رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
18   مشاهدة  

متى المسكين .. الرهبنة على طريقة الآباء الأوائل

متى المسكين
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يرى بعض رجال الدين المسيحي إن الأب متى المسكين حاول إصلاح الكنيسة الأرثوكسية المصرية، لكن هذه المحاولات أثارت جدلًا كبير بين الأب المسكين وبين التيار المحافظ داخل الكنيسة المصرية، حتى إن كان فيه صدام كبير ودائم بين الأب متى المسكين وبين البابا شنودة، وقال الأخير في أحد محاضراته في كلية اللاهوت إن الرهبان في دير الأنبا مقار بيطيعوا الأب متى المسكين أكثر من طاعتهم للكنيسة والمجمع المقدس.

من هو الأب متى المسكين ؟

ولد “يوسف اسكندر” المعروف بالأب متَّى المسكين، عام 1919م  بمدينة بنها التابعة لمحاظة القليوبية، لعائلة غنية، تخرج في كلية الصيدلة عام 1943م، واشتغل في المجال إلى عام 1943م، وبعد ذلك التاريخ توجه الأب متى المسكين إلى عالم الرهبنة، فباع كل ما يملك ووزعه على الفقراء.

ترهبن الأب متى المسكين في دير الأنبا صموئيل في صعيد مصر، وبرر الأب متى هذا الاختيار بكون الدير أفقر زوأبعد عن العمران، ويروي الأتباع إنه طوال الليل كان يقرأ الكتاب المقدس ويصلي لأول النهار، لذلك كانت أول كتبه بعد حياة الرهبنة كتاب ” الصلاة الأرثوذكسية” الصادر عام 1952م، الذي انتها منه في دير السريان.

 

في العام 1951م، وقبل صدور السنة بعام أُجبر الأب متى إلى مغادرة الأنبا صموئيل، و الانتقال إلى دير السريان بوادي النطرون، وكان السبب الأساسي لهذا النتقال سوء صحته وهزلانه نتيجة فقر دير الأنبا صموئيل.

في دير السريان كان الأب متى المسكين يتأمل ويتعبد وسط الصخور بعيدا عن الدير وبعد سنتين كلفته الكنيسة إنه يمون الأب الروحي لرهبان الدير خاصة المترهبنين الشباب.

بعد تكليفه بهذه المهمة ومع جانب الحياة الروحية الذي يعيشها وطريقته الخاصة التي توازن بين العلوم وروح الأبوة قالوا عنه إنه أعاد حياة الرهبنة إلى عصر الآباء الأول.

في العام  1954 اختاره بابا الإسكندرية الأنبا يوساب الثاني (بابا الإسكندرية، وكيلاً له في مدينة الإسكندرية بعد أن رفع درجته الكهنوتية إلى قمص، ومكث وفي منصبه حوالي سنة وشهرين،  وكما يفعل في كمل مكان يخطو فيه فقد ترك أثرًا روحيًا عميقًا في شعبها ما زال ظاهرًا في شعب الكنيسة القبطية.

متى المسكين
متى المسكين

 

في العام 1955م فضل الأب متى المسكين العودة إلى حياة الرهبنة، فعاد إلى دير السريان، وطوال عام كان يُقبل عليه التلاميذ يتعلمون طريق الرهبنة، وفي يوم 20 يوليو عام 1956م قرر أن يغادر دير السريان ويعود إلى ديره القديم في صعيد مصر؛ دير الأنبا صموئيل، طلبًا لمزيد من الراحة والهدوء، لكن التلاميذ فضلو السفر معه وظل هناك 3 سنوات .

بعد انقضاء الثلاث سنوات، عاد ” المسكين مع تلاميذه” دير السريان استجابة لطلب البابا القبطي الجديد البابا كيرلس السادس، بعدها ذهبوا إلى صحراء وادي الريان 11 أغسطس 1960، وعاشوا هناك في كهوف محفورة في الجبال، حفروها بأيديهم، بحياة مشابهة تماماً وفي كل شيء لحياة آباء الرهبنة الأوائل أنطونيوس ومقاريوس.

إقرأ أيضا
حفصة بنت سيرين

 

في العام 1969 دعاه البابا كيرلس السادس مع جماعته الرهبانية للانتقال إلى دير أنبا مقار بوادي النطرون، وأوشك هذا الدير أن تنطفئ فيه شعلة الرهبة بعد قرون طويلة عاش فيه الرهبان، فبذهاب ” المسكين ورهبانه الـ 12 في البداية أعادوا للدير حياة الرهبنة من جديد، ووصل عدد رهبان الدير 130 راهبًا، وبعد حياة زاخرة بالرهبنة وتقديم الأفكار الإصلاحية للكنيسة القبطية ، توفي الأب متى المسكين يوم الخميس الموافق 8 يونيو عام 2006.

 

اقرأ أيضًا : هل الدروس الخصوصية حرام ؟

الكاتب

  • متى المسكين مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان