343   مشاهدة  

محمد رفعت وبديع خيري “حكاية صداقة بدأت في سرادق ومنعت مشاكل”

محمد رفعت وبديع خيري
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



جمعت الصداقة بين محمد رفعت وبديع خيري في ظروف مأساوية لكن نتج عنها قرب ومواقف في غاية العذوبة، حكاها الموهوب بديع خيري في مذكراته[1]، لتكشف جانبًا من شخصية القارئ الأعظم والأشهر في تاريخ دولة التلاوة المصرية والذي كان بها هو صوت الخلود.[2]

محمد رفعت وبديع خيري .. كيف بدأت الصداقة ؟

بديع خيري ومحمد رفعت
بديع خيري ومحمد رفعت

المعرفة بين محمد رفعت وبديع خيري بدأت سنة 1936م عندما توفيت والدة الكاتب بديع خيري وجاء بعض القراء المشهورين من أصدقاء بديع للتلاوة.

الشيخ علي محمود - الشيخ طه الفشني
الشيخ علي محمود – الشيخ طه الفشني

كان أبرز القراء الذين أحيوا ليلة والدة بديع خيري هم الشيخ علي محمود والشيخ طه الفشني والشيخ محمد السيسي، ولم يخطر ببال بديع خيري أن يكون الشيخ محمد رفعت ضمن الحضور للقراءة في السرادق، فغيره من القراء كانوا أصدقاء وجاؤوا للمجاملة، وهو الشيء الذي أحرج بديع خيري، فطلب من صديقه الشيخ زكريا أحمد أن يذهب للشيخ رفعت ويطلب منه تحديد مبلغ يأخذه نظير قراءته.

زكريا أحمد وبديع خيري
زكريا أحمد وبديع خيري

استعرض بديع خيري في مذكراته نص الحوار الذي دار بينه وبين الشيخ زكريا أحمد
إذ قال بديع: يا زكريا انت عارف كل الجماعة المقرئين جايين مجاملة، إنما الشيخ رفعت ما أعرفوش فأرجوك تحدد مبلغ نديه له.
فرد زكريا أحمد: الحقيقة يا بدیع أنا مستبردها يمكن الرجل يتضايق.
ليقول بديع خيري: معلش، لازم نعمل كده ولو من قبيل العرض، نقول له دي مصاريف أو أتعاب رمزية بسيطة، أرجوك تعرض عليه.
تسائل زكريا عن سبب تصديره لذلك الأمر ليرجوه بديع خيري فلم يجد زكريا بُدًّا من الذهاب للشيخ رفعت والذي عرض عليه الأمر فغضب وذهب إلى بديع خيري ليعاتبه قائلاً:
– كده تجرح إحساسي يا أستاذ بديع، أنا جيتلك من غير معرفة صحيح، إنما أنا بسمع الإذاعة وبسمع رواياتك ومن المعجبين بك من زمان.

بديع خيري
بديع خيري

من هنا توثقت صلة الشيخ محمد رفعت بالكاتب بديع خيري، لدرجة أنه لما جاء أربعين والدة بديع خيري دق التلفون وكان المتكلم مع بديع أحد كبار موظفي الإذاعة وهو عزيز رفعت وقال:
– يا بديع، عايز أترجاك في حاجة، النهاردة الأربعين بتاع المرحومة الست بتاعتي، أرجوك توعز للشيخ رفعت يجيي يقرأ في الصوان وكفاية ليلة الوفاة مجاش وراح قرأ في صوان المرحومة والدتك.

الشيخ محمد رفعت
الشيخ محمد رفعت

تأثر بديع خيري بذلك رغم أنه قَدَّر موقف الشيخ محمد رفعت لأنه تخلى عن القراءة في مأتم زوجة عزيز رفعت وهو الموظف الكبير في الإذاعة التي بها مصالح للشيخ رفعت، فعرض بديع على الشيخ رفعت أن يذهب لأربعين زوجة عزيز رفعت أو يقاسم الليلة بينهما، لكن الشيخ رفعت رفض وأصر على أن يقرأ في أربعين والدة بديع خيري.

الصداقة حين تمنع المشاكل

محمد رفعت - بديع خيري
محمد رفعت – بديع خيري

يحكي بديع خيري عن شخصية الشيخ محمد رفعت وحبه للمسرح والمسرحيات واهتمامه بتربية الحيوانات فيقول «عاشرت الشيخ رفعت طول حياته، وكنا نقضي لحظات روحانية فوق مستوى الناس العادي، نتذاكر الله وإعجاز القرآن الكريم في بيت الشيخ، وتبين لي أنه يحب المسرح حبًا عميقًا، وأن المسرح هوايته منذ صغره، و محصوله الذهني في المسرحيات كبير رغم أنه لم يمثل ولم يؤلف، وكانت عنده كلبة لولو بيضاء لطيفة لم تغادر حجره، ويحنو عليها حنوًا يدل على تقدميته وعدم تشبثه بالحنبلية».

اقرأ أيضًا
“أول رمضان بعد وفاة الشيخ محمد رفعت” إلى من استمع المصريين قبل المغرب ؟

تلك الصداقة القوية بين بديع خيري ومحمد رفعت منعت مشكلة كبيرة تكشف دهاليز الصراعات في الإذاعة المصرية مع القراء، فقد حدث أن انقطع الشيخ رفعت فجأة عن الاذاعة، وهاجت الصحف وانهالت التلغرافات على الإذاعة من جميع أنحاء القُطْر المصري ومن البلاد العربية، فذهب إلى الشيخ محمد رفعت ليستفسر منه عن انقطاعه ليقول له الشيخ:
– تصور إن الشيخ الشعشاعى بياخد أكثر مني، وغيره وغيره.
ليندهش بديع خيري ويسأل: يعني انت بطلت تذيع علشان الأجر؟
فأجاب الشيخ رفعت بالنفي القاطع وقال: لا موش علشان الأجر، إنت عارف إن الفلوس ماتهمنيش، انما المسألة مسألة كرامة.

فطلب بديع خيري أن يتوسط لحل المشكلة ليبدي الشيخ رفعت استياءه ويقول: مافيش فايدة من واسطتك مصطفى رضا[3]، وسعيد لطفي[4] مش بيحبوني، ليقول بديع خيري أنه سيذهب إلى المستر فيرجسون مدير الإذاعة ليحل المسألة، وذهب بديع خيري إلى مدير الإذاعة ليفاجئه بأن المسؤولين في الإذاعة يقولوا أن الشيخ رفعت يتأمر عليهم ويطلب رفع أجره لأنه لا يأكل إلا الحمام والدجاج ومستوى معيشته عالي ولذا فإن الإذاعة لا تستطيع التعاون معه.

رفض بديع خيري الاقتناع بهذا الكلام وقال هذا غير صحيح وليس منطقيًا فالشيخ محمد رفعت ليس من سمات شخصيته هذا الكلام، واستعرض بديع خيري حقيقة الشيخ رفعت  وشعبيته الكبيرة في مصر وفي الأقطار العربية كلها، وموهبته التي لاشك فيها والتي لا يرتقى إليه فيها منافس، فاقتنع وقال لبديع بلهجة الاعتذار:
– على العموم أنا موش غلطان، أنا باخد بكلامهم وما يصحش أكون حكم وأنا أجنبى مسيحي.
ليرد بديع: اقبلني رسول سلام، وكل ما أطلبه منك أن تأمر بالمساواة في الاجر بين الشيخ رفعت والشيخ الشعشاعي وغيره من المقرئين الذين یزیدون عليه في الأجر.

إقرأ أيضا
نهاية عام 2023م

أخذ بديع خيري وعدًا من مدير الإذاعة بذلك ذهب ذهب إلى الشيخ رفعت وأخبره بما جرى ليوافق الشيخ رفعت على العودة لكن بشرط وهو أن يقوم بديع خيري بتقديمه من خلال أبيات شعرية زجلية وإن لم يوافق بديع خيري سيرفض الشيخ رفعت العودة.

وبعد نقاش بينهما ذهب بديع خيري لمدير الإذاعة ليستأذنه في ذلك فلم يعترض وأعد بديع خيري الأبيات الزجلية وعرضها على الشيخ رفعت فاستحسنها وحدد موعد عودة الشيخ رفعت ويتأخر بديع خيري عن الذهاب 3 دقائق، ليجد صلاح ذكي أحد مذيعي الإذاعة يقرأ الأبيات الزجلية وما إن دخل بديع خيري وتوقف المذيع عن الأداء ليقدم بديع خيري والذي أكمل الإلقاء ثم قدم الشيخ رفعت وقرأ وهو أسعد ما يكون.


[1] مذكرات بديع خيري، ج12، مجلة الكواكب والإثنين، عدد: 633، 17 سبتمبر 1963م، ص ص44–45.
[2] الفيلم الوثائقي صوت الخلود محمد رفعت، إنتاج الشركة المتحدة وتنفيذ شركة CMC
[3] مصطفى رضا هو أحد المسؤولين في الإذاعة وهو عضو اللجنة الذي رفض عمل عبدالحليم حافظ في الإذاعة لأن صوته يشبه الأجانب.
[4] سعيد لطفي هو أول رئيس مصري للإذاعة المصرية وهو شقيق المفكر والفيلسوف أحمد لطفي السيد وتلك صورته:-

سعيد لطفي
سعيد لطفي

الكاتب

  • محمد رفعت وبديع خيري وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان