أزاي رفعت ابن المدينة سباح وغطاس محترف ورضا ابن القرية نازل يبقلل زي الإزازة الفاضية؟

وأخيرًا.. أزاي رفعت يطلع من المصرف ناشف وهدومه مكوية.. أستاذ أمراض دم ده ولا العجل فـ بطن أمه؟

إقرأ أيضا

مش عارف ليه تم استخدام قُلة جديدة في التصوير، هل ده خطأ زي كتير من صناع الدراما المصرية؟، ولا في رمزية ما من وجود قُلة جافة بجوار الأم المريضة؟

حلزونة التواريخ

مشهد زيارة رفعت لقبر أخوه حلو، خصوصا الكلام، بس بيواصل سحولتنا على مستوى الزمن، المشهد بدء بلقطة قريبة جدًا لشاهد القبر فنقرا تاريخ الوفاة 1969م – 1389هـ، وده كلام مظبوط، وكونه مظبوط بيأكد خطأ التاريخ المكتوب في جرنان أول حلقة (1969م – 1384هـ)، يبدو أن اللي كتب اتلخبط الـ4 الأول ولا الـ8، بس كمان غلط خطأ لسه واخد بالي منه دلوقتي، مكتوب أن دي السنة الثانية عشر.. علما بأن الجريدة تم تأسيسها سنة 1954م يعني سنة 1969م كانت السنة الخامسة عشر.

اقرأ أيضًا 
ما وراء الطبيعة 02 (لعنة الفرعون)

المهم هنا أن التاريخ المكتوب ع الشاهد مش بس بيأكد خطأ تاريخ الجرنان إنما إنه بيعني مرور 4 شهور من بداية الأحداث، ده على أقل تقدير، لأن البداية كانت في 1 يناير 1969م الموافق 28 شعبان.

1969م صادفت 1348/1389هـ، وبما أن شعبان هو شهر 8 في التقويم العربي.. يبقى فات ع الأقل 4 شهور عشان نوصل للسنة الجديدة، فنبقى إحنا في إبريل وأنت طالع.. وده يتعارض مع الهدوم الشتوي بقيادة تايير ماجي.

اقرأ أيضًا 
ما وراء الطبيعة 03 (حارس الكهف)

عارفين لو أنتبوهوا في الجرنان للتاريخ الصح وكتبوا شوال بدل شعبان.. ساعتها كان ينفع أحداث حلقة النداهة تبقى خلال شهر مارس، منه لسه الجو شتا ومنه دخل علينا شهر محرم وبدأت السنة الهجرية الجديدة، أه ده معناه إنهم ناموا في صحراء ليبيا فـ عز الشتا.. بس أهو غلطة أهون من أتنين.

وبتنتهي الحلقة على خطأ (راكور).. هو أن كارتين التارو اللي كانوا في المكتب بيظهروا في البيت.

في النهاية ليا سؤالين:

  • د. كمال عالج الفتاة سماح وقت لسانها ما أتقطع.. يعني كان موجود من بداية الأحداث ومن قبل ما النداهة تظهر أصلًا، يبقى أزاي فيه حالات أولى هو مالحقش يسجلها؟ وأزاي ماحضرش اختفاء تيسير وعرف إنها أخت سماح؟
  • تيسير (أول حالة) اختفت 1969م يعني حصل جريمة قتل واتطرمخ عليها وأتكونت أسطورة وظهرت نداهة وكل الأشخاص دول اتندهوا واختفوا.. كل ده في ظرف أقل من 4 شهور؟

الكاتب

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان